Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #12  
قديم 21May2012, 01:12
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد و على آله وصحبه اجمعين اما بعد .
هذا تفريغ فتوى الشيخ العلامة محمد بن هادى المدخلى حفظة الله تعالى .
الشيخ : وهذا سؤال يقول من تونس ماهى كيفية التعامل مع المبتدعة من التكفيريين و النهضويين الذين يحاربون السلفية قد تكون لهم شوكة فى بعض المناطق وهل ننهى الناس عن الانتخابات الى آخرة ؟ الجواب : اقول الرد على المبتدعة يكون ببيان باطلهم وكشف عوارهم بالأدلة الصحيحة الواضحة التى يستفيد منها الناس وذلك بذكر الباطل هؤلا يقولون كذا وهذا لايجوز يرده قول الله تعالى كذا و يرده قول النبى صلى الله عليه و سلم كذا ما قالة الامام مالك كذا ما قالة الامام الشافعى كذا ما قالة الامام احمد كذا ائمة الهدى و الدين التى وردت عنهم نقولات فى شتى المسائل فقد يكون النقل هنا عن مالك و قد يكون النقل هنا عن ابى حنيفة وقد يكون النقل هنا عن الشافعى وقد يكون النقل هنا عن ابن سيرين وهكذا و الناس إذا سمعوا ذلك وقع فى نفوسهم موقعاً عظيماً وذلك لأستدلالك وايضا لأحالتك بهذا القول على ائمة الهدى فإن هذا ينفع الله سبحانه و تعالى به ثانياً الذى اوصيك به ايها الاخ انك لا تتصدى لذلك إلا بعد التمكن إما التمكن الكلى العام او لااقل فى المسألة التى تريد ان تنشرها عليهم بعدما تدرسها وتستوعبها وتدخنها وتعارض فيها من كان مثلك او تسأل فيها اهل العلم حتى يتبين لك الامر فيها و يتجلى لك الامرجلياً بعد ذلك ترد عليهم اذ كنت كذلك فلا بأس بهذا و اما الانتخابات فنحن نقول لا تدخلوا هذه الانتخابات لا تدخلوا هذه الانتخابات نعم وقد تكلمنا فيها عدة مرات . الحمد لله رب العالمين اكتملت فتوى الشيخ العلامة محمد بن هادى المدخلى حفظة الله. يتبع إن شاء الله
__________________
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23May2012, 02:50
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام و نبينا محمد و على آله و صحبه اجمعين امابعد:
هذا تفريغ فتاوى الشيخ العلامة صالح بن سعد السحيمى حفظه الله تعالى.
السائل: احسن الله اليكم يقول السائل الكريم نريد منكم الرد على من يقول ان الانتخابات هى تطبيق للشورى وديمقراطية اسلامية و يستدلون عبدالرحمن بن عوف رضى الله عنه سأل عن عثمان رضى الله عنه حتى النساء و الصبيان فى المدينه؟ الشيخ : هذا طرح بالأمس ولاكن فى الحقيقة ان هذا استدلال فى غاية الفساد ولولا ان هذه الاسئلة تتكرر ما كررنا القول فيها لان الناس قد فتنوا بهذه الانتخابات و هذه البرلمانات الطاغوتيه التى يتصارع اهلها على الكراسى ويتنازل فيها الاسلاميون عن دين الله عز و جل شيئا فاشيئا حتى يصبح قانونا طاغوتياً مستوردا من اعداء الاسلام و هذا هو الواقع الذى يدعوا اليه جماعة الصقيع العربى المسمى بالربيع العربى فا هذا الامر لا يقره عاقل إلا من صُلخ و بَعُد و قلت لكم ان احدهم اضطر ان يقول من اجل ان يفوز برضاء النصارى و العلمانيين و اللبراليين فى احدى البلاد الاسلامية و غيرهم الشيوعيين وغيرهم من الاحزاب التى انسحبت من اجل ان اكثر الذين يتسمون بأسم الاسلام وهم مسلمون لاكن دخولهم فى هذه الدوامه تضيع عليهم دينهم وهم لايشعرون فا اقول انه اضطر الى التنازل عن كل شئ حتى لقد قال كلمتاً خطيرتاً جداً قال وهذا قبل يومين او ثلاثة وهذه جعلها من ضمن اجندته الانتخابية ليكون رئيساً وتعلمون ان النبى صلى الله عليه و سلم قال من طلب الإماره لن يُعان عليها وماذا قال ان القرآن لا يصلح دستوراً لهذا البلد والله بصوته وهو زعيم من زعماء الحركات الاسلامية يقول ان القرآن لا يصلح دستوراً لهذا البلد نحن لانسميه دستور نقول كتاب الله عز و جل وسنة الرسول صلى الله عليه و سلم هذه الشريعة لاكن لو اقروا مسألة تسمية دستور او غير دستور امرها سهل لاكن والعياذ بالله تَنَّكر للقرآن من اجل ان يفوز فى الانتخابات (من يهن يسهل الهوان عليه ** مالجرٍحٍ ميتٍ ايلامُ) اما قول السائل ان عبدالرحمن بن عوف كان يسأل عن عثمان حتى النساء و الصبيان هذا غير صحيح

(..)ولوسئل فأنه لادلاله فيه علي ماذا علي هذه البرلمانات والانتخابات لامن قريب ولامن بعيد لوقدرأنه سئل عثمان لايسأل عنه عثمان ذو النورين أحد العشره المبشرين بالجنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهز جيش العسره الذي تستحي منه الملائكه غاية ماهنالك أن الصحابه ترددوا بينه وبين من وبين علي رضى الله عنه ثم استقر الأمر على مبايعت عثمان رضى الله عنهم جميعا هذا هوراء لايعول عليه ولايلتفت إليه نعم السائل :أحسن الله إليكم يقول السائل الكريم هل أسجل في حزب كذا السلفي في بلد كذا بعد الثوره؟ الشيخ :يا أخي الكريم هذه الحزبيات لاخير فيها والتحزب ليس من شأن المسليمين وتشريع الاحزاب ليس تشريعاً إسلامياً وإنماهوتشريعاً افرنجياً غربياً خبيثاً تقليداً وتشبه بأعداء الله ومن تشبه بقوماً فهو منهم قد يقول قائل نحن أن لم نكون تلك اللأحزاب قد نتضرروقد يفوزأعداء الله أقول ياأخي الغايه لاتبررالوسيله أصلاً التكتل والتحزب لهذا الغرض في حد ذاته طاغوت ولايجوز الأنخراط فيه لأنك ملزم شئت أم أبيت بأن توافق بل وأن تقسم علي تطبيق الدستور الذي يشرعه البشروالذي أستخدموه من فرنسا وابريطانيا وغيرها من دول الكفرواتخذوه ماذا واستبدلوه واستبدلو به شرع الله عزوجل يعني استبدلو الذي هو ادنا بالذي هوخير والعياذبالله بل هو ادنا وادنا وادنا لأنه كل هذه قونين أفرنجيه مستورده من بلادالكفر وعندما ينخرط المسلم في كل هذه الأنتخابات والبرلمانات والحزبيات البائده أنما يقر تحكيم غير الشريعه والتناقضات العجيبه التي تعيشها هذه الأحزاب التي تكون الثيران والثورات في الحقيقه عندما يتحزبون هذا التحزب فأنهم يخدمون أعداء الله شائوا أم أبو ويطبقون شريعة الغرب والتناقض العجيب الذي يعيشونه أنهم بالأمس كانو يونادون بحكم الله ويقولون لاحكم إلالله ويقولون﴿ ۚ ومنْ لمْ يحْكمْ بِما أنْزل اللّه فأولٰئِك هم الْكافِرون﴾[ المائدة:44]بدون ماذا بدون تفصيل فيحكمون علي كل من حكم بغير ماانزل الله أنه كافرً سواءً كان معذورً ام غير معذور وسواءًكان مستحلاً أم غيرمستحل وسواءً حكم في قضيه أو قضايا فأنهم والعياذبالله يعني بالأمس يكفرون من لم يحكم بما أنزل الله واليوم هم يحكمون بغيرشرع الله أليس كذلك اليوم يقرون الحكم بغير ما أنزل الله ويقسمون علي تطبيقه ياأخي المسلم الدين ليس عواطف الدين شرع قال الله وقال رسوله تطبقه عقيدهً وعبادً وأحكاماً وأدابً وأخلاقً وحدودً ومنهج حياه هذا هو الدين الصحيح ﴿إِنّ الدِّين عِنْد اللّهِ الْإِسْلام ۗ ۗ ﴾[ آل عمران:19]اما توريد أن تتوصل إلي تطبيق الشريعه علي حد زعمك با الوثوب علي تلك الكراسي و الله لن تستطيع التطبيق شأنك شأن من سبقك منذو ثمانين عاماً وتلك الأحزاب تقفز علي الحكم ثم تدمر ويسحق الشباب في نهاية المطاف من قبل أعداءتطبيق الشريعه أليس كذالك ألم تكن الثورات التي سلفت قديماً قبل أكثر من خمسين سنه علي أكتاف كثير من المسلمين ثم من الضحيه في نهاية المطاف هم أولئك الذين قامت علي أكتافهم تلك الثورات إذاً ياأخواني المسلم عليه يناء بنفسه عن هذا حتي يستراح من فاجر أو يستريح مسلم
فانتبهوا لهذه والله الغايه لا تبرر الوسيله ابداً ولا نقروا سواء اسموا اولئك انفسهم سلفيين ام غير سلفيين التسميات لا تقدم ولا تؤخر إنما العبره بصدق الدعوه (والدعاوى ان لم تقيم عليها بينات ابنائها ادعياء) واما من يدعى السلفية وينخرط فى هذه الحزبيات فلا ارى انه سلفيٌ ولو ادعى هذه الدعوى البته نعم.
هذا الجزاء الاول من فتاوى الشيخ العلامة صالح بن سعد السحيمى حفظه الله تعالى يتبع إن شاء الله .
__________________
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24May2012, 02:36
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على نبينا محمد وعلى آله و صحبه اجمعين اما بعد: السائل :احسن الله إليكم يقول السائل الكريم صفة تعبيره يقول بأن المدام حقتوه يقول مترشحه لرئاسه ولا يستطيع[ الشيخ لاحول ولاقوه إلابالله] منعها فما العمل؟ الشيخ :أولاً يا أخوان عبرو بالتعابير العربيه الشرعيه كلمة مدام مزموزيل ما أدري أيش هذا كلام يعني يا أخي عودتك اللغه العربيه حتي تعبر با المدام هذه لغه فرنسيه ونحن في غني عن لما تأتي تترجم لأحد نعم ممكن هذه ضروره لكن وأنت قول زوجتي يا أخي هي زوجتك زوجتك حليلتك التي أحلها الله لك وأما كونها تترشح ترشح نفسها لرئاسه فأضن أن السؤال لايحتاج إلي جواب من يهن يسهل الهون عليه ....ما لجرحٍ بميت إيلامٍ إن أذنت لها فلا خير فيك إن أذنت لها فقل علي رجولتك السلام أين قوامتك تترشح لرئاسه وتسافر وأنت خلفها كالتيس أين رجولتك أوأين عقلك والله إذاوصل إلي هذا الحال فأقول لك واتقرب بهذا الكلام فطلقها وفارقها نعم أقول هذا هو الحل إذا أصرت علي أن تكون أن تخوض زمار الأنتخابات وتشارك في الرئاسات وتخالط الرجال وأنت تتفرج عليها كالتيس الأسك واللهِ هنا الموت خيرٍلك من الحياه نعم السائل هو(الشيخ أبو مصعب وفقه الله )
... في الانتخابات ، إذا كان الأمر بين اختيار شخصين :
أحدهما : صالح .
و الآخر : طالح .
أو هذا شرّ و ذاك أشرّ منه ، فمن باب ارتكاب ( أخفّ الضررين ) أُصوِّتُ للأخْيَرِ و الأفضل .
هذه الآن ينشرونها هناك ، إدخالا للسلفيين فيما يتعلق بموضوع التصويت للانتخابات .

