Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 22Jul2010, 18:09
أم ماريا السلفية أم ماريا السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 137
افتراضي وصايا قبل الزواج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل الزواج

وصايا للزوج قبل عقد الزواج .
وصايا للزوجة قبل عقد الزواج .

وصايا للزوج قبل عقد الزواج .

الاستخارة .
استشارة من تثق بعلمه وأمانته في كل ما تحتاجه في هذا المشروع الطيب
الدعاء .
النظر إلى المخطوبة : عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل)) .
تعلم الأحكام المهمة في ما يتعلق بالحياة الزوجية .
صفات شريكة الحياة :
قال صلى الله عليه وسلم : ((تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك )) متفق عليه
أن تكون الزوجة صالحة
أن تكون الزوجة ذات نسب وشرف لأن العرق دساس .
أن تكون الزوجة جميلة
أن تكون الزوجة ولوداً : (( تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم)) [أبو داود].
أن تكون الزوجة بكراً : ((عليكم بالإبكار، فإنهن أعذب أفواهاً، وأنتق أرحاماً، وأقل خبَّباً (مكراً وخديعة) وأرضى باليسير)) [ابن ماجه].
أن تكون الزوجة متعلمة وراجحة العقل حسنة التدبر.

وصايا للزوجة قبل عقد الزواج



الاستخارة .
الاستشارة في كل ما تحتاجينه في هذا المشروع الطيب .
الدعاء .
تعلم الأحكام المهمة في ما يتعلق بالحياة الزوجية .
السؤال عن المتقدم ( الخاطب ) .
وللسؤال عن الخاطب معاييراً مهمّة من أهم المعايير:
الدين والخلق؛
القدرة على تحمل المسئولية .
القدرة على النفقة وتأمين مستلزمات الحياة .
التكافؤ في النسب.. وهي من باب الأولى مراعاة للأعراف ودرء للمشكلات الأسرية.
القدر الكافي من الجمال .
أخطاء في السؤال عن الخاطب:
إذا ثبت هذا فلا بد من الإشارة إلى بعض الأخطاء التي تقع في مسألة السؤال عن الخاطب. ومنها:
الاعتماد على الأب في السؤال عن الخاطب مع ضعف دينه .
الحذر من الاكتفاء بتزكية أقرباء الخاطب .
الإفراط أو التفريط في الشروط.
نسيان الاستخارة وإهمال الاستشارة. [ما خاب من استشار].
إغفال الدعاء..
الفتاة وشروط الزواج
لا أعني بذلك تفصيل الشروط التي تشترطها الفتاة في شريك عمرها ، إنما أعني
بذلك المجالات التي يحصل الشروط عليها ، فهذه المجالات لا تخرج عن تسع مجالات :
الأول : الشروط الدينية .
الثاني : الشروط الخُلقيّة .
الثالث : الشروط الجغرافية .
الرابع : الشروط النسبية والحسبية .
الخامس : الشروط الثقافية والتعليمية .
السادس : الشروط العمْرية .
السابع : الشروط المالية .
الثامن : الشروط الاجتماعية .
التاسع : الشروط الخلْقِيّة .
وفي تفاصيل الشروط بين ثنايا هذه المجالات تختلف كل فتاة عن الأخرى في مدى التمحّل أو التساهل أو التوازن فيها .
وحتى تكون - أيتها الفتاة - شروطك معقولة مقبولة غير معقّدة أو صارفة للخطّاب عنك ينبغي أن تنظري (بتوازن) إلى جانبين مهمين :
الجانب الأول : التوازن بين شروطك وبين أمور ثلاثة :
عمرك
نفسيتك .
مجتمعك وبيئتك .
فهناك شروط لا تتناسب مع عمرك ، والتخلي عن بعضها قد لا يتناسب مع نفسيتك أو مع واقع مجتمعك وبيئتك !!
الجانب الثاني : التوازن في موقفك من شروطك بين أمور ثلاثة :
الثبات .
التساهل .
التنازل .
ففي أحيان أنت بحاجة أن تثبتي على ما اشترطي ، وأحيان أخرى من الأفضل لك أن تتساهلي في بعض الشروط ، وفي حالة يلزمك التنازل لا عن الشروط بل عن بعض الحقوق من أجل أن تعيشي في ظل زوج !!
ولأجل توازن - معقول - في تحديد شروط شريك العمر ، إليك هذا التقسيم المهم لمراحل العمر والأحوال التي تناسب كل مرحلة :
فالمراحل العمرية للفتاة التي ترغب الزواج هي كالتالي :
المرحلة الأولى : أن يكون عمر الفتاة (ثماني عشرة سنة فأقل) .
ولا تخشى على نفسها المعصية ، فهنا تخفّ أو تكاد تنعدم نسبة التساهل أو التنازل من جهة الفتاة عن بعض المجالات وما بين ثناياها من شروط مقبولة ترغبها كل فتاة في الزوج .
