Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 25Nov2018, 18:12
أبوبكر بن يوسف الشريف أبوبكر بن يوسف الشريف غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا .. طرابلس
المشاركات: 2,823
افتراضي حسد وحقد ومكر الصعافقة مع الشيخ الفاضل د. أحمد بازمول حفظه الله ورعاه

🔘 حسد وحقد ومكر الصعافقة مع الشيخ الفاضل
د. أحمد بازمول حفظه الله ورعاه

📃أخي القارئ ..
سوف أضع لك أحد اسباب حسد وحقد ومكر الصعافقة
مع الشيخ الفاضل .. د. أحمد بازمول حفظه الله


↩ أحد الأسباب هو أن الإمام ربيع حفظه الله ورعاه يعرف قدر ومكانة وعلم الشيخ د. أحمد بازمول ويحبه كثيرا وغير ذلك.. وقال الإمام ربيع حفظه الله ورعاه مخاطبا [ الْحَلَبِيَّ ] ..
←في مقال 📝 بعنوان :
الحلبي من أشد الناس شهادة بالزور ومن أكثرهم وأشدهم وقوعاً في التناقضات المخزية
الحلقة الأولى ص 9 ـ 10
📲المصدر سحاب السلفية 👇🏻
https://c.top4top.net/p_1059tnl0o0.png

🔊قائلا فيه الإمام الربيع ↓↓↓
وَلَمْ أُسَلِّطْ عَلَيْكَ السُّفَهَاءَ، وَإِنَّمَا الَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ عَالِمٌ بِحَقٍّ بِأُصُولِ السَّلَفِ وَمَا يُنَاقِضُهَا، وَعَالِمٌ بِالْحَدِيثِ وَأُصُولِهِ، وَلَهُ شَهَادَاتُهُ الْعِلْمِيَّةُ الرَّاقِيَةُ الَّتِي تَفْقِدُهَا أَنْتَ وَحِزْبُكَ

☝🏻هذا كلام الإمام الربيع حفظه الله عن الشيخ د. أحمد بازمول

1⃣يعني الشيخ د. أحمد بازمول
ليس من السفهاء ..

2⃣كذلك الشيخ د. أحمد بازمول
عالم بحق ..

3⃣كذلك الشيخ د. أحمد بازمول
عالم بِأُصُولِ السَّلَفِ وَمَا يُنَاقِضُهَا، وَعَالِمٌ بِالْحَدِيثِ وَأُصُولِهِ..

4⃣كذلك الشيخ د. أحمد بازمول
لَهُ شَهَادَات عِلْمِيَّة رَّاقِيَة ..

💡كل هذا الكلام قاله الإمام الربيع حفظه الله ورعاه عن ابنه المحب الشيخ د. أحمد بازمول حفظه الله ..

🤳🏻والآن إليك أيها القارئ تأكيدا
على هذا الكلام وزيادة↓↓↓↓

🔊قَالَ الشَّيْخُ خَالِدٌ عَبْدُ الرَّحْمَنِ في صوتية له ↓👇🏻↓

✍🏻التفريغ :
☜ أُحِبُّ - إِنْ شَاءَ اللهُ - أَنْ أُنَبِّهَ عَلَى أَمْرٍ، وَهَذَا التَّنْبِيهُ نَخْتِمُ بِهِ - إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى - هَذِهِ الْمُحَاضَرَةَ الَّتِي أَسْأَلُ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - بِأَسْمَائِهِ الْحُسْنَى وَصِفَاتِهِ الْعُلَى أَنْ يَجْعَلَهَا خَالِصَةً لِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ وَأَنْ يَنْفَعَ بِهَا قَائِلِيهَا وَمَنْ شَاءَ مِنْ خَلْقِهِ، وَالَّذِي أُحِبُّ أَنْ أُنَبِّهَ عَلَيْهِ أَنَّنَا - وَللهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ - فِي يَوْمِ الْأَحَدِ قَبْلَ الْمَاضِي كُنَّا قَدِ الْتَقَيْنَا فِي مَسَاءِ يَوْمِ الْأَحَدِ فِي لَيْلَةِ الِاثْنَيْنِ الْمُوَافِقِ غُرَّةَ صَفَرَ - وَهُوَ أَوَّلُ صَفَرَ كَمَا تَعْلَمُونَ -، الْتَقَيْنَا بِوَالِدِنَا وَشَيْخِنَا إِمَامِ الْجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ بِحَقٍّ - حَفِظَهُ اللهُ - الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ رَبِيعِ بْنِ هَادِي الْمَدْخَلِيِّ حَفِظَهُ اللهُ وَمَتَّعَ اللهُ بِهِ وَأَقَامَهُ عَلَى طَاعَتِهِ إِلَى الْمَمَاتِ، وَقَدِ اسْتَفَدْنَا كَثِيرًا، وَكُنَّا مَجْمُوعَةً مِنْ إِخْوَانِنَا وَمَشَايِخِنَا، وَاسْتَفَدْنَا كَعَادَةِ الشَّيْخِ فِي مَجَالِسِهِ الْعَامِرَةِ الَّتِي لَا تَخْلُو - وَللهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ - مِنْ عِلْمٍ نَافِعٍ فِي شَتَّى مَسَائِلِ الْعِلْمِ: فِي الِاعْتِقَادِ، فِي التَّفْسِيرِ، فِي الْفِقْهِ، فِي الْجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ... إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا فَتَحَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - عَلَى هَذَا الْعَالِمِ الْجَلِيلِ - حَفِظَهُ اللهُ وَوَفَّقَهُ -، وَقَدْ جَرَى فِي الْمَجْلِسِ ذِكْرُ أَخِينَا أَبِي عُمَرَ فَضِيلَةِ الشَّيْخِ الدُّكْتُورِ أَحْمَدَ بَازْمُولَ - وَفَّقَهُ اللهُ وَسَدَّدَنَا اللهُ وَإِيَّاهُ -، فَلَمَّا جَرَى ذِكْرُهُ فِي الْمَجْلِسِ طَلَبَ مِنَّا الشَّيْخُ - حَفِظَهُ اللهُ - أَنْ نَنْقُلَ عَنْهُ التَّالِي، قَالَ: «إِنَّنِي لَمْ أَتَرَاجَعْ عَنْ وَصْفِي لِلشَّيْخِ أَحْمَدَ بِأَنَّهُ رَجُلٌ عَالِمٌ، وَأَنَّ مَا قُلْتُهُ فِي كَلَامِي السَّابِقِ مَا زِلْتُ عَلَيْهِ إِلَى وَقْتِي هَذَا»، وَكَرَّرَ لَفْظَ الْعَالِمَ أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ فِي الْمَجْلِسِ، وَكَرَّرَ طَلَبَهُ وَقَالَ: «انْشُرُوا هَذَا عَنِّي»، كَرَّرَ هَذَا أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ، وَهَذِهِ الْعِبَارَةُ الَّتِي طَلَبَ الشَّيْخُ - حَفِظَهُ اللهُ - أَنْ نَنْشُرَهَا عَنْهُ هِيَ الْمَذْكُورَةُ وَأَقْرَأُهَا بِنَصِّهَا حَتَّى لَا أَزِيدَ فِيهَا وَلَا أُنْقِصَ مِنْهَا، هِيَ الْمَذْكُورَةُ فِي رَدِّهِ عَلَى الْحَلَبِيِّ فِي الْحَلْقَةِ الْأُولَى الْمُعَنْوَنَةُ بِقَوْلِهِ: «الْحَلَبِيُّ مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ شَهَادَةً بِالزُّورِ، وَمِنْ أَكْثَرِهِمْ وَأَشَدِّهِمْ وُقُوعًا فِي التَّنَاقُضَاتِ الْمُخْزِيَةِ»، هَذَا عُنْوَانُ الْحَلْقَةِ الْأُولَى، وَالْعِبَارَةُ الَّتِي أَمَرَ الشَّيْخُ وَطَلَبَ مِنَّا نَشْرَهَا هِيَ قَوْلُهُ مُخَاطِبًا عَلِيًّا الْحَلَبِيَّ: «وَلَمْ أُسَلِّطْ عَلَيْكَ السُّفَهَاءَ، وَإِنَّمَا الَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ عَالِمٌ بِحَقٍّ بِأُصُولِ السَّلَفِ وَمَا يُنَاقِضُهَا، وَعَالِمٌ بِالْحَدِيثِ وَأُصُولِهِ، وَلَهُ شَهَادَاتُهُ الْعِلْمِيَّةُ الرَّاقِيَةُ الَّتِي تَفْقِدُهَا أَنْتَ وَحِزْبُكَ»، أُكَرِّرُ الْعِبَارَةَ الَّتِي أَمَرَنَا وَالِدُنَا وَشَيْخُنَا بِنَشْرِهَا قَوْلُهُ مُخَاطِبًا عَلِيًّا الْحَلَبِيَّ: «وَلَمْ أُسَلِّطْ عَلَيْكَ السُّفَهَاءَ، وَإِنَّمَا الَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ عَالِمٌ بِحَقٍّ بِأُصُولِ السَّلَفِ وَمَا يُنَاقِضُهَا، وَعَالِمٌ بِالْحَدِيثِ وَأُصُولِهِ، وَلَهُ شَهَادَاتُهُ الْعِلْمِيَّةُ الرَّاقِيَةُ الَّتِي تَفْقِدُهَا أَنْتَ وَحِزْبُكَ»، هَذِهِ هِيَ الْعِبَارَةُ، وَنَحْنُ نَدْعُو اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ - أَنْ يُوَفِّقَنَا وَأَنْ يُثَبِّتَنَا عَلَى السُّنَّةِ وَأَنْ يُوَفِّقَ عُلَمَاءَنَا لِمَا فِيهِ الْخَيْرُ وَالصَّلَاحُ، وَاللهُ أَجَلُّ وَأَعْلَمُ، وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ». اهـ.