الشيخ صالح السحيمي حفظه الله :
أبدًا ـ و الله ـ لا يلتفتون لهذا ، هذا دسّ؛ و من رأى هذا من مشايخنا فالبعض منهم رجع عنه ، و البعض منهم ربطه بشروط لا يمكن أن تتحقق ، و هي ـ أظن ـ خصوصا ـ شيخنا ـ ( الألباني ) رحمه الله ، أظنه شدّد في المسألة ، يعني إذا كان ــ يعني ـ ربطها بما إذا كانوا يقدرون على شيء ــ و ماذا تقدر عليه ، إذا كنت ستنافس تيّارات منحرفة ستفرض عليك حكم الطاغوت غدًا ، و تُقسِم عليه في نهاية المطاف !! كيف تفر من القَسَم بعد ذلك و التطبيق ؟!! .
لذلك أمس اضطرّ أحد زُعماءهم ــ محمد سليم العوّا ـ في مصر ، أمس اُضطُرّ أن يقول : "" إنّ القرآن لا يصلُحُ أن يكون دستورًا لمصر "" !! ـــ و الله ـــ بصوته ! قال : " القرآن أُنزل للمؤمنين بس " !! ؛ طيّب ، و أنت ؟!! مصر ما هي بالبلد اللي ... أن يكون مؤمنًا ؟!! أليس فيه مؤمنون ؟! ، يقول " القرآن لا يصلح يكون دستور لمصر "!؛ طيب ... تعليله مع كونهم أطياف و طُرُق ، لكن أنت وش دخلك !ما الذي جعلك تدخل في هذا الباب أصلا حتى تضطرّ إلى هذه الفتوى ؟!! ، التي إن كان عندك ذرّة من عقل ــ أعرف أنك لم تقلها عن اقتناع ــ و إنما قُلتَها من أجل أن تُرضيَ الليبراليين !!، أليس كذلك ؟ ، و الشيوعيين ، و الناصريين ، و الغربيين و الأفرنجيين !!يريد أن يُرضيَهم بهذه الكلمة !! ، كلمة خطيرة جدًا ؛ "" القرآن لا يصلُحُ أن يكون دستورًا لمصر" !! ؛ المسلمون حكموُا المسلم و غير المسلم بكتاب الله عز و جل و عدلوا، و ارتبط حتى غير المسلمين بحكم المسلمين آنذاك .
يأتي ــ هذا ــ من أجل أن يفوز ــ من أجل أن يصوّت له ــ الليبراليون ، وهو من زعماء ( الأخوان المسلمين ) من أجل أن يصوّتوا له (...) هذه الكلمة !! ما نتيجته ؟ ثار الشباب عليه، و على فكره ، و عوقب بنقيض قصده !و حصل مسيرات !ــ هم علموهم المسيرات ــ بأنك تنازلت عن الدين ، مع كراهية المسيرات لكن صدقوا في ردودهم عليه ؛ هم مستعدين ـــ هات تلك الأحزاب ــ مستعدّة أن تبيع الدين كله من أجل أن يصلوا إلى الكراسي !!.
احذروا ، ثم احذروا ، ثم احذروا من الانتماء إلى هذه الأشياء .
قد يكون بعض المشايخ ــ يعني ــ رأى رأيًا في الانتخابات لا يعني هذا أننا نُغلّب هذه الفتوى على الفتاوى العامّة التي هم أنفسهم ـ أيضا ـ جزاهم الله خير ارجعوا عنها أو ــ كثير منهم ــ رجع عنها و تركها .


الشيخ / أبو مصعب وفقه الله :
هل هي من مسائل الاجتهاد التي يسوغ فيها الاجتهاد ؟

الشيخ صالح السحيمي حفظه الله :
و الله لا أرى أنها من مسائل الاجتهاد ، أنا أرى الانتخابات هذه [...]أرى أنها طاغوت [هذه العبارة غير مفهومة ]

الشيخ / أبو مصعب وفقه الله :
... إذا ما دار الأمر بين اختيار الأصلح و من باب ارتكاب أخف الضررين ، هل هي ـ في هذه المسألة بعينها ـ تعتبر اجتهادًا ؟

الشيخ صالح السحيمي حفظه الله :
أبدًا ، لا أرى أنها اجتهادًا ، لماذا ؟ ألم تعرض قريش على النبي صلى الله عليه و سلم كثيرا من العروض التي بإمكانه أن يستغلها ، حتى يتمكن ، ثم يأطر الناس على الحق أطرًا ؟!!أليس كذلك ؟ ؛ عرضوا عليه المُلك ، عرضوا عليه ما شاء من النساء يتزوّجهُنّ ، عرضوا عليه ما عرضوا ؛ قالوا : نجعلك علينا ملِكًا !لمَ لمْ يقُل : أنا آخذ المُلك ثم بعد ذلك أحكمهم بالسيف على دين الله عز وجل ؟!! .
بينما رفض ذلك كله ، مع ثقته بنصر الله عز وجل و أن الله سيعلي كلمته وسينصر دينه ، لكن الناس يستعجلون النتائج ؛ لأن مشكلة بعض الجماعات الإسلامية هي استعجال ماذا ؟ النتائج ، لذلك أرادوا أن ينظروا إلى غاياتهم بأقرب الوسائل و لو كانت وسائل محرّمة ! ، حيث أن أحدهم ــ و له شريط عندي مسجل ــ أحد دعاتهم ــ عندنا في الداخل ــ يقول :
" نحن قد نضطرّ في دعوتنا إلى تطبيق نظرية (ميكافيللي ) " !!
نظرية ( ميكافيللي ) يعني ( الغاية تبرر الوسيلة ) !يعني إذا كنت تريد مثلا ـــ أنا أريد إقامة حكم الله عز وجل ــ فأنا أرتكب أي شيء من أجل أن أصل إلى هذا المقصود ! هذه نظرية ( ميكافيللي) ! و ــ العياذ بالله ـ نظرية خطيرة جدا ، إنما الرسول بدأ بالتدريج و علم الناس حتى تكوّنت دولة الإسلام الحقّة في المدينة النبوية و ما كان هدفه إقامة الدولة إذ قامت تلقائيا ؛ كما قال أحد زعمائهم ــ زعماء ــ بعض الأحزاب و قد صدق في هذه المقولة ، هم يطالبون بإقامة الدول فقط ، ولم يركزوا لا على التوحيد و لا على العلم و لا على التعلم !! [ عبارة غير مفهومة] ... قال صاحبهم هذا : " أقيموا دولة الإسلام في نفوسكم تُقَمْ لكم في أرضكم " هذا قاله ( حسن البنا ) و هي كلمة صحيحة ؛ هو يريد الدولة الإسلامية و هو لا يصلي !و لا يحافظ على صلاة الجماعة ! و عنده الغاية تبرر الوسيلة !و مستعد يتعاون حتى مع الشيطان للوصول إلى هدفه !!مستعد يتعاون مع كل شيء ! ؛ الآن تنازلوا عن كل شيء من أجل أن يصلوا إلى ...كيف فاز حزب النهضة في تونس ، و إلا في المغرب ، و إلا في مصر ،؟ فازوا لأنهم أعلنوا تخليهم عن الدين !، كيف ؟ أنا أضرب لك مثال ، هم لهم عقيدة ــ مبدأ ــ لو طبقوها على أنفسهم الآن لكانوا ( كفار) !ـــ انتبهوا :أنا ما قلت أنهم كفار ـــ انتبهوا لهذا القيد ــ أقول عندهم قاعدة ، عندهم حكم على الناس لو طبقوه على أنفسهم الآن لكانوا ماذا ؟ لكانوا كفارًا !! ما هي ؟هيّا من يعرف هذامنكم؟