ولا يزال المستقبل أمامها - إن شاء الله - يبشّر بخير .
المرحلة الثانية :أن يكون عمر الفتاة (أكثر من ثمانية عشر إلى خمسة وعشرين) .
هنا تحتاج الفتاة إلى التنازل عن بعض مجالات الشروط ، وعن بعض الشروط المحببة إليها في المجالات التي لا يسوغ التنازل أو التساهل عنها ، مع التمسك ببعض الشروط المعقولة .
المرحلة الثالثة : أن يكون عمر الفتاة ( أكثر من خمسة وعشرين عاما إلى الثامنة والعشرين ) .
هنا الأنسب لها أمران معاً :
1- القناعة في الشروط من شرط واحد إلى ثلاثة وعدم الإكثار من الشروط .
وأن تبقى مجالات الشروط عندها محدودة في ثلاث (الدين والخلق والاجتماعي) !
2- الرضى ببعض العيوب - في الزوج - التي لا تتطلب تنازلات من الفتاة عن حقوقها ، من مثل الرضى بمن هو أقل منها تعليميا أو اجتماعياً أو الرضى برجل عنده زوجة وهكذا .
المرحلة الرابعة : أن يكون عمر الفتاة ( من الثامنة والعشرين فأكثر ) .
هنا بدأت الفتاة في مرحلة خاصة ، وفي هذه المرحلة لابد عليها من التخلي عن أكثر الشروط مع تقديم تنازلات حتى لو عن بعض الحقوق الشرعية .
وذلك من أجل أن تحيا الفتاة مع زوج ولا تطول مدة بقائها في البيت .
على أنه ينبغي أن لا يكون هناك تنازل عن مجالين مهمين (الدين والخلق) لكن يُتساهل فيما بين ثناياهما من شروط .
النظر في هذه المراحل على ما سبق يشمل حالات الفتيات اللاتي لا يشكون من أي صارف يصرف الخطّاب عنهن سواء كان هذا الصارف (خَلقياً أو خُلقياً أو اجتماعياً ) .
أمّا الفتاة التي يكون بها وصف أو صفة أو أي صارف للخطّاب عنها من مثل ( الإعاقة - قلة الجمال - المرض - الطلاق - الخشية الشديدة من الوقوع في الفتنة ..)
فهذه الفتاة لا يشملها التقسيم السابق ، بل واقعها : أن تضيف ما بين ( 4 سنوات - 10 سنوات ) - بحسب ما فيها من الصفات أو الصوارف التي تصرف الخطّاب - إلى عمرها الحقيقي ثم تنظر إلى التقسيم السابق ، فمثلاً : من كان عمرها (19) عاماً حكمها حكم من كان عمرها (23 - 29) سنة !!
من خلال هذا التقسيم تعرف الفتاة أموراً :
1- أن هناك مجالات للشروط لا يمكن التازل عنها أبداً وهما مجالي (الدين والخلق) .
2- أن التساهل والتنازل يقع في ثلاث جهات :
أ- جهة بعض المجالات كعدم اعتبار المجال المالي مثلاً معتبراً أو المجال الجغرافي ونحو ذلك .
ب - جهة الشروط المندرجة تحت كل مجال حتى تحت المجالات التي لا يمكن التنازل عنها كمجال الدين والخلق فلا يسوغ التنازل عن الاشتراط في مجالي الدين والخلق لكن لابأس من التنازل عن بعض الشروط في وصف التدين أو وصف الأخلاق في الزوج المتقدم .
ج - التنازل والتغيير عن بعض اساليب الحياة الاجتماعية التي تعيشها الفتاة .
كالتنازل عن العمل إن كانت عاملة - مثلا - وكان من شروطها توفير خادمة ف يالمنزل ، ومن سُبل التغيير : أن تحرص الفتاة على التحلّي بالأخلاق الجميلة التي هي جمال الروح ، فلئن فقدت جمال الظهر فلا تفقد ايضا جمال المخبر ، إذ جمال المخبر هو الجمال الحقيقي ، فعليها أن تسعى جاهدة للتغيير في سلوكها وأخلاقها لتعرف بالذكر الحسن .
3- ينبغي للفتاة كلما مضت سنة من عمرها أن تعيد النظر في شروطها
ضوابط مهمة عند التنازل.
إذا اضطرت المرآة إلى أن تتساهل في بعض شروطها أو تتنازل عن بعض حقوقها الشرعية فينبغي عليها أن تتنبه إلى أمور :
أن لا تتعجل المرأة في التنازلات فتلقي بنفسها عند أول خاطب هروباً من العنوسة فتقع في فخّ الطلاق أو سوء العشرة .
لابد من السؤال عن الخاطب ومعرفة أحواله وأخلاقه .
أن يكون لدى الفتاة استعدادا لتحمل ما يترتب على هذه التنازلات من نتائج والصبر عليها .
أن هناك من الشروط ما لا ينبغي التنازل عنه كشرطي ( الدين والخلق ) مهما يكن .
أن هناك من العيوب - في الزوج - ما لا يحسن التغاضي عنها ، من مثل إدمان المخدرات ، أو من اشتهر بسوء الخلق وخشونة العشرة ، فالقبول بمثل هؤلاء لا يحل مشكلة المرأة بل يزيدها.

منقول لفائدة

التعديل الأخير تم بواسطة أم ماريا السلفية ; 22Jul2010 الساعة 18:33
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23Jul2010, 23:51
أم عبد الرحمن السلفية أم عبد الرحمن السلفية غير متواجد حالياً
.:: مشاركة بقسم المدارسة ::.
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 135
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

أحسن الله إليكِ أختاه
رزقنا الله وجميع بنات المسلمين الأزواج الصالحين .. آمين
حفظكِ الله
__________________
قال عبد الله ابن مسعود -رضي الله عنه-: ( نحن قوم نتبع ولا نبتدع ونقتدي ولانبتدي ولن نضل ما إن تمسكنا بالأثر)

______________
هديَّـة غاليـة من أختي الغاليـة ام حاتم الجزائريـة -حفظها الله-

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24Jul2010, 14:19
أمة الرحمان السلفية أمة الرحمان السلفية غير متواجد حالياً
.:: حرسه الله ::.
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 45
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

جزاك الله خيرا أختي أم أسماء
وبارك الله فيك على هذا النقل الطيب
__________________
قال عبد الله بن مسعود
عليكم بالعلم قبل ان يقبض و اياكم التنطع و التبدع و التعمق و عليكم بالامر العتيق
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04Aug2010, 11:24
أم ماريا السلفية أم ماريا السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 137
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي أم عبد الرحمن وأمة الرحمان جزاكما الله خيرا
وشكرا لمروركن الكريم
رزقنا الله وجميع بنات المسلمين الأزواج الصالحين .. آمين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04Aug2010, 11:57
أم ماريا السلفية أم ماريا السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 137
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





بعد الزواج

خاص بالزوج
حقوق الزوج .
كيف تكسب زوجتك ؟
أخطاء وتنبيهات .
حقوق الزوج :
الطاعة في غير معصية الله تعالى :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا صلّت المرأةُ خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أيّ أبواب الجنة شئت)). [صحيح ابن حبان.
المبادرة عند طلب الفراش :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فأبت، فبات غضبان، لعنتها الملائكة حتى تصبح)) [البخاري] .
التجمل وأخذ الزينة :
قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أي النساء خيرٌ ؟ قال: "التي تسُرُّه إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره)) [أبو داود].
حفظ نفسها :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا صلّت المرأةُ خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أيّ أبواب الجنة شئت)) .
[صحيح ابن حبان.
حفظ ماله وولده :
قال صلى الله عليه وسلم : (( والمرأة راعية في بيتها ومسؤولية عن رعيتها)) متفق عليه.
ألا تدخل أحداً في بيته إلا بإذنه :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه)) [متفق عليه].
معناه أن لا تأذن الزوجة لأحد يكرهه الزوج في دخول البيت والجلوس في المنزل سواء كان المأذون له رجلا أجنبيا أو امرأة، أو أحداً من محارم الزوجة، فإنه يتناول جميع ذلك.
الاستئذان في صيام النافلة إذا كان حاضرا :
لقوله صلى الله عليه وسلم : (( لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه)) [متفق عليه]
عدم الخروج من المنزل إلا بإذنه.
قال النووي عند التعليق على حديث : (( إذَا اسْتَأْذَنَكُمْ نِسَاؤُكُمْ بِاللَّيْلِ إلَى الْمَسْجِدِ فَأْذَنُوا لَهُنَّ )) : ( أُستدل به على أنَّ المرأة لا تخرج من بيت زوجها إلاَّ بإذنه لتوجه الأمر إلى الأزواج بالإذن ) .

كيف تكسب زوجتك ؟
البدء بالسلام عند الدخول إلى البيت :
يقول صلى الله عليه وسلم : ((لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم)) رواه مسلم (54) .
الابتسامة في وجه الزوجة :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( تبسمك في وجه أخيك لك صدقة )) رواه الترمذي، (1956) . فكيف إذا كانت زوجتك ؟!!
تطيب الفم عند دخول المنزل :
عن عائشة أنه صلى الله عليه وسلم : ((كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك )) روه مسلم.
مناداتها باسم مميز :
كان النبي صلى الله عليه وسلم ينادي ((عائشة)) رضي الله عنها بـ ((عائش)) .
أثن عليها إذا فعلت شيئا يستحق الثناء :
قال صلى الله عليه وسلم : ((من لم يشكر الناس لم يشكر الله )) رواه الترمذي .
تزين لها :
قال ابن عباس رضي الله عنهما : ((إني أحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي)) .
قدم لها هدية بين الفينة والأخرى :
قال صلى الله عليه وسلم : ((تهادوا تحابوا)) حسنه ابن حجر .
ساعدها على أعمال المنزل :
سألت عائشة رضي الله عنها : ((ما كان رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وسلم – يعمل فيبيته ؟ قالت : كان يخيط ثوبه, ويخصف نعله, ويعملما يعمل الرجال في بيوتهم)).
غض الطرف عن بعض نقائصها :
قال صلى الله عليه وسلم: (( لا يفرك (أي لا يبغض) مؤمنٌ مؤمنة إن كرِهَ منها خُلُقاً رضي منها آخر )) رواه مسلم .
حسن الملاطفة والمداعبة :
قال صلى الله عليه وسلم: (( فهلا بكرا تلاعبها وتلاعبك ؟ )) رواه البخاري ، وحتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه - وهو القوي الشديد الجاد في حكمه - كان يقول : (( ينبغي للرجل أن يكون في أهله كالصبي (أي في الأنس والسهولة) فإن كان في القوم كان رجلا )) .
استمع إلى نقد زوجتك بصدر رحب :
فقد كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يراجعنه في الرأي ، فلا يغضب منهن .
أحسن إليها :
أشعرها أنك تفضلها على نفسك ، وأنك حريص على إسعادها ، ومحافظ على صحتها ، ومضحٍّ من أجلها ، قال صلى الله عليه وسلم : ((خيركم خيركم لأهله )) رواه الترمذي .
لا تبخل عليها بالمال ، وأنفق بالمعروف :
قال صلى الله عليه وسلم : (( أفضل الدنانير دينار تنفقه على أهلك )) رواه مسلم .
صرح لها بأنك تحبها :
وهل يخفى حب النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها .
شاورها في بعض الأمور :
وقد شاور النبي صلى الله عليه وسلم أم سلمة في صلح الحديبية وأخذ برأيها .
أعنها على طاعة الله تعالى :
قال صلى الله عليه وسلم : ((رحم الله رجلاً قام من الليل ، فصلي وأيقظ امرأته ،فأن أبت نضح في وجهها الماء )) .
إكرام أهلها وصديقاتها
فزر أهلها وحافظ ولتكن العلاقة كلها مودة واحترام تجاه أهلها ، تقول عائشة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حبه لخديجة رضي الله عنها : (( إن كان ليذبح الشاة فيتتبع بها صدايقخديجةفيهديها لهن )) رواه الترمذي وصححه الألباني .
الإيناس والتسلية :
فقد كان من هديه صلي الله عليه وسلم إيناس أزواجه والسهر معهن ، مع كثرة مشاغله ، وعظم أعبائه صلي الله عليه وسلم .
أن تأكل وتشرب من المكان الذي أكلت منه وشربت :
عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( كنت أشرب وأنا حائض ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع في فيشرب وأتعرق العرق وأنا حائض ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيَّ )) رواه مسلم .
قبلها أحيانا عند انصرافك من المنزل :
عن عائشة : ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقبل بعض نسائهثم يخرج إلى الصلاة ولايتوضأ)) . [ إسناده قوي قاله ابن حجر ].
مراعاتها في حال التعب خاصة ( الحيض ، الحمل ، النفاس )
فالمرأة تعد مريضة كما يقول الأطباء في مثل هذه الحالات .
تطييب خاطرها :
فالزوجة تمر بأزمات أو مشكلات وتحتاج إلي أي بسمة حانية ونبرةٍ صافية ، تمسح عنها الآلام ، وتجبر الخاطر المكسور .
استمع إليها جيدا عندما تتحدث :
لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستمع إلى حديث عائشة رضي الله عنها وهي تذكر النسوة اللاتي تعاقدن على الحديث عن أخلاق أزواجهن .
الثقة بالأهل وعدم الشك بهم ولا تتعامل مع الظنون والأوهام :
قال صلى الله عليه وسلم : (( من يعذرنا من رجل بلغني أذاه في أهل بيتي فو الله ما علمت من أهلي إلا خيرا )) رواه البخاري .
لا تظهر العيوب في الطعام ونحوه :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : (( ما عاب النبي صلى الله عليه وسلم طعاما قط إن اشتهاه أكله وإلا تركه)) رواه البخاري .
لا تنتقدها أمام الناس :
قال الإمام الشافعي رحمه الله :
تعمدني بنصحك بإنفرادٍ................ وجنّبْني النصيحة في الجماعه
فإنالنصح بين الناس نوع .............من التوبيخ لا أرضى استماعه
فإن خالفتني وعصيت أمري................ فلا تغضب إذا لم تعط طاعه
الغياب القصير عن الزوجة :
تذكر أن الغياب القصير عن الزوجة قد يقوي الرابطة الزوجية ، لكن الغياب الطويل قد يكون معول هدم لها .
لا تثير الغيرة في زوجتك :
إياك أن تثير غيرة زوجتك ، بأن تذكِّرها من حين لآخر أنك مقدم على الزواج من أخرى ، أو تبدي إعجابك بإحدى النساء ،أو تقارنها بغيرها من قريباتك ، فإن ذلك يطعن في قلبها في الصميم .
إذا حدث خصام بينكما فعليك بما يلي :
- استعذ بالله من الشيطان الرجيم .
- لا توسع دائرة الخلاف بذكر أخطاء قديمة .
- أجل الحديث إلى وقت آخر تكون فيه هادئ .
- إن تبين أنك أنت المخطأ فاعتذر إليها .
- تذكَّر أن ما غضبْتَ منه - في أكثر الأحوال - أمر تافه لا يستحق تعكير صفو حياتكما الزوجية ، ولا يحتاج إلى كل ذلك الانفعال .
عدِّل سلوكك من حين لآخر :
فليس المطلوب فقط أن تقوم زوجتك بتعديل سلوكها، وتستمر أنت متشبثا بما أنت عليه.
تجنب قدر المستطاع ما يثير الاخلاف ولو كان مزاحا :
تذكر أن ما بينك وبين زوجتك من روابط ومحبة أسمى بكثير من أن تدنسه بمثل هذه المزحة .
وائم بين حبك لزوجك وحبك لوالديك وأهلك :
فلا يطغى جانب على جانب ، ولا يسيطر حب على حساب حب آخر .
فأعط كل ذي حق حقه بالحسنى ، والقسطاس المستقيم .
أشعرها بأنك لن تفرط فيها :
كما حصل من النبي صلى الله عليه وسلم عندما تحدثت عائشة رضي الله عنها عن قصة أم زرع وزوجها الذي كان يحسن إليها ولكنه فارقها فالنبي صلى الله عليه وسلم روي عنه أنه قال لعائشة رضي الله عنها عندها : (( كنت لكي كأبي زرع لأم زرع غير أني لا أطلقك )) .
ولا تكن أنانياً :
لا تكن أنانياً تريد أن تأخذ أكثر مما تعطي ، أو تأخذ كل شيء ولا تعطي شيئاً .
لا تستعجل في تصحيح الأخطاء :
هناك عادات لن تتغير إلا بعد زمن بعيد ، ولا تضخم الصغائر .
كل ميسر لما خلق له :
فلا تفرض على زوجتك اهتماماتك الشخصية المتعلقة بثقافتك أو تخصصك .
وازن بين العمل والزوجة :
فلا تجعلها تغار من عملك بانشغالك به أكثر من اللازم ولا تجعله يستأثر بكل وقتك، وخاصة في إجازة الأسبوع ، فلا تحرمها منك في وقت الإجازة سواء كان ذلك في البيت أم خارجه ، حتى لا تشعر بالملل والسآمة .
وفر لها أدوات الراحة قدر المستطاع :
إن توفيرك لها وسائل الراحة في الغسل والطبخ ونحوها يجعلها تتفرغ لك ولأولادك .
إذا كان لها هوية شجعها وشاركها في إبداء الرأي :
كالبحث العلمي أو الطبخ أو الخياطة ونحوها فشجعها على ذلك ولا تقل : أنا لا أفهم ،و حاول أن توفر لها الإمكانات التي تشجعها على المثابرة وتحصيل المعارف .
الدعاء أن يألف الله بين قلبيكما .
اللهم بارك لهما وبارك عليهما واجمع بينهما على خير .
أخطاء وتنبيهات
* التقصير في بر الوالدين بعد الزواج .
*قلة الحرص على التوفيق بين الزوجة والوالدين .
* الشك في الزوجة .
* قلة الغيرة على الزوجة .
* الاستهانة بالزوجة .
* التخلي عن القوامة وتسليم القيادة للزوجة .
* أكل مال الزوجة بالباطل .
* قلة الحرص على تعليم المرأة أمر دينها .
* التقتير على الزوجة .
* مفاجأة الزوجة بعد طول الغياب .
* كثرة لوم الزوجة وانتقادها .
* قلة الشكر والتشجيع للزوجة .
* كثرة الخصومة مع الزوجة .
* طول المقاطعة والهجران للزوجة بلا داع.
* إطالة المكث خارج المنزل وقلة الجلوس مع الأهل .
* سوء العشرة مع الزوجة .
* قلة الاعتداد بالتجمل للزوجة .
* قلة الاهتمام بقول الدعاء الوارد حال إتيان الزوجة .
* قلة المراعاة لآداب الجماع وحِكَمه .
* إفشاء سر الفراش .
* ضرب الزوجة بلا مسوغ .
* فساد القصد من التعدد .
*ترك العدل بين الزوجات .
* الاستعجال في شأن الطلاق .
* ترك الطلاق بعد استحالة الإصلاح والوفاق .
* ذم الزوجة بعد فراقها .
* إضاعة الأولاد بعد طلاق الزوجة .
* قلة الوفاء للزوجة .
* قلة القناعة ، والتطلعُ إلى غير الزوجة .

لم يكمل موضوع بعد
جزى الله خيرا كاتب هذه الوصايا خير الجزاء


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04Aug2010, 12:44
أم ماريا السلفية أم ماريا السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 137
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد الزواج


حقوق الزوجة .
كيف تكسبين زوجك ؟
أخطاء وتنبيهات .
حقوق الزوجة
* المهر:قال تعالى: ((وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً )) [النساء:4] .
النفقة: قال تعالى: (( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ )) [النساء:الآية 34] .
و تشمل الطعام، والشراب، والملبس، والمسكن بالمعروف. وهي واجبة علي الزوج وإن كانت الزوجة موسِرة. وينبغي أن يطعمها وأولادها حلالاً لا إثم فيه. ولكن على الزوجة ألا تحمّله ما لا يطيق من النفقات.
الغيرة عليها : من حقك على زوجك أن يغار عليك ويصونك من كل ما يلمّ بك من أذى في نظرة أو كلمة.. فالزوجة أعظم ما يكنزه المرء.
المعاشرة بالمعروف:قال تعالى: ((وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)) [النساء: 19] .
من حسن المعاشرة أن يتصنّع الزوج لزوجته كما تتصنع له، وأن يطيّب أقواله وألا يكون فظا غليظا وألا يعبّس في وجهها بغير ذنب.
التعليم والإرشاد : لقوله تعالى: (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)) [التحريم:6].
دقال علي رضي الله عنه"علموا أنفسكم وأهليكم الخير، وأدبّوهم". قال الألوسي رحمه الله (استُدل بها على أنه يجب على الرجل تعلم ما يجب من الفرائض، وتعليمه لهؤلاء..) .
كيف تكسبين زوجك
استقبال الزوج حال دخوله المنزل :
ألبس له أجمل الثياب .
أعلّم الأطفال كيفية استقبال الوالد ( السلام عليه ، تقبيل يده ورأسه ) .
افتح له الباب بنفسي .
أستقبله بالتهليل والترحيب .
أصحبه إلى أن يجلس أو أنزع عنه ملابسه .
أسأل عن حاله وظروفه اليومية بلا إلحاح .
أحضر له كأساً من الماء أو العصير إن كان عطشاناً .
أحرص على ألا يشتم مني إلا رائحة طيبة .
لا أبدأ معه بمشاكل المنزل .
ضيوف الزوج :
عدم التأفف من كثرة حضورهم أو عددهم .
أطيب مكان جلوسهم .
أعدّ لهم الطعام والشراب وما يناسبهم .
غضب الزوج :
* أحاول تهدئته وأضبط انفعالاتي وإن كان الحق معي .
* أحاول فتح الموضوع من جديد بعد نسيانه بأسلوب شيق ولطيف .
* لا أكون نداً له فأردده وأستفزه .
* أحرص على ألا أنام ليلتها إلا برضاه .
* أتذكر الحديث الشريف (( زوجك جنتك أو نارك )) .
مرض الزوج :
*
أجلس عنده لمساعدته .
* أحضر له الدواء في مواعيده .
* أقرأ عليه وأنفث عليه .
* أردد عليه (( إن المنزل من غيرك لا يساوي شيئاً )) وبعض الكلمات الجميلة .
أخفف من حركة الأطفال حتى لا تزعجه .
نوم الزوج :
أبتسم له دائماً .
أذكر له بعض أعماله الحسنة ومآثره الحميدة .
أهيئ له الفراش وأقوم بتطييبه .
أحرص على نوم الأطفال مبكراً .
أذكره بتطبيق السنة عند النوم
ألبس له أجمل الثياب .
أمازح زوجي وأضحك معه .
أذكر له بعض الحكايات المفيدة .
سفر الزوج :
* أحضّر ملابسه وأرتبها في الحقيبة .
* أطيب حاجاته بالبخور والعطور .
* أضع له بعض الرسائل المميزة من كلمات الطيبة في حقيبته دون علمه ، وأضع ما يحتاجه من ( إبرة ، خيط ..) .
* لا أثقّل عليه بالطلبات .
* أودعه وأعبّر له عن مقدار الفراغ الذي سيتركه حال سفره .
* أضع مصحفاً صغيراً في جيبه .
* أحفظه أثناء سفره في ماله وعياله وبيته .
* أحضّر له بعض الأطعمة إن كان سفره بالسيارة .
* كسب قلب والديه وبالأخص والدته :
* أساعدها في أعمال المنزل وبالأخص إن كان عندها وليمة .
* صأختار مناسبات لإهدائها .
* أحضر لها أطباقاً شهية بين فترة وأخرى .
* لا أتحدث بالشيء الذي تكرهه .
* أذكر مزايا ابنها أمامها ولا أذكر عيوبه .
* أحث زوجي على كثرة زيارة والدته وبرها .
* أحرص عند زيارتها على حفظ أولادي بقربي حتى لا أزعجها .
* أكرم صديقاتها .

عمله ووظيفته :
* إعانته إذا احتاج مني شيء .
* أرتب أوراقه وأحفظها عن العبث .
* أهيئ له الجو المناسب لقضاء عمله .
* لا أكثر التشكي من عمله قدر الإمكان .
متفرقات :
* أتصل به عند تأخره في العمل وأسأل عنه .
* أرسل له رسائل على جواله أحيانا ولكن باعتدال .
* أمدح الأشياء التي اشتراها .
* أعمل الوجبة (الطبخة) التي يحبها .
* أغير مكان الأثاث بالمنزل بين فترة وأخرى .
* أردد عليه (( باحسن اسماء يحبها ... )).
* أشركه في همومي وآخذ برأيه .

* أكون منطقية في طلباتي وأتذكر دائماً المثل (( إن المرأة لا تريد إلا الزوج ، فإذا حصلت عليه أرادت كل شيء )) .
أحرص علي أن أتعلم كل جديد من طبخ وهواية وفن حتى يرى مني كل يوم جديدا
* أذكّره بأعماله في الصباح .

* إحياء مفهوم ( نحن لا نختلف على الدنيا ) فلا نختلف على تسمية مولود أو قطعة أثاث أو على نوع الطعام .
* التغيير الشكلي أمامه بين حين وآخر كقص الشعر ووضع المكياج ، (( وغيرها إن كان هو يحب ذلك )) و لا يخالف أمر الله تعالى .
* أظهر الفرح والسرور عندما يقدم لي هديه وإن كانت غير مناسبة .
* أختار الوقت المناسب عندما أريد أن أطلب منه شيء مع اختيار العبارات المناسبة .
* أودعه إذا خرج خارج المنزل بالعبارات المحببة إلى نفسه.
* لا أمدح رجلاً أجنبياً عنده .
* لا أذكره بالأخطاء الماضية .
* لا أنشغل عنه حينما يدخل المنزل إلا إن رغب في الخلوة .
* لا أفشي أسراري الزوجية لأحد من الناس .
* أقدم له بين الفينة والأخرى هدية بشكل مفاجأ وجميل .
* لا أعتب على تأخره بل أشعره أنني بانتظاره شوقاً وحباً .
أخطاء وتنبيهات
- المبالغة في تطلب الكمال .
- قلة مراعاة الزوجة لوالدي الزوج .
- تبذل الزوجة وقلة تجملها لزوجها.
- كثرة السخط وقلة الحمد .
- المنة على الزوج .
- إخبار الآخرين بمشكلات المنزل .
- قلة المراعاة لمكانة الزوج ووضعه الاجتماعي .
- قلة إعانة الزوج على البر والتقوى .
- إرهاق الزوج بكثرة الطلبات .
- إقلاق الزوج بكثرة الارتباطات .
- النشوز والتمرد على الزوج .
- الامتناع على الزوج إذا دعاها للفراش .
- التقصير في خدمة الزوج .
- إدخال من لا يأذن الزوج بدخوله في البيت .
- الخروج من المنزل دون إذن الزوج .
- طاعة الزوج في معصية الله .
- المبالغة في الغيرة على الزوج .
- سوء تصرف المرأة إذا عدّّد زوجها .
- التقصير في تربية الأولاد .
- قلة مراعاة لأحوال الزوج ومشاعره .
- إفشاء سر الفراش .
- وصف المرأة النساء لزوجها .
- التبرم من قوامة الرجل .
- قلة الوفاء للزوج .
- قلة تقوى الله بعد فراق الزوج .

والله أسأل أن يرزقنا حبه وحب ما يحبه، وأن يهب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين ويجعلنا للمتقين إماماً، وصلى الله على محمد وآله وصحبه .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04Aug2010, 13:19
أم ماريا السلفية أم ماريا السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 137
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14May2012, 00:24
أم واقد أم واقد غير متواجد حالياً
.:: مشاركة بقسم المدارسة ::.
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: ليبيا _ سرت
المشاركات: 55
افتراضي رد: وصايا قبل الزواج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
بارك الله فيك أختى أم أسماء والله موضوع جدا مفيد جزاك الله كل خير وسلمت يداك أجدت فى نقله لنا للإستفادة ...
__________________
روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال (الناس ثلاثة: عالم رباني، ومتعلم على سبيل النجاة، وهمج رعاع لا خير فيهم أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح مرسلة لا يهتدون بنور العلم ولا يلجؤون إلى ركن وثيق).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20May2013, 17:06
أم سلمان أم سلمان غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: من ليبيا السكن السعودية
المشاركات: 7
افتراضي

جزاك الله خيرا أم ماريا السلفية
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22May2018, 10:18
غنية بعيطش غنية بعيطش غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 46
افتراضي

موضوع طيب يحسن نشره بين المقبلات على الزواج .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 00:06.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w