🔊علق الشَّيْخُ أَحْمَدُ السُّبَيْعِيُّ عَقِبَ كَلَامِ الشَّيْخِ خَالِدٍ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قائلا ↓👇🏻↓

✍🏻التفريغ :
☜الشُّهُودُ الَّذِينَ كَانُوا فِي هَذَا الْمَجْلِسِ مَجْلِسِ الشَّيْخِ رَبِيعٍ الَّذِي حَصَلَ فِيهِ هَذَا النَّقْلُ هُوَ فَضِيلَةُ الشَّيْخِ أَبِي الْعَبَّاسِ عَادِلٍ مَنْصُورٍ، وَفَضِيلَةُ الشَّيْخِ مُحَمَّدٍ الْعَنْجَرِيِّ، وَأَنَا أَحْمَدُ السُّبَيْعِيُّ، وَمَعَ الشَّيْخِ خَالِدٍ، نَحْنُ أَرْبَعَةٌ كُنَّا ونَنْقُلُ لَكُمْ ثَبَاتَ الشَّيْخِ عَلَى تَزْكِيَتِهِ لِأَخِينَا، وَهَذِهِ التَّزْكِيَةُ فِي الْحَقِيقَةِ هِيَ - يَعْنِي - مَسْئُولِيَّةٌ عَظِيمَةٌ عَلَى الشَّيْخِ أَحْمَدَ، نَسْأَلُ اللهَ - جَلَّ وَعَلَا - أَنْ يَعْلَمَ أَنَّهَا - يَعْنِي - مَسْئُولِيَّةٌ عَظِيمَةٌ عَلَيْهِ وَعَلَيْنَا جَمِيعًا فِي - يَعْنِي - حَمْلِ هَذِهِ السُّنَّةِ وَالنُّصْحِ لَهَا، فَأَسْأَلُ اللهَ - جَلَّ وَعَلَا - أَنْ تَكُونَ هَذِهِ التَّزْكِيَةُ سَبَبَ خَيْرٍ لَهُ، وَإِعَانَةٍ عَلَى تَقْوَى اللهِ وَالْإِخْلَاصِ لَهُ وَالْقِيَامِ بِالْحَقِّ وَالْجِهَادِ عَلَيْهِ، وَأَلَّا تَكُونَ عَلَيْهِ شَرًّا وَلَا فِتْنَةً، هَذَا وَاللهُ أَعْلَمُ»

🎙للاستماع صوتيا لكلام الشيخ خَالِدٌ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وكلام الشيخ أَحْمَدُ السُّبَيْعِيُّ تفضل من هنا 👇🏻
https://d.top4top.net/m_10594uu6j0.mp3

✋🏻كذلك يوجد الكثير من التزكيات للشيخ أحمد بازمول حفظه الله ورعاه ومنها تزكية العلامة أحمد النجمي رحمه الله عندما قال عن الشيخ أحمد بازمول ( علامة ) ..

📌والآن أخي القارئ
سوف اضع لك تعليق د. عبد الله البخاري لأحد مقالات الشيخ أحمد بازمول ..

📲المصدر منتدى سحاب السلفية أنظر هنا تفضل 👇🏻
https://f.top4top.net/p_1059c56600.png
💭هل رايت أخي القارئ

◾وهذا الصعفوق أحمد الزهراني وهو يشكر الشيخ أحمد بازمول حفظه الله ويقول جزى الله الشيخ الدكتور احمد بازمول على مقاله النافع والماتع وفيه الحل الناجع لمشاكل كثير من الصعافقة الذين ظنوا ان عندهم راسا من المال أي العلم فتطاولوا على شيوخهم وتكبرو على إخوانهم لا يقبلون نقدا ولو بحق

📲المصدر تفضل سحاب السلفية من هنا أنظر 👇🏻
https://f.top4top.net/p_1059ypl200.png

مع ان الكلام قديم لكن الصعفوق أحمد الزهراني يصف حال أصحابه الصعافقة في قوله الصعافقة الذين ظنوا ان عندهم راسا من المال أي العلم فتطاولوا على شيوخهم وتكبرو على إخوانهم لا يقبلون نقدا ولو بحق

☝🏻وهذا الذي حصل للعلامة محمد بن هادي حفظه الله ورعاه
عندما بين حال الصعافقة تطاولوا عليه وغير ذلك ..
حفظ الله شيخنا محمد بن هادي من شر الصعافقة الأشرار


💡والآن اخي القارئ
سوف اضع لك صوتية وفيها تفريغ لكلام الإمام ربيع حفظه الله ورعاه في هذه الصوتية أن العلامة عبيد الجابري حفظه الله ورعاه سكت في موضوع الشيخ أحمد بازمول وان الإمام الربيع على حق وفي آخر الصوتية يقول الإمام الربيع للسائل اكتب هذا بإسمي ..

📲للاستماع للصوتيه والتفريغ
https://f.top4top.net/m_1059kx0cq0.mp4
☝🏻هل سمعت ورايت التفريغ أخي القارئ ..
لماذا لم يأخذو بكلام الإمام الربيع ؟؟!!
لماذا لم يتم نشر كلام الإمام الربيع ؟؟!!
【طبعا لا تعليق 】

🔗 هذا شيء بسيط جدا من مكر وشر الصعافقة ...

لكن الحمد تبين حالهم للكل..


💐 ختاما ..
←وأما من أعماه هواه فلا حيلة
فيه..

☜أعد :
أبو بكر بن يوسف الشريف
__________________
من أقوال
الإمام المجاهد العلامة الفقيه الوالد الفاضل الحبيب
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى ورعاه

قال :
إذا قصرنا في هذا الدين وتركناه يعبث به أهل الأهواء
وجاريناهم وسكتنا عنهم وسمينا ذلك حكمة فإننا
نستوجب سخط الله.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11Dec2018, 10:14
احمد بن محمد التومي احمد بن محمد التومي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 8
افتراضي

الشيخ احمد عالم في احوال الرجال نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكيه على الله , فنسأل الله العظيم ان يحفظ له دينه . وندعوا من تكلم فيه بأن يتقي الله لأن الكلام في العلماء بغير حق يضعف دعوة اهل الحق
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:58.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w