أحد الحاضرين :
{ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }[المائدة44].

الشيخ صالح السحيمي حفظه الله :
أحسنت ، أحسنت ...[غير مفهومة] ، { وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }[المائدة44].دون تفصيل ،فهم كانوا يرون أن جميع حكام العرب بمن فيهم هذه الدولة المباركة التي تقيم شرع الله ( المملكة العربية السعودية ) كانوا يحكمون على حكامها بالكفر!! و أنا قد سمعت من أفواه عدد منهم ؛ منهم واحد لعلكم تعرفونه إسمه ( طارق الزبيدي أو ازبيّد) هذا أظن من العراق ، و كان معاه واحد من الكويت من (جمعية الإصلاح ) كانوا عندنا في ...[غير مفهومة] فحكموا على جميع ـــ البلاد ــ بأنهم كفار حتى حكومة دولة التوحيد في هذا البلد( المملكة العربية السعودية ) !.
طيب أنا أسأل سؤال ـــ الآن أعلنوا تخليهم عن هذه المبادئ و قالوا سنقيم دولة ديمقراطية كما أعلن ذلك حزب العدالة ، و حزب التحرير ، و ما ادري إيش !، وحزب النهضة في تونس [ جملة غير مفهومة ] زعيمهم ( الغنوشي ) و غير الغنّوشي: لن نقيم حكمًا إسلاميًا !! يعني ارتاحوا يا ليبراليين ! اطمئنّوا!!.
أنا أسأل سؤال : و انتبهوا ـ لي تحفظ حتى لا يُقال إني كفّرتُ القوم ـ !! [...].
أقول : لو ثبّتنا هذا الحكم على ما يفعلون الآن ألا يكفرون به ــ بناء على حكمهم هم ــ على الناس؟!! استوعبتم المسألة ؟؛ الآن شخص يقول : فلان كافر ،ثم الآن هو يقع في أسوأ مما كفّر به فلان ، يكون هو أوْلى بالكفر ؟!!.

أحد الحاضرين : على قاعدته هو .

الشيخ صالح السحيمي حفظه الله :
على قاعدته هو ، أنا أتكلم على قاعدتهم هم !، نحن ما نكفرهم ، إلا من وقع منهم في الكفر مثل عُبّاد القبور و نحو ذلك ـ المشركون ـ .
لكن السؤال أنه هو : الذي يُكفّر الناس بالأمس يقع فيما يُكفّر به الناس [ غير مفهومة ] !!
بل أسوأ من ذلك : كلمة ( الديمُقراطية ) التي يعدُون بها ، هي عين الكفر ـ و الله ـ هي عين الكفر ( حكم الشعب بالشعب ) هو عين الكفر و ليس من دين الله في شيء ؛ معنى ذلك أنك تقول أن القرآن و السّنّة لا يصلُحان للتطبيق و إنما يكفينا ( حكم الشعب بالشعب ) !!.
يعني ـ لذلك ـ لما تستمعون للمقاطع ــ أنا ليست عندي هذه الفضائيات و لله الحمد و المنّة ــ في بيتي ، لكن أسمعُوني مقاطع مُسجلّة عن بعض الفضائيات عن بعض البلاد التي نجح فيها البعض الثورات ـ يعني ـ تسمع كلام يندى له الجبين! ، من هذه الجماعات تسمع عجايب جدًا ![...] الجماعات الإسلامية ، يعني تسمع أشياء ــ خلاص يعني ــ تنازل تماما عن حكم الله الذي كانوا يدّعون أنهم سيقيمونه !و هذا مُجرّب ـ يا شيخ ـ منذ عشرات السنين كلما قامت ثورة على أكتافه تنكّر كثير منهم لما كانوا يعِدُون به من إقامة حكم الله ! لأن كل ثورة قامت على أساس الوصول للحكم و المال ثِقْ بأنها لن تقيم حكم الله أبدًا إلى يوم القيامة .

ــــــــــــــــــــــــ
قام بتفريغ اسئلة الشيخ ابو مصعب الاخ خميس بن إبراهيم المالكى وبذلك اكتملت وبحمد الله عز و جل فتاوى الشيخ العلامة صالح بن سعد السحيمى حفظة الله .

__________________
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24May2012, 10:08
أبوالعبادلة عبد العظيم الأثري أبوالعبادلة عبد العظيم الأثري غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: سوق الجمعة - طرابلس - ليبيا
المشاركات: 123
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

السلام عليكم :
وهذه باقة منسقة من كلام أهل العلم
فتاوى علماء الأمة في حكم الانتخابات
الشيـخ العـلامة المحـدث محمد ناصر الديـن الألبـاني رحمـه الله
الشيــخ العـلامـة الفقيـه محمـد بـن صـالح العثيميـن رحمــه الله
الشيـخ العـلامة المحـدث مقبل بن هادي الـوادعـي رحمـه الله
فضيلـة الشيخ العلامـة عبد المحسن بن حمد العبــاد حفظـه الله
الشيـخ العلامـة المحدث ربيـع بن هادي المدخـلـي حفظـه الله
معالي الشيـخ العلامـة صالح بن فـوزان الفــوزان حفظـه الله
معالي الشيخ العلامـة صـالح بن عبد العزيز آل الشيـخ حفظـه الله

قال العلامة الألباني:

((المشاركة في الانتخابات هو ركون إلى الذين ظلموا ذلك بأن نظام البرلمانات ونظام الانتخابات

حسب ما أعلم كل مسلم عنده شيء من الثقافة الإسلامية الصحيحة أن نظام الانتخابات ونظام

البرلمانات ليس نظاما إسلاميا))

• وقال: ((ولكن شتَّان بين ذلك الحكم الذي كان يحكم بمذهب من مذاهب المسلمين الذي أقيم

على رأي أحد المجتهدين الموثوق بعلمهم، وبين هذه البرلمانات القائمة على النظم الكافرة التي لا

تؤمن بالله ورسوله بل هم أوّل من يشملهم مثل قوله تبارك وتعالى: ﴿قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ

وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ

حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾[التوبة]، فيا عجب المسلمين يريدون أن ينتموا إلى

برلمان يحكمون بقانون هؤلاء الذين أُمرنا بقتالهم، فشتان إذاً بين هذا النظام الذي يحكم البرلمان

والمتبرلمين ـ إذا صح التعبير ـ وبين مجلس الشورى الإسلامي)) . وقال : ((أما البرلمان فيشترك

فيه ما هبّ ودبّ من المسلمين، بل ومن المشركين بل ومن الملحدين، لأن البرلمان قائم على

الانتخابات، والانتخابات يرشح فيها من شاء نفسه من الرجال بل وأخيرا من النساء أيضا من

المسلمين من الكافرين من المسلمات نفسه من الرجال بل وأخيرا من النساء أيضا من المسلمين

من الكافرين من فشتان بين مجلس الشورى في الإسلام، وبين ما يسمى اليوم بالبرلمان))

•وقال: ((أن هذه الانتخابات والبرلمانات ليست إسلامية وأنني لا أنصح مسلما أن يرشح نفسه

لأن يكون نائبا في هذا البرلمان لأنه لا يستطيع أن يعمل شيئا أبدا للإسلام، بل سيجرفه التيار))

•وقال: _: (ألفت النظر أن من الخطأ الاستدلال بشرائع من كانوا قبلنا، في الأمس القريب كنا

نتكلم الانتخابات، وأنها ليست شرعية، وتورط بعض الجماعات الإسلامية في الدخول في

البرلمانات القائمة على الحكم بغير ما أنزل الله، فأحد الجالسين طرح إشكال يشبه إشكالك،

فيقول هذا يوسف عليه السلام قال: {قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} فإذاً

هو كان حاكما تحت سلطة حاكم وثني هو العزيز، فلماذا لا يجوز أن يدخل المسلمون البرلمانات

هذه ؟... أنا كان جوابي من ناحيتين أو أكثر:

الناحية الأولى: أن يوسف عليه السلام لم يدخل ولم يصل إلى ذاك المقام السامي بطريقة انتخابات

غير مشروعة، وإنما الله عز وجل بحكمته البالغة ابتلاه بامرأة العزيز ووقع بينها وبينه ولا أقول

بينه وبينها ما وقع، وكان من آثار ذلك أن ألقي في السجن، وكان من تفاصيل مكثه في السجن

قصته مع الرجلين، أخيراً أحدهما قتل والآخر صار ساقياً للملك، وكما تعلمون رأى الملك تلك

الرؤية، {وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ

وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي في رُؤْيَايَ إِنْ كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ، قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا

نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلامِ بِعَالِمِينَ، وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ،

يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا في سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ} نقل فتوى هذه إلى الملك أعجبه وقال: {وَقَالَ

الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي، قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} فيوسف

عليه السلام ما سلك طريقاً ليصل إلى هدف وإلى مكان رفيع، ولا خطر في باله هذا الشيء، وإنما

ربنا عز وجل قدر عليه هذه الحوادث المتعددة الأشكال حتى استطاع الملك بنفسه وجعله وزيراً

على دولته فأخذ يحكم بشريعته بوحي ربه وليس بشريعة الكافر، هذا من جانب

أما نحن اليوم فنطرق أبواباً شركية، أبواباً وثنية كفرية، حاشا ليوسف عليه السلام أن تخطر في

باله أن يطرقها فضلاً عن أن يطرقها عملياً، الانتخابات كما تعلمون تتناسب مع النظم الكافرة

التي ليس فيها مؤمن وكافر، الناس كلهم سواء عندهم، وليس فيهم رجل وامرأة، فللمرأة من

الحق مثل ما للرجل إلى آخره، وعلى هذا فالانتخابات حينما تفتح أبوابها يدخل ويرشح نفسه

فيها المؤمن والكافر، والرجل والمرأة، والصالح والطالح، وبالنتيجة ما ينتخب إلا شرار الخلق

عادة، نحن هذا يناسبنا أن نسلك هذا الطريق الكافر، ونحتج على ذلك بمثل قصة يوسف عليه

السلام وشتان ما بينها وبين واقع حياتنا الانتخابية اليوم . . .)


قال العلامة ابن عثيمين :

( الذين يدعون الديمقراطية في البلاد الغربية وغيرها لا يفعلون هذا وهم كاذبون حتى انتخاباتهم

كلها مبنية على التزوير والكذب ولا يبالون أبدا إلا بأهوائهم فقط الدين الإسلامي متى اتفق

أهل الحل والعقد على مبايعة الإمام فهو الإمام شاء الناس أم أبوا فالأمر كله لأهل الحل والعقد

ولو جعل الأمر لعامة الناس حتى للصغار والكبار والعجائز والشيوخ وحتى من ليس له رأي

ويحتاج أن يولى عليه ما بقى للناس إمام لأنهم لابد أن يختلفوا )).

وقال (هؤلاء إذا ماتوا من غير بيعة فإنهم يموتون ميتة جاهلية والعياذ بالله ؛ لأن عمل المسلمين

منذ أزمنة متطاولة على أن من استولى على ناحية من النواحي، وصار له الكلمة العليا فيها، فهو

إمام فيها، وقد نص على ذلك العلماء مثل صاحب سبل السلام وقال: إن هذا لا يمكن الآن

تحقيقه، وهذا هو الواقع الآن، فالبلاد التي في ناحية واحدة تجدهم يجعلون انتخابات ويحصل

صراع على السلطة ورشاوى وبيع للذمم إلى غير ذلك،فإذا كان أهل البلد الواحد لا يستطيعون

أن يولوا عليهم واحداً إلا بمثل هذه الانتخابات المزيفة فكيف بالمسلمين عموماً؟!! هذا لا يمكن.))


قال العلامة مقبل الوادعي :

(أما مسألة التصويت فهي تعتبر طاغوتية فليبلغ الشاهد الغائب فإن الله عز وجل يقول في كتابه

الكريم: {أفمن كان مؤمنًا كمن كان فاسقًا لا يستوون}، ويقول: {أم حسب الّذين اجترحوا

السّيّئات أن نجعلهم كالّذين ءامنوا وعملوا الصّالحات سواءً محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون }،

ويقول مبينًا أن الفاسق لا يستوي مع المؤمن {أم نجعل الّذين ءامنوا وعملوا الصّالحات

كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتّقين كالفجّار}. والتصويت يجعل صوت العالم الفاضل وصوت

الحمار واحدًا، بل أقبح من هذا المرأة صوتها وصوت الرجل واحد، ورب العزة يقول حاكيًا عن

امرأة عمران{وليس الذّكر كالأنثى}والرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول ( لا يفلح

قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة ) وقال ناصحاً: (أنصحك ألا تدخل في الانتخابات لأنّها طاغوتية).

وقال _رحمه الله_: (الذي يظن أنه سيصل بالانتخابات فهو مغفل! مغفل! مغفل!، الذي يصل إلى

الانتخابات هو الذي يكون عنده ملايين الدولارات الأمريكية، وفي الليل يذهب إلى مشايخ

القبائل وإلى الضباط وإلى كذا وكذا، فهذا هو الذي سيفوز في الانتخابات، وعلى فرض أنه فاز

في الانتخابات الصالح، فالحكومة ستوجه له المدافع والرشاشات، فهم ليسوا مستعدين أن

يعطوها بالانتخابات، فنحن نعلّم إن شاء الله في حدود ما نستطيع، والوصول إلى السلطة تكون

بتقوى الله والعلم والعمل والدعوة إلى الله وإعداد العدة في حدود ما يستطاع والله المستعان).

وقال _رحمه الله_: قال شيخنا مقبل رحمه الله تعالى : الذي يدعو إلى الانتخابات يعتبر ضالاً

فاسقا .

وقال رحمه الله أيضا : و الذي يشارك في الانتخابات الطاغوتية يخرج من السلفية و لا كرامة .


قال العلامة عبد المحسن العباد :

(الوصول إلى السلطة في الديمقراطية المزعومة ينبني عل التحزب فيترشح من كل حزب واحد

منهم ثم يكون التصويت من كل من أراد من الشعب لمن شاء من المترشحين وعند تمييز

الأصوات يقدم من كثرت أصوات منتخبيه وهذه الطريقة التي استوردها بعض المسلمين من

أعدائهم مخالفة للإسلام من وجوه : بناؤها على التحزب...التشريع فيها لفئة معينة...الوصول

إلى السلطة فيها بكثرة الناخبين كيف كانوا...الحرص الشديد فيها على السلطة...بناؤها على

الحرية المطلقة في الرأي ولو كانت إلحادا وانحلالا...المساواة المطلقة فيها بين الرجال

والنساء...تحرر المرأة فيها من أسباب الفضيلة وانغماسها في الرذيلة...))


قال العلامة ربيع المدخلي :

(والوصول إلى الحكم والمجالس النيابية عن طريق الديمقراطية وما ينشأ عنها من الإيمان والعمل

بالانتخابات القائمة على التعددية الحزبية التي حرمها الله ، والدعوة إلى مشاركة المرأة في

الترشيح والانتخابات والبرلمانات .

وكل هذه الأعمال مخالفة لما جاء به الإسلام من الهدى والنور والعدل والإحسان وإلزام الأمة

بأن تكون أمة واحدة تجمعهم الأخوة والمحبة في الله وتجمعهم العقيدة الواحدة . والديمقراطية وما

تفرَّع عنها تمزق الأمة وتغرس في نفوس الأحزاب والأفراد العداوة والبغضاء إلى جانب تبذير

الأموال الطائلة لكسب الأصوات في حلبة الصراعات والإعلانات المزيفة القائمة على الكذب

وفساد الأخلاق وتخريب الذمم . ولهذا يسعى اليهود والنصارى وعلى رأسهم أمريكا لفرض

هذه الديمقراطية وما يتبعها وحقوق المرأة المزعومة على الأمة الإسلامية)).


قال العلامة صالح الفوزان :

(وأما الانتخابات المعروفة اليوم عند الدول فليست من نظام الإسلام وتدخلها الفوضى

والرغبات الشخصية وتدخلها المحاباة والأطماع ويحصل فيها فتن وسفك دماء ولا يتم بها

المقصود، بل تصبح مجالا للمزايدات والبيع والشراء والدعايات الكاذبة) .

وقال: ((وليست البيعة في الإسلام بالطريقة الفوضوية المسمّاة بالانتخابات، التي عليها دول

الكفر، ومن قلّدهم من الدول العربية، والتي تقوم على المساومة، والدعايات الكاذبة، وكثيراً ما

يذهب ضحيّتها نفوس بريئة))


قال معالي الشيخ صالح آل الشيخ :

(أما في الشريعة الإسلامية أما في تاريخ الإسلام، وفي تطبيق الإسلام في عهد خلفائه الراشدين

فإنه جُعل أمر الولاية لأهل الحل والعقد، ما جُعل للناس جميعا، يستوي في اختيار الوالي وفي

اختيار الإمام وانتخاب الأصلح واختيار من يصلح لهذه الأمور، الشريعة لم تجعل الناس سواسية

في هذا،يستوي أجهل الناس مع أعقل الناس، يستوي الذي لا يعرف أحكام الشريعة مع العالم في

اختيار الوالي، هذا له صوت، وهذا له صوت، هذا لم تأت به الشريعة، ولو كانت المساواة بهذا

الفعل لكان هذا من المساوئ)) .

•وقال حفظه الله: ((الشورى في الشرع معروفة في معالم معروفة في الحدود مؤصلة أما

الديمقراطية والبرلمانات والتجارب النيابية هذه،ليست من الشورى في شيء)) .


المصدر : شبكة سحاب السلفية حرسها الله
__________________
يقول العلامة مقبل الوادعي :
( الذي يشارك في الانتخابات الطاغوتية يخرج من السلفية ولا كرامة ).
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 28May2012, 00:27
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و صحبه اجمعين اما بعد.
هذا تفريغ فتاوى الشيخ ابى نصر محمد الامام حفظه الله تعالى
السائل:
قالوا عندنا هنا حزب النور السلفي يشارك في الأنتخابات والمظاهرات فهل يجوز لنا أن ننضم إليه ؟

الشيخ : لا تنضم إليهم ونعتبر الذين اسسوا هذا الحزب ودخلو فيه وشاركوا في المظاهرات نعتبر أنهم فتنوا بالدمقراطيه وهذه الفتنه عظيمه ضررها عظيم علي من فتن بها لماذا لأن الديمقراطيه هي قوانين تجر الناس إلي تنحية الشريعه والتحاكم إلي غيرها من الأحكام الباطله والقوانين المخالفه إلي غير ذلك مما يغضب الله عزوجل فلا يقبل حزب النافس في الحكم فلا تقبل جماعه أن تنافس في الحكم حتي يؤسسو حزب تأسيس الأحزاب محرم في الأسلام لأنه يفرق المسلمين ويجعل المسلمين يتعادون ضد بعضهم بعضاً وهذا من جهة الواقع لاغبار علي حصوله يعني حصوله كاف ويكفي ماحصل في هذه الفتنه وهي فتنة يعني الأحزاب المعارضه التي سعت في إسقاط الرؤساء في إسقاط الدول فكما أنكم الأن نقول لهؤلاء كما أنكم الأن تسعون إلي إسقاط كذا وكذا فاعدائكم سيمدون أحزاباً لتكون في وجوهكم في إسقاطكم في محاربتكم الاعداء بالنسبه لي أمريكا والغرب ما يقبلون لشخص أن يشارك في الحكم إلا أن يألف حزب هذا الحزب يسير كما يوريد الغرب لا كما يوريد من يوريد التمسك بدين لا هذا غير صحيح يطالب هذا الحزب بأنه يتبني الديمقراطيه وتبني للدمقراطيه تسليم بتنحي عن الشريعه الأسلاميه شيئا فاشيئا لا نقول أنه يتخلي عنها بالكليه لكن تدريجياً شيئا فاشيئا ولو كانوا هؤلاء أعني أصحاب حزب النور يعتبرون لأعتبرو بحزب الأخوان المسلمين الاخوان المسلمون دخلوا في التحزب السياسي التعددية السياسيه وكانوا قبل أن يدخلوا أحسن بكثير مما صاروا عليه بعد أن دخلوا ومارسوا الاحزاب والتحزب و الأمور السياسيه والقضايا الدوليه والاتفاقيات الدوليه إلي غير ذلك فالو كانوا يعتبرون لأعتبروا بهؤلاء ولكنه الأفتتان يعني بالمال والجاه والملك ولاحول ولاقوة إلا بالله فاعلي كل هذا التحزب محرم بشريعة الاسلام لما سمعتم فيه من أضرار وقد زادت المصيبه بعصرنا أن التحزب هذا التحزب السياسي التعدديه السياسيه الديمقراطيه أن الاحزاب غالبا ماتكون محالفه و متحالفه مع الأعداء وتكون كالآله في يد الاعداء وهذا لايقدر أن ينكره أحد والواقع يعني شاهد في هذا فاحزاب المعارضه التي قامت في هذه الفتنه التي لا تزال أثرها ماقد أنتهت يعني كانت متحالفه مع يعني دول كافره ودول تحارب الأسلام وتحارب المسلمين الى آخره وقد قال يعني عبد الرحمن إيرياني قال الحزبيه تبداء بتأثر وتنتهي بالعماله ومن شاهد الواقع وعرف أحوال من تحزبوا يجد أموراً كما سمعت من هذا وهؤلاء الذين اسسوا حزب النور ننصحهم لله عزوجل أن يتوبوا إلي الله من هذا التحزب ومن هذا التأسيس ومن المظاهرات ومن إلي آخره وليدعوا إلي الله عزوجل بالدعوى الشرعيه والظوابط الشرعيه وسينفع الله بدعوتهم ويقبل الله بقلوب الخلق عليهم أما الدخول في هذه الاحزاب فهي قضيه واضحه أنها طلب ملك وأن قالوا الداخل فيها نعم (..) عن الاسلام (...) نقول هذا كلام لكن يعني لو تريد ان تدفع عن الاسلام بدون ملك بدون جاه بدون شئ ما احتجت إلي أن يعني تدخل في شئ حرمه الله وفي أمور كثيرة بالشر ولو لم يكن إلا أن هذه الاحزاب تسير يعني تحت سيطرة الأعداء ونفوذ الأعداء وتسلط الأعداء تنفذ لهم ما يريدون وإلا لن تصل إلي ما تريد وإلا لم يسمحوا لها أن تصل إلي ماتريد فكم يعني رُد حزب الأخوان وهو علي مشارف الحكم ورُد إلي يعني القاعده الأولي ليش .

قالوا أنتم عندكم يعني تدين عندكم يعني شريعه اسلاميه تريدون أحكام اسلاميه وهكذا ظل الخط بهم والضرب لهم حتي خضعوا وقالو اعني قيادتهم قالوا ما الذي تريدون ؟
قالوا نوريد كذا وكذا وكذا نوريد ديمقراطيه(..) ديمقراطيه حمراء قالوا نعم أنظروا الحال الحاصل فانسأل الله أن يدفع عنا جميعاً الفتن ماظهر منها ومابطن هذا نقوله نصحاً لاحباً في التكلم في أحد .
نسأل الله أن يتوب علينا جميعاً ولاحول ولاقوة إلابالله
السائل :كيف تردون على من يقول إن الاختلافات فى الاحزاب اختلافات فرعيه وليست فى اصول العقيده ويستدلون بالاحزاب بالمذاهب الاربعة؟

الشيخ :هذا كلام يقولونه هم تلبيساً علي ونحن نبين ماذا في الأحزاب هذه الأحزاب علي قسمين
الأحزاب الموجوده في الساحه الأن علي قسمين احزاب علمانيه إي لادينيه وأن تظاهره بعضها بأنهم يسمحون بالصلاه والصيام وهذه ما اظن أنهم يعني أرادوا الكلام عليها

والثانية احزاب مسلمة
لكنها مبتدعه وأحزاب منحرفه وهذا كماهو الحاصل في حزب الاخوان المسلمين فانقول مثلاً حزب الأخوان المسلمين نأتى الانحراف الموجوده فيه وننظر إلي أمور واقفه عند المسائل الفرعيه الفقهيه أم أنها ابعد من ذلك بكثير فمثلاً أنه معلوم من أن حزب الأخوان المسلمين يوالي النصاري هذا شئ ما عليه غبار يوالي النصاري في مصر وفي غيرها هذه مولاه للنصاري فيها هدم لركن الولاء والبراء الولاء لله ورسوله ودينه وأوليائه والبراء من أعداء الله هذا أمر يتعلق بالعقيدة قطعاً كذلك معروف أن الأخوان المسلمين قبلوا التحزب وصاروا حزباً سياسياً هذا معلوم من قوانين التحزب هذا قانون الشرف وهو أنه الأحزاب تحترم بعضها بعضا يعني لا تعادى بعضها البعض فحزب الاخواني صار يحترم العلماني يحترم الأشتراكي فإن كان اشتراكيً علي عقيدة دين الشعوب و و و و إلي آخره والعلماني الذي يقول يعني كماهي من أقوال العلمنيين وهي الدين لله والوطن للجميع ومن أقوالهم الدين علاقه بين العبد وربه فقط يعني أن الشخص يصلي أو كذا ويكذب فالموالاه لهؤلاء ايضاً هذا مما يمس باالعقيده وهذا أمر يتعلق بأضراربالعقيدة وليس من فروع المسائل قبول الديمقراطيه الديمقراطيه التي فيها يعني أشياء كثيره وحقيقتها تنحية الشريعه الإسلاميه قبول هذه الديمقراطيه ينافي ﴿ ۖ إِنِ الْحكْم إِلّا لِلّهِ ۖ ﴾[ يوسف:67] ﴿وأنِ احْكمْ بيْنهمْ بِما أنْزل اللّه ﴾[ المائدة:49]
لانها أحكام لانها قوانيين تخالف ديننا وعقائدنا وعبادتنا وأخلاقنا ومعاملاتنا وسياساتنا واقتصادنا إلى آخر ماهو معلوم هذه الديمقراطيه فا كفي بقبول ماقبلوا من الديمقراطيه كفي بذلك دليلاً علي أن هذا انحراف في أمر الدين وليس في مسئله لا في أمر الدين لان الديمقراطيه تقوم علي الحريه وعلي شعارالمساواه الحريه عندهم في الدين الحريه عندهم الشخصيه الحريه عندهم حرية الرأي الحريه عندهم حرية الأقتصاد اذا هذه شامله الدين كله وكذلك المساواه دعوة المساواه مساواة المسلم بالكافر مساواة القرآن بالتوراة والأنجيل مساواة المسلمه بالكافره ومساواة الصالح بالطالح إلى آخره ولهذا من فضائع بعض الدعاه في حزب الاخوان أن دخلوا أن شاركوا في دعوة وحدة الأديان وهذه من المساواه أن سووا الأسلام بديانة اليهود والنصاري وقالوا كلها أديان من عند الله انظرو الى حد اين مشاركه في وحدة الأديان والعلماء يقولون هذه الدعوه وهي دعوة وحدة الأديان دعوة رده عن الإسلام من دعا بها وكان مسلماً فقد دعا الى مافيه الرده عن الإسلام عياذا بالله ونحن لا نكفر علمائهم الذين شاركوا في هذا ولكننا نخاف عليهم (...) اللهم علي مافي قلبه وعلي مايقبل ممايورده اليهود والنصاري بل راح بعضهم علي أن النصارى أخواننا وعلي أنهم مؤمنين وعلي وعلي أشياء كثيره اذا كيف تكون هذه القضايا الخلاف فيها خلاف كالمذاهب لا تنسي أن البيعه أن البيعه عند حزب الاخوان توعد من الأمور العقائديه ولهذا جعلوا لها عشرة أركان بيعتهم تقوم علي عشرة أركان الأسلام والأيمان أحد عشرة ركن بيعتهم أركانها عشره أركان هي بيعه مبتدعه جعلوا لها عشرة أركان لتكون عقيده يجزمون بصحتها وبالسير عليها وهذايعني التحذير في داخل جامعة الإمام أمر معلوم لدي الطلاب (...)
معروف يعنى محل التحذير والتسليط للطلاب حتى يعنى يدخلوا فى الحزبيه التى ينادى بها حزب الاخوان ومن لم يقبل الحزبيه هذه يعنى عليه علامة إستفهام يعنى هذا ان له نظرة خاصة و معاملة خاصة محاربة ومن غمز ومن لمز ومن ومن الى آخره إذا كما سمعتم حفظكم الله تعالى ان الخلاف الحاصل بيننا وبين حزب الاخوان المسلمين خلاف واسع كبير اعنى انهم خالفوا اشياء كثيرة فى الدين فى اصولة و فى فروعة وهى كثيرةٌ جداً نسأل الله النصح و الثبات و حذارى من قبول مثل هذا الكلام الذى يشعَّل مثل هذه الانحرافات والله المستعان
هذا الجزاء الاول من فتاوى الشيخ محمد الامام حفظه الله .
يتبع إن شاء الله....
__________________
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28May2012, 13:44
أبو عبد الله السرتاوي أبو عبد الله السرتاوي غير متواجد حالياً
مشرف - أعانه الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,031
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً أخي باسم
على هذا الجهد المبارك في تفريغ هذه المادة القيمة
__________________
.

الدين مبني على أصلين عظيمين:
[ الاخلاص لله - سبحانه وتعالى -، والمتابعة للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولا يُقبل أي عمل الإ بهما ].

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 29May2012, 04:50
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

فيك بارك الله أخى عبدالله
وجزاك الله خيراً على المرور الطيب
__________________
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 31May2012, 15:02
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إبراهيم السعادي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرًا
وبارك الله فيك أخي أبو الحارث على هذا الجهد الطيب
وأسال الله الكريم رب العرش العظيم أن يجعل هذا العمل خالص لوجهه الكرم
أنه ولي ذلك والقادر عليه
واياك اخى ابا إبراهيم
وفيك بارك الله
وبارك الله فيك على مرورك الطيب واستجاب الله دعائك آمين
__________________
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 31May2012, 15:04
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد و على آله وصحبه وسلم اما بعد:

السائل: كيف نرد على من يقول ان الاختلافات فى الاحزاب اختلافات فرعية وليست فى اصول العقيدة ويعتبرون الاحزاب مثل المذاهب الاربعة؟
الشيخ:هذا كلام يقولونه هم تلبيساً علي ونحن نبين ماذا في الأحزاب هذه الأحزاب علي قسمين الأحزاب الموجوده في الساحه الأن علي قسمين احزاب علمانيه إي لادينيه وأن تظاهره بعضها بأنهم يسمحون بالصلاه والصيام وهذه ما اظن أنهم يعني أرادوا الكلام عليها والثانية أحزاب مسلمه لكنها مبتدعه وأحزاب منحرفه وهذا كماهو الحاصل في حزب الاخوان المسلمين فنقول مثلاً حزب الأخوان المسلمين نأتى الانحراف الموجوده فيه وننظر إلي أمور واقفه عند المسائل الفرعيه الفقهيه أم أنها ابعد من ذلك بكثير فمثلاً أنه معلوم من أن حزب الأخوان المسلمين يوالي النصاري هذا شئ ما عليه غباريوالي النصاري في مصر وفي غيرها هذه مولاه للنصاري فيها هدم لركن الولاء والبراء الولاء لله ورسوله ودينه وأوليائه والبراء من أعداء الله هذا أمر يتعلق بالعقيدة قطعاً كذلك معروف أن الأخوان المسلمين قبلوا التحزب وصاروا حزباً سياسياً هذا معلوم من قوانين التحزب هذا قانون الشرف وهو أنه الأحزاب تحترم بعضها بعضا يعني لا تعادى بعضها البعض فحزب الاخواني صار يحترم العلماني يحترم الأشتراكي فإن كان اشتراكيً علي عقيدة دين الشعوب و و و و إلي آخره والعلماني الذي يقول يعني كماهي من أقوال العلمنيين وهي الدين لله والوطن للجميع ومن أقوالهم الدين علاقه بين العبد وربه فقط يعني أن الشخص يصلي أو كذا ويكذب فالموالاه لهؤلاء ايضاً هذا مما يمس باالعقيده وهذا أمر يتعلق بأضراربالعقيدة وليس من فروع المسائل قبول الديمقراطيه الديمقراطيه التي فيها يعني أشياء كثيره وحقيقتها تنحية الشريعه الإسلاميه قبول هذه الديمقراطيه ينافي ﴿ ۖ إِنِ الْحكْم إِلّا لِلّهِ ۖ ﴾[ يوسف:67] ﴿وأنِ احْكمْ بيْنهمْ بِما أنْزل اللّه ﴾[ المائدة:49]

لأنها أحكام لأنها قوانيين تخالف ديننا وعقائدنا وعبادتنا وأخلاقنا ومعاملتنا وسياستنا واقتصادنا إلى آخر ماهو معلوم هذه الديمقراطيه فكفي بقبول ماقبلوا من الديمقراطيه كفي بذلك دليلاً علي أن هذا انحراف في أمر الدين وليس في مسئله لا في أمر الدين لأن الديمقراطيه تقوم علي الحريه وعلي شعارالمساواه الحريه عندهم في الدين الحريه عندهم الشخصيه الحريه عندهم حرية الرأي الحريه عندهم حرية الأقتصاد إذن هذه شامله الدين كله وكذلك المساواه دعوة المساواة مساواة المسلم بالكافر مساواة القرآن بالتوراة والأنجيل مساواة المسلمه باالكافره ومساواة الصالح بالطالح إلى آخره ولهذا من فضائع بعض الدعاه في حزب الأخوان أن دخلوا أن شاركوا في دعوة وحدة الأديان وهذه من المساواه أن سووا الأسلام بديانة اليهود والنصاري وقالوا كلها أديان من عند الله انظرو الى حد اين مشاركه في وحدة الأديان والعلماء يقولون هذه الدعوه وهي دعوة وحدة الأديان دعوة رده عن الإسلام من دعا بها وكان مسلماً فقد دعا الى مافيه الرده عن الإسلام عياذًبالله ونحن لا نكفر علمائهم الذين شاركوا في هذا ولكننا نخاف عليهم(..) اللهم علي مافي قلبه وعلي مايقبل ممايورده اليهود والنصاري بل راح بعضهم علي أن النصارى أخواننا وعلي أنهم مؤمنين وعلي وعلي أشياء كثيره اذا كيف تكون هذه القضايا الخلاف فيها خلاف كاالمذاهب لا تنسي أن البيعه أن البيعه عند حزب الاخوان توعد من الأمور العقائديه ولهذا جعلوا لها عشرة أركان بيعتهم تقوم علي عشرة أركان الأسلام والأيمان أحد عشرة ركن ً بيعتهم أركانها عشره أركان هي بيعه مبتدعه جعلوا لها عشرة أركان لتكون عقيده يجزمون بصحتها وبالسير عليها وهذايعني التحذير في داخل جامعة الإمام أمر معلوم لدي الطلاب
معروف يعنى محل التحذير والتسليط للطلاب حتى يعنى يدخلوا فى الحزبيه التى ينادى بها حزب الاخوان ومن لم يقبل الحزبيه هذه يعنى عليه علامة إستفهام يعنى هذا ان له نظرة خاصة و معاملة خاصة محاربة ومن غمز ومن لمز ومن ومن الى آخره إذا كما سمعتم حفظكم الله تعالى ان الخلاف الحاصل بيننا وبين حزب الاخوان المسلمين خلاف واسع كبير اعنى انهم خالفوا اشياء كثيرة فى الدين فى اصولة و فى فروعة وهى كثيرةٌ جداً نسأل الله النصح و الثبات و حذارى من قبول مثل هذا الكلام الذى يشعَّل مثل هذه الانحرافات والله المستعان
السائل : هل الانتخابات مسألة اجتهادية ؟
الشيخ: الانتخابات وسيلة الى الحكم بالديمقراطية فا يحتاج ان نعرف حقيقة الديمقراطية .
الديمقراطية نظام كفرى لا اعلم خلافاً بين علماء الاسلام ومفتى الانام وقيل نظام كفرى معلوم لانها تجعل الحاكميه للمخلوق البشرى مطلقاً و عموماً ولهذا عُرفت الديمقراطية فى الدساتير الموجودة بأنها حكم الشعب بالشعب إذاً من هذا التعريف للديمقراطية نفهم انه لا صلة للديقراطية فى الاسلام لا من قريب و لا من بعيد ايضاً شعار الديمقراطية الحرية و المساواه والحرية المراد التحرر من الاديان التى جاءت من عند الله لان العاملين بالديمقراطيةوالحاكمين بها لا يقبلون ديناً جاء من عند الله حتى و لو كان مثل دين اليهودى و النصرانى محرفاً و مبدلاً و منسوخاً فهى كما سمعت دعوة الى التحرر من دين الاسلام وكذلك ايضاً من شعارها المساواه بين المسلم و الكافر و بين الحق و الباطل وبين القرآن و بين التوراة و الانجيل المحرفتين المنسوختين وبين غير ذلك و بين المرأه و الرجل الى غير ذلك مما هو مخالف لديننا كله إذا علمنا ان هذه الديمقراطية و ما الديمقراطية قوانين كفريه لا صلة لها بالأسلام
فا كيف تُقام الديمقراطية او بماذا تقوم الديمقراطية وينصَّب و يحكم بها ؟
الجواب لقد اختار حملة الديمقراطية ودعاتها و مصدروها وهم الغرب الكافر على ان يعنى على ان تكون الانتخابات هى الوسيلة للحكم بالديمقراطية مع ما يسبق الانخابات من تأسيس الاحزاب الموالية للديمقراطية و المنطوية تحت لواء الديمقراطية و غير ذلك مما يسبق الانتخابات فالأنتخابات وسيلة الى ماذا الى الحكم بالديمقراطية معلومٌ عند اهل العلم انهم يقولون الوسائل لها حكم الغايات الوسائل لها حكم ما ادت اليه وانتهت اليه فهذه الوسيلة غايتها ايش و نهايتها و تؤدى الى ماذا الى الحكم بالديمقراطية
اذا ما دمنا مسلمين ان الديمقراطية نظام كفرى فالوسيلة التى تؤدى الى تنفيذ هذا النظام و إقامته لا تكون إجتهادية بل يكون القطع بأنها محرمه لانها وسيلة تؤدى الى الحكم بغير ما انزل الله

فمن هنا على حسب هذه القاعدة يشير عليها اهل العلم ان الانتخابات وسيلة الى الحكم وتنفيذ الديمقراطية فتكون و سيلة محمرمة و ليست محرمة فقط بل وسيلة طاغوتية محرمة تحريماً شديداً كثيراً تحريماً شديداً كثيراً كذلك ايضاً معلوم ان الشئ ينظر الى نفعه و ضرره لان الاسلام ما حرم شيئاً إلا لوجود الضرر فيه المحض او الضرر الاغلبى فا ينظر الى الانتخابات هذه هل فيها اضرار و فيها مفاسد ام انه ليس فيها كذلك فإن كانت فيها اضرار ومفاسد معنى هذا انها ليست من الاسلام لان القاعدة عند اهل العلم التى نطق بها شيخ الاسلام ابن تيمية ان كل فتنه و كل مسألة كانت محل فتنه بين الناس ليست من الدين فالأنتخابات مفاسدها كثيره كما اوضحنا هذا فى كتابنا تنوير الظلمات فى كشف مفاسد و شبهات الانتخابات ففيها مفاسد كثيره يعنى فى نفس الانتخابات وكذلك فيما تؤدى اليه الانتخابات فإذا كانت فيها مفاسد كثيره ومنها إنفاق الاموال فيما حرم الله ومنها إستباحة الكذب ان الدعاة الى الانتخابات الناخِب و المنتخِب لهم ان يسرقوا لهم ان يزوروا لهم ان يشتروا الناس بالمال ولهم ان ينفقوا الاموال الطائله لغرض التوصل الى تنسيق يعنى هذه الوسيلة اى الناس و فيها فتح ابواب الامراض الخطيرة من الحقد و الحسد و الشحناء و التحزب و التفرق بين المسلمين وفتح ابواب السبَّ و الشتم واللعن و القتال وهذا الحزب إذا تغلب على ذلك الحزب فتك به (...) وهذا يخدع هذا طيب هذه المفاسد و امثالها كثير اهذه يقرها الاسلام الجواب هذه كلها لا يقبلها الاسلام بل يحرمها الاسلام اذا ما دامت هذه الوسيله مشتمله على مفاسد كثيره دل على انها ليست مسألة اجتهاديه وإنما مسالة معلوم ضررها بالضرورة الى غير ذلك مما يستدل به على ان الانتخابات ليست من دين الاسلام وانما هى اجنبيةٌ و دسيسةٌ على المسلمين ،الاسلام جاء بالشورى الاسلامية و الشورى هى تعنى ان يجتمع اهل الحل و العقد ليتداركوا امراً و يتناقشوا فيه مما ليس مقطوعاً به فى الاسلام
وليس الحكم فيه ظاهر فى الدين فما كان من امور الاسلام قد حكم فيه الاسلام بحكم ظاهر هو لا يحتاج الى شورى لاكن الامور التى فيها إشكال و فيها غموض هذه يعنى يحتاج فيها او النظر فيها الى اهل الشورى اما الديمقراطية فهى حكم ضد الاسلام تنحى الشريعة الاسلامية و تحل محلها كذلك ايضاً الانتخابات وسيلة تقوم على التسوية بين المسلم و الكافر بين صوت المسلم و بين صوت الكافر وبين صوت العالم و بين صوت الجاهل وبين صوت الصالح وبين صوت الطالح وبين صوت التقى و الشقى وبين صوت المرأه الطاهرة المرأه العاهرة الى غير ذلك من دوائر الانتخابات فما الصلة ايضاً بين الشورى الاسلامية و بين الانتخابات الديمقراطية لا لقاء بينهما لمن سا(..) ان الانتخابات دعوةٌ الى ان يعنى يُحكم المسلمون بغير الاسلام عن طريق هذه الوسيلة اما الشورى الاسلامية فهى من اجل المحافظة على الاسلام وإقامة ما يحتاج الى مشاوره فيه من امور الاسلام و فرقٌ بين و سيلة يقام بها الاسلام وبين وسيلة يهدم بها الاسلام و يُنحى بها الاسلام فلا لقاء ايضاً بين الشورى الاسلامية و بين الانتخابات الديمقراطية فالذين قالوا ان الانتخابات مسألة إجتهادية هؤلاء لم يُأتوا من قبل الجهل التام وانما جاءوا من قبل انهم سلكوا مسلك إرادة الوصول الى الحكم فلما ارادوا الوصول الى الحكم وجدوا ان الوقت الراهن ان الوسائلالت تستخدم بالوصول الى الحكم الانتخابات هذه و التحزبات وما جاءت به الديمقراطية فاقالوا إذا ما سانصل الى الحكم إلا إذا انطلقنا و قدمنا هذه الوسائل فاقبلت الاحزاب هذه الوسائل لا لانها انصفت شرع الله واقامت العدل وحكمت بالعدل فى هذه المسألة و لاكن لانها مالت الى الديمقراطية و الى الحصول على الملك ورأت انه لا يتأتى هذا إلا عن طريق وسائل الديمقراطية فا هذه بلية القوم ولهذا نقول لو ان امريكا دمرها الله صادرت الانتخابات بعد وقت الانتخابات فا هل تبقى الانتخابات هاهنا وسيلة إجتهادية تبقى و يقولون تبقى ولماذا يعنى صودرت سا تصادر إذا لو كانت مسألة إجتهادية لكان لاحضنا الشرع ومن الدفاع عنها ولاكنها مسألةٌ كما سمعت من جملة المسائل المعلوم بطلانها من الدين كما سمعت قبل قليل
.

هذا الجزء الثانى من فتاوى الشيخ ابى نصر محمد الامام حفظه الله تعالى
يتبع الجزء الثالث إن شاء الله.....
__________________
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 10Jun2012, 00:28
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و صحبه اجمعين اما بعد.

السائل:هذا سائل من السعودية يقول هناك من يقول إن السلفيين فى اليمن سا يشكلون لهم حزباً سياسياً وسا يخوضون الانتخابات كما فعل السلفيون فى مصر فما صحة هذا وهل حزب النور السلفى المصرى سلفىٌ حقيقتاً ام انه منشق عن السلفية ؟
الشيخ: لا إله إلا الله هذه المسألة مسألة إنشاء الاحزاب والدخول فى الاحزاب من المسائل التى لعلماء اهل السنة بحمد الله بيانات عظيمة و توضيحات جلية لبيان اضرار الحزبية فا موقفنا من إنشاء الاحزاب
سواء ان كانت احزاباً سياسية او احزاباً دينية معروفٌ وبحمد الله فى كتبنا و فى اشرطتنا وبيان تحريم التحزب فى دين الله وبيان ما فى التحزب السياسى الديمقراطى ما فيه من الاضرار موقفنا فى هذا معروف ومازلنا على ما عُلِمَ عنا وما سُمِعَ وما قُرِاء فى كتبنا بل مددنا إلا بصيرتاً فى الحزبية هذه اعنى الحزبية الساسية الديمقراطية لان الان يدعى المسلمون الى ان يكونوا احزاباً ديمقراطية ولقد ظهر للحليم لكل حليم و عاقل ما فى هذا التحزب من اضرار ومن مفاسد و اخطار وما هذه الفتن التى اقيمت و تحركت و هاجت و ماجت فى اوساط المسلمين فى هذه الايام القريبة و لاتزال الى الان إلا بسبب الحزبية او التحزب السياسى
فما نرضى لمسلم ان يدخل فى شئ من الاحزاب ولو ادّعى انه سلفى ولو ادّعى انه صالح فإنك إن كنت صالحاً فا كيف يجتمع الصلاح مع ما جاء به الاعداء أَلاَ وهى الحزبية فإن المتحزب ضرورى مفروض عليه ان يقبل من الديمقراطية ما فرضة اعداء الاسلام هذه الاحزاب فيها من المفاسد و الاضرار ما الله به عليم فا ننصح لكل مسلم ولكل و نزيد مسلمة لان الحزبية هذه ما حصرت على الرجال بل قد اقحم فيها من اقحم من النساء فهى من الفتن العظيمة والمصائب الكبيرة على المسلمين وما جرى فى مصر من أنشاء حزب بأسم حزب النور ممن يعلنونة السلفيون نعتبر هذا بداية إنحراف ظاهر لان التحزب هذا إنما يراد به ان ينصر الديمقراطية شيئاً فشيئاً وقد يبداء من يبداء فى هذه الحزبية بحسن نيه او بدعوى نصرة الاسلام يبداء و عنده شئ من الغيرة لاكن الحزبية و قوانين التحزب التى يفرضها الاعداء و التكبيل بها لا يترك لهذا الصنف بها لا يترك لهذا الصنف المجال في نصرة الاسلام ولو استفادوا من تجربة حزب الاخوان المسلمين لكانوا قد إستراحوا من أن يدخلوا في التحزب الاخوان المسلمون دخلوا في التحزب وكان منهم من يقول سنقيم الاسلام من منصة الحكم ومن ثم جرت أمور وظهرت أمور مما في امر المخالفه لشرع الله ما قد صار معلوماً فضاعت الدعوه وضاع كثير من الخير الذي كانوا يقومون به ولهذا نحن نشفق علي من يدخلوا فى الحزبيات ومن يسير سيرها وبالنسبه لأهل السنه فى اليمن ما عندهم جديد عندهم ما قد عرف عنهم من السير على الكتاب والسنه وعلى ما كان عليه السلف وما عليه من صار على ماعليه السلف من السير الحسن والبعد عن الفتن والسير على أصول أهل السنه والجماعه فيما تعلق بالفرق والاحزاب والدول سِر على اصول أهل السنه والجماعه سِر على هذه الاصول فيها خير عظيم لمن يسير على ذلك فاعلماءأهل السنه فى اليمن بحمد الله هم على ما قد عرفوا به من البعد عن الديمقراطيات والانتخابات والتحزبات وكتبهم وأشرطتهم فى ذلك معروفه منتشره وصار موقفهم هذا معروف بحمد الله فما عندنا جديد في هذا الباب نتواصى بأن نواصل فى نشر الخير بين الناس فى نشر الدعوة الى الله عزوجل هذا الذى انتفع به المجتمعات الاسلاميه أما هذه الفتن فما اكثر الضرر بسببها ولاكن إن لم يتفقه الناس فى الدين فاستبقي الفتن والاضرار تموج وتصول وتجول بين المسلمين نسأل الله أن يعيننا على الحق والثبات عليه حتى نلقاه ولا حول ولا قوة إلا بالله
الحمد لله رب العالمين اكتملت بفضل الله عز و جل فتاوى الشيخ أبى نصر محمد بن عبدالله الامام حفظة الله تعالى وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله و صحبه اجمعين
__________________
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 17Jun2012, 04:15
أبو الحارث باسم محمد حماد أبو الحارث باسم محمد حماد غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: ليبيا , مدينة شحات
المشاركات: 287
افتراضي رد: [شريط صوتي] جمع لفتاوى أهل العلم في حكم الانتخابات والديمقراطية...حصري.

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة و السلام على نبينا محمد وعلى آله و صحبه اجمعين اما بعد.
هذا تفريغ فتوى الشيخ عبدالعزيز البرعى حفظة الله.


السائل: نعلم ان المشاركة فى الانتخابات محرمة بإجماع اهل العلم فهل يجوز الدخول الى صناديق الاختراع فقط لإجل (....) واضع الظرف فارغاً فى الصندوق علماً بإنه معظم البلاد الاوربية ان لم تنتخب يعيقون عليك الكثير من الامور(...)؟
الشيخ:هذا بارك الله فيك يمكن ان نقول به فيمن وصل امره الى حد انه سايضطر وينزل عليه من البلاء ما لا طاقة له به سايعذب سايعاقب ما يستطيع تحمل ما نزل عليه من العذاب او نحو ذلك فهذا نقول له
(...) فى محل الاختراع فى كبينة لوحدك هكذا يفعلون الناس فى بعض الاحيان ما احد يدرى ما فعلت ادخل ورقة بيضاء منكم من سايذكر الطريقة( الشيخ يسأل ) احد الحضور (كلام غير مفهوم) الشيخ :الى ان تدخل الورقة (الشيخ يكلم احدهم يقول له تعال ) احد الحضور (كلام غير مفهوم ) الشيخ كيف تعال و اشرح لهم ايش بارك الله فيكم الحين يدخلون مئة ولا الف . احد الحضور (كلام غير مفهوم ) الشيخ الاوراق ليست فيها الاسم
احدالحضور يكلم الشيخ، يقول الشيخ يأتون بورقة فيها عدة مرشحين وان تضع كلمة صح تحت مربع معين تحت صورة مرشح فهذا يقول إنه مضطر هل يصح يعنى ان يدخل ورقة ما فى الصندوق فارغة ،
احد الحضور (كلام غير مفهوم) الشيخ سهل إذا كانوا يستطيعون ان يؤخرون الراتب يؤخرونة يؤخروا الراتب ماهى قضية لاكن إذا كان سايحصل له العذاب ما لا طاقة له به فعند ذلك (..) جاءنى مرة واحد شيبه ضعيف لا حول له و لا قوة (.....) تعلمون ان هذا الشيخ ماذا عنده من الجبروت نعم عانده احد الناس فى امر من الامور وعندة مزرعة قات قال له ادخل من الطرف الى الطرف و اخرج اخذ لك كل شى بس اخرج خرب عليه مزرعته و مشى نعم فمثل هذا لا طاقتة له (مجموعة كلامات غير مفهومه ) هذا مضطر فا إذا كان الاضطرار قد اباح لك ان تقول الكفر وانت لا تنويه فمثل هذا يصلح (ل احد الحضور مقاطع ) الشيخ لست مضطراً احد الحضور (.......) الشيخ انا اعنى لو رفضت ما الذى يحصل (....).
الحمد لله رب العالمين اكتمل تفريغ الشريط وذلك بفضل الله وحده .
والى جميع الاخوة من وجد خطاً او استطاع إكمال النقص فبارك الله فيه.
ومن اراد نقل التفريغ ينقل مشكوراً مأجوراً .
واشكر الاخوة القائمين على شبكة البيّنة السلفية على هذا المجهود الطيب .
وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:54.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w