Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 23Jan2009, 21:20
الخالة أم عبد الرحمن الخالة أم عبد الرحمن غير متواجد حالياً
.:: حفظها الله ورعاها ::.
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: غرب الجزائر
المشاركات: 1,891
افتراضي العدل بين الأولاد والزوجات ـ الأمانة ـ التوبة

محتوى الشريط

الحمد لله الملك الوهاب الغفور التواب يتوب على التائبين مهما عظمت ذنوبهم إذا تابوا إليه ويبدل سيئاتهم حسنات إذا أصلحوا أعمالهم وأنابوا إليه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليما …

أما بعد

أيها الناس اتقوا الله تعالى وتوبوا إلى الله بالرجوع إليه من معصيته إلى طاعته ومن البعد عنه إلى التقرب إليه ومن رجس الذنوب إلى التطهر منها فإن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين أيها الناس من منا لم يذنب من منا لم يقصر بما أوجب الله عليه من منا من لم يتجاوز حتى يفعل ما حرم الله إليه إننا خطاءون وكل بني آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون أيها الناس إن التوبة من الذنوب واجبة على الفور لا يجوز تأخيرها أو التكاسل عنها إن تأخير التوبة ذنب يحتاج......

......عليه وسلم بما أعطى النعمان فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ( ألك بنون ) قال نعم قال ( أكلهم أعطيته مثل هذا ) قال لا قال ( اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم أشهد على هذا غيري فإني لا أشهد على جور ) فجعله النبي صلى الله عليه وسلم جورا قال النعمان بن بشير فرجع أبي فرد تلك الصدقة يعني أخذ منه ما أعطاه وهكذا يجب على كل إنسان أن يعدل بين أولاده كما قسم الله الإرث بينهم بالتفضيل الذكر له مثل حظ الأنثيين ويجب على المرء إذا كان له زوجتان فأكثر أن يعدل بينهما عدلاً ينجو به من العذاب يوم القيامة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من كانت له امرأتان فما إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل ) أترضى أن تأتي يوم القيامة في ذلك اليوم المشهود الذي يجمع له الأولون والآخرون الجن والإنس والملائكة والوