Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 15Apr2016, 13:08
محمد بن عبد المولى الواعر محمد بن عبد المولى الواعر غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 7
افتراضي «مقال جديد»

【كشف الخبايا】
_( بسم الله الرحمن الرحيم )__
إنّ الحمدَ لله نحمدُه ونستعينُه ونستغفرُه، ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسنا ومن سيّئاتِ أعمالنا، من يهدهِ اللهُ فلا مُضِلَّ له، ومن يُضْلِلْ فلا هادي له، وأشهد أن لا إلهَ إلاّ اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أنَّ محمّدًا عبدُه ورسولُُه، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُسْلِمُونَ﴾ [آل عمران: 102]. ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُواْ اللهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾ [النساء: 1]. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [الأحزاب: 70-71 ]
أمَّا بعد: فإنّ أصدقَ الحديثِ كلامُ الله، وخيرَ الهدي هديُ محمّدٍ، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ محدثةٍ بدعة، وكلَّ بدعةٍ ضلالة وكلّ ضلالةٍ في النّار.
من الأصول العظيمة والمسلمات القويمة التي يجب علي كل مسلم أن يتمسك ويعمل بها هو : الاستسلام للحق والإذعان له والرجوع عن الباطل وعدم التمادي فيه بحجة أن أحد العلماء قال به.
يقول الله –عزوجل-: ﴿إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [النور: 51 ].
ولقوله سبحانه وتعالى: ﴿فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ [آلنساء: 65 ].
وخلاف ذلك هي سنة جاهلية سلكها فرعون والمشركون وأهل الأهواء!
فالمسلم إذا أذنب يجب عليه أن يستغفر الله -عز وجل- ويرجع عن هذا الخطأ وهذا الذنب ولا يجوز له أن يتمادى ويصر على ذنبه وهذا هو الذي أمرنا به ربنا في كتابه الكريم حيث يقول سبحانه وتعالى: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ﴾ [ال عمران: 135 ].
ولكن بعض الناس صار يشكك في هذا الأصل المُسلم به، ويشكك غيره ممن تعصب له؛ وذلك عندما ينتقد عليه إذا أخطأ، فبدأ يتحايل عن الرجوع الصريح بقوله: "الأولى تركه ونحو ذلك"، وإما أن يعزو الخطأ إلى أحد العلماء بقوله: "لقد قال بهذا الشيخ أو العالم الفلاني" .
وهذه الطريقة ليست سلفية؛ وإنما هي طريقة فرعون والمشركين وأهل الأهواء ..
وأما فرعون لعنه الله وذلك عندما دعاه موسى -عليه السلام- إلى الإسلام يحتج بالقرون الأولى الذين لم يعبدوا الله. انظر تفسير ابن كثير -رحمه الله-
وأما المشركون الجاهليون في كل زمان كلما جآئهم رسول أو داعٍ إلى الحق وإلى التوحيد قالو ﴿ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا ﴾ [المائـدة: 104 ] ، وأما أهل الأهواء فلقوله تعالى: ﴿بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ﴾ [الزخرف: 22 ]. ﴿فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ [القصص: 50 ].
وقد ذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب النجدي -رحمه الله تعالى- هذه المسألة من ضمن مسائل الجاهلية. وممن عمل بهذه السنة الجاهلية من أهل البدع في هذا الزمان أبو الحسن مصطفى بن اسماعيل السليماني المصري والمأربي.
وذلك عندما خطّئه العلماء في كثير من المسائل العقدية والمنهجية صار يعزو أخطائه إلى العلماء فيقول: قولي كذا وكذا قال به الشيخ الألباني فلماذا لا تبدّعوا الشيخ الألباني!" "وقولي كذا وكذا قال به الشيخ صالح الفوزان فلماذا لا تبدعوا الشيخ الفوزان؟! ... " إلخ.
ومع ذلك فإن العلماء لم يرتضوا فعله هذا ولم يوافقوه على حجّته؛ لأن الواجب على المسلم أن يتّبع الحق ويرد الخطأ ولو قال به من قال من العلماء. ولا يجوز الأخذ برخص العلماء ولا العمل بزلات العلماء فإن هذا من المهلكات.
وبعدما رد العلماء على المأربي وأبطلوا له هذه البدعة السيئة ومزقوها ودفنوها وانتهى زمنها؛ وإذا بأخينا أبي مصعب مجدي حفالة يُنقب عنها ويخرجها ويرقعها ويحيها من جديد، ذلك كلما قالوا له أخطأت في كذا وكذا؛ يقول : "قال بقولي هذا الشيخ فلان"!
قال سليمان التيمي -رحمه الله تعالى-: (لو أخدت برخصة كلِّ عالم اجتمع فيك الشر كُله) [سير أعلام النبلاء : 6 /198].
ومن ذلك: قوله في عائشة -رضي الله عنها-؛ أنها خالفت قول الله -عز وجل-: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ﴾ فلما أنكر عليه هذا القول وردَّ عليه من رد ومنهم أخونا أبو الفضل محمد بن عمر؛ صار يدافع عن قوله هذا بحجة أنه مسبوق، وأقوى ما استدل به في رده على أبي الفضل بما أخرجه الطبري بسنده إلى أبي يزيد المدني أنه قال: قال عمار بن ياسر لعائشة -رضي الله عنها– لما فرغوا من الجمل: (ما أبعد هذا المسير عن العهد الذي عهد إليكم) يشير إلى قولة تعالى ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ﴾.
وقد جعل أبو مصعب هذا الأثر أصلاً في المسألة كما قال ذلك في الصفحة السابعة. ومع هذا الاستدلال وقفات :
الأولى : ثبت عرشك ثم انقش.
فما الدليل على أن أبا يزيد المدني سمع ذلك من عمار بن ياسر -رضي الله عنه- ؟
فقول أبي يزيد (قال عمار) مُشعر بأنه ما حضر القصة؛ وإنما يروى حادثة أو مناقشة وقعت بين عمار وعائشة -رضي الله عنهما-، فالواسطة غير معلومة؛ وذلك لأنه ليس أحد من المصنفين في كتب الرجال أثبت سماع أبي يزيد من عمار.
يعني: لا إثبات ولا نفي، علماً أن أبا يزيد من الطبقة الرابعة الذين جُل روايتهم عن كبار التابعيين كما ذكر الحافظ في مقدمة التقريب .
ومما يدل عل أنه يُرسل: قال ابن أبي حاتم في العلل سألت أبي عن حديث رواه أبو داود الطيالسي عن شعبة عن سعيد بن قطان قال سمعتُ أبا زيد الأنصاري يقول: قال رسول الله ﷺ: «ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا»
قال أبي: لهذا الحديث علة، رواه غندر عن شعبة عن سعيد بن قطن قال سمعت أبا يزيد المدني قال بلغني أن النبي ﷺ قال : ...... فذكره
قال أبي: وهذا أشبه،
قلت: ومن أبو يزيد المدني؟ قال شيخ روى عنه جرير بن حازم وسعيد بن أبي عروبة وأيوب السختياني.اهـ
قول أبي: وهذا أشبه، يعني يصوب الطريق الذي أرسلهُ أبو يزيد عن النبي ﷺ وهذا يدل أن أبا يزيد المدني قد يرسل.
وهنا فائدة ذكرها شيخنا الوادعي رحمه الله تعالي في (الصحيح المسند 1/24) : "هذا ومما لا أعرج عليه ما إذا كان التابعي يرسل ولم يذكروا أنه سمع من ذلك الصحابي, ولا أنه لم يسمع منه ,ولم أجد الشيخين قد أخرجا له عن ذلك الصحابي فهذا مما أتوقف في الإخراج عنه ". اهــ
هذه الفائدة الجليلة والتي أفادني بها الأخ عبد الوهاب الزائدي أحد طلابة مسجد البخاري, تنطبق على أبي يزيد المدني تماماً، فهل تستطيع العمل بها من أجل تضعيف أثر عمار الذي جعلته أصلاً في ردك هذا ؟!
ثانياً : أن عمار بن ياسر -رضي الله عنه- روى عنه أكثر من أربعين راوياً ومنهم من الصحابة -رضي الله عنهم- مثل علي بن أبي طالب وجابر بن عبد الله وابن عباس وأبي موسي الأشعري وغيرهم من الثقات الأثبات مثل سعيد بن المسيب وزر بن حبيش وصلة بن زُفرٍ وقيس بن عبادة ..... إلخ، فلماذا يتفرد عنه أبو يزيد في هذه الرواية!
أين الباقي ممن هم أجل وأحفظ وأوثق منه؟
مع أن أبا يزيد ليس مشهوراً بالرواية، حتى أن الإمام مالك قال : (لا أعرفه).
وهذه إحدى الطرق التي يُعمل بها الحديث فافهم هذا؟!
ثالثاً: لو سلّمت لك علي صحة هذا الأثر؛ فأين التصريح من قول عمار أنها خالفت قول الله: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ﴾، يعني: لم يقل لها ياعائشة لقد خالفتي قوله الله: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ﴾ كما صرحت أنت بذلك، وهذا يدل على أدبه معها!
فهلاَّ اقتديت به في ذلك؟ وأنت قد قلت أنها أخطأت ووجه خطأها أنها خالفت قول الله -عز وجل-: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ﴾.
ثم أنت قد جعلت أثر عمار هو أصل دفاعك عما تقولت به، وإذ بهذا الأصل قد انهدم، وما بُني عليه فهو باطل.
وأما قولك هذا أنك استفدته من شيخنا العلاّمة اليماني مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله-.
أولاً: أين مصدره ؟
ثانياً: لو ثبت عنه فأقول لك: وهل يجوز لك أن تقتدي به في كلامه -رحمه الله-، في الحكام على المنابر؟ مع أنه يقول: أنا مسبوق بذلك!!
وذلك؛ لأنه يرى بضعف حديث المأربي عندما قال: أن الصحابة عندهم غثائية! سلفه في هذا الإمام النووي كما يقول، ومع ذلك لم يعذره العلماء في ذلك إلا أن يتوب.
والحجوري عندما قال: أول ما وقعت بدعة الإرجاء في الصحابة، فهو مسبوق بابن أبي العز في شرحه للعقيدة الطحاوية كما يقول، ومع هذا لم يعذره العلماء إلا بالرجوع عن ذلك.
ثم أن قولك بأنك تحب الصحابة وتثني عليهم وتذكرهم بالجميل؛ أقول ليس هُناك أحد يقول أنك تكره الصحابة وأنك تحارب الصحابة، حتى المأربي يقول أنه يحب الصحابة ويثني عليهم وكذلك الحجوري؛ فهل تريد أن نحمل مجملك على مفصلك!!
أن هذه الألفاظ ليست شرعية وخاصة عندما تُطلق أمام جمع من الطلبة، قد يربون على ذلك.
وأما ماجاء في طيات دفاعك: قولك في الصفحة الثالثة: (ولا عجب إذا صارت مواقع التواصل مأوي كُل جاهل متعالم يعيش حُلم المشيخة ويتلمح سراب الرياسة، فهذا ميدان رحب يرتع فيه أقوام عجزوا عن نيل المعالي .....) إلخ .
أقولُ:
تلاحظ معي أخي القارئ في كلامه اشارة إلى تزكية نفسه كعادته إنه من الذين نالوا المعالي!!.
وقولُك في الصفحة التاسعة لأبي الفضل: (لكنك تنظر ماتجود به المكتبة الشاملة دون رجوع للأصول فلاعجب).
فأقولُ: رَمَتْنِي بِدَائِهَا وانْسَلَّتْ، فكم من المسائل العقدية والمنهجية التي أخطأت فيها دون الرجوع للأصول، ثم أي أصول تعنيها عندما وقعت فيما وقعت فيه؟ كما هو معلوم ومنتشر ولا ينكر ذلك إلا مُعاند!!!
وقولُكَ في الصفحة الثانية عشر لأبي الفضل: (فيا تُرى هل هذا الرّد يُوصفُ بالعلم أم جهل يفضح كاتبهُ ويضلّل قارئهُ والناظر فيه؟)
فأقولُ لكَ: وهل دروسك وردودك ومنها –فليعذرني الود–؛ هل تُوصفُ بالعلم، أم بالجهل الذي ضللت به كثيراً ممن يستمع إليك؟!
وقولُك في الصفحة الثالثة عشر: (إنني أتألّم _الغاية _ من هذا الهزل العلمي في أدق أبواب العلم ومسارح الفقه، باب علمي جليل تصدي له علماء راسخون ...) إلى أن قال : (كيف يمتطي صهوته جُهال متعالمون وحسدةٌ حاقدون، حري بك أبا الفضل أن تتوارى عن هذا الرد الهزيل، وأن تبكي تلك الأعوام والسنين التي قضيتها في معقل العلم عند النجم اليماني، إذ خرجت متعالماً يعيش وهم الرياسة كالهر يحكي انتفاخاً صولة الأسد).
فأقول وبالله التوفيق: ما قاله أبو مصعب في هذه الأسطر عبارة عن طريقة جديدة في الردود لم يعرفها السلفيون من سخرية وتهكم يجود به خُلقُ مجدي، وفلسفة يريد أن يبين من خلالها أنه هو الذي يستطيع أن يتدخل في أدق أبواب العلم، وأنه الذي يمتطي دقائق العلوم، وأن ردوده ليست هزيلة، وأنه من العلماء الذين تخرَّجوا من النجم اليماني.
فما من أحد من الأخوة السلفيين الفاهمين قرأ –فليعدرني الود. وردك هذا–؛ إلا وحكم عليها بأنها ردود هزيلة أظهرت جهلك واستهزائك بإخوانك!
والله أنت حريَّ بك أن تختبئ من هذ العار والخلق الذي لم يعرفه السلفيون، وتبكي على نفسك من تلك السنين التي قضيتها في مركز دماج والتي خرجت شخصاً يجهل تعريف العبادة بقوله: هي تحكيم شرع الله وأن الطهارة لا تُشترط في البيوع!!
قال مجدي: (قال: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا﴾ [النساء: 60 ]. الطاغوت الأحكام الطاغوتيه التي تصادم حكم الله، ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا﴾ [ النور: 55 ].ما هو الشرط! ﴿يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ﴾ [النور].
إن العبادة أن يكون الحكم لله و التحاكم لشريعة الله كلها كلها كلها، ﴿أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ﴾ [البقرة].)
[حاضرة بعنوان : الدعوة إلى الإسلام الحق].
أقولُ: تعريف العبادة الذي يعلمه ويحفظه من لم يكمل كتاب الأصول الثلاثة؛ هو أن العبادة: اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، فيأتي هذا المتصدر ويعرف العبادة بأنها تحكيم شرع الله وكذلك قال: عن الشرك.
حيث قال مجدي: (فالإسلام أن تأخذه كما جاء به محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، إسلام التوحيد الخالص الاستسلام لله إسلام نبذ الشرك ومحاربة الشرك، الشرك في الأحكام البشرية والقوانين الكفرية والأنظمة الطاغوتية) [الدعوة إلى إسلام الله الحق : الدقيقة العاشرة].
وهذا يدل على أحد أمريين:
-إما أنك جاهل بتعريف العبادة والشرك. وهذه مصيبة، والشرك قد عرفه النبي ﷺ حيث قال : «الشرك أن تجعل لله نداً وهو خلقك» .
و-إما أنك تعلم به يقيناً وتأبى إلا ترسيخ الفكر القطبي في عقول الطلبة المساكين، بأن الحاكمية هي الأساس وهي اللب فتكون المصيبة أعظم؛ ولكن من باب حسن الظن أنك تجهل ذلك. فكيف بمتصدر للدعوة يجهل تعريف العبادة والشرك ثم يُدرس عنده؟!
فليس بعد!!
وأما قولُكَ: في الصفحة الرابعة عشر: (فيا محمد بن عمر. العلم بعيدٌ غوره، وتعاطي مسائله يفتقر إلى مُكنة علمية كي يتحقق الطالب بالنظر فيه واستخراج دُرر معانيه ....) إلخ.
فأقولُ: فيا أبا مُصعب. عندما فضح الفاضل أبو الفضل أبا الحسن المأربي وبيّن عواره؛ أنت في ذلك الوقت كنت ممن يخوض المعارك الطويلة ضد العلماء الذين كانوا يدفعون شبه المأربي!
وكنت تغرق في بدع المأربي وتدافع عنه؛ بل وفي عهد قريب كُنت المنظِّر والناطق الرسمي للمآربة في ليبيا؛ وأما قولك في الصفحة الثالثة والعشرين: (فلتحرص طالب العلم على ادراك دلالات عبارات السلف، وما قرّره الأئمة في مصنفاتهم كي لا تقع في مثل هذا الخلط)؛
فأقولُ: وكأني بك يا أبا مصعب تخاطب شخصاً اسمه مجدي حفالة؛ الذي لم يدرك دلالات وعبارات السلف في كثير من المواضع وبذلك وقع في الخلط. ومن ذلك تعريفه للعبادة بأنها تحكيم شرع الله –عز وجل-، وأن الشرك هو الشرك في الأحكام البشرية والقوانين الكفرية والأنظمة الطاغوتيه!

وأما قولُك َ: في الصفحة الخامسة والعشرين: (فإن قلت أيها الطالب: لم خشنت عبارتك ورميت بسهام عدلك وأوجعت في الملام وعنفت في مواضع؟ فجوابه إنني لا أردُّ على من أخطاء في ردّ علميِّ قد توخي الصواب فأخطأه ثم رام النقد فضاق عليه أمرهُ؛ إنما أردُّ على من خبرت من أحوالهم أنهم يرمون إلى الطعن في منهج المرء وطريقته ودفعه – بمكر– إلى سبيل أهل الأهواء، وليت هؤلاء علي كعب عالي من العلم وعمق بعيد من الفهم ودين متين يمنعهم من الفرى. فما هم إلا لفيف من الجهلة المغرضين ...) إلى آخر ما قال من الاتهامات الكاذبة والإهانات الساذجة التي وصف بها السلفيين الذين بينوا أخطائه!
فأقولُ: وماذا قال لك أخونا أبو حذيفة الفقيه حتى تشدّد عليه وتعنف كما في ردِّك –فليعدرني الود–؛ ولكن عندما أعرض عنك ولم يذعن لك اتخذت معه هذا الأسلوب الذي يدل على حب الرئاسة والهيمنة، وأما قولُكَ: (وهؤلاء لا يطيب الرد عندهم ولا يجمل؛ إلا بأن يقال على طريقة المآربة ....) من أجل أن ينفر عن المردود عليه.
فأقولُ: وكذلك في ردك –فليعدرني الود– فإنه لم يطب الرد عندك، ولم يجمل إلا بعدما اتهمت طلبة الشيخ أبي حذيفة بالحداديه من أجل أن تنفر عنه وقد حصل!
وأخيراً يا أخانا أبا مصعب: هل تستطيع أن ترد بهذا الرد على من قال من العلماء أن من قال أن عائشة -رضي الله عنها- خالفت قول الله عزوجل﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ﴾ إنه خارجي مُضل؟!!
أم أسدٌ عليَّ وفي الحروب نعامةٌ .
والحمد لله رب العالمين .
ــــــــــــــــــــ
✍كتبه: أبو قيس خيري الشيباني وفقه الله-:
بمدينة طرابلس حرسها الله-
يوافق: 7-رجب- 1437 هجري.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17Apr2016, 15:02
أبو محمد صلاح العقبي أبو محمد صلاح العقبي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 16
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبو مصعب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 22:03.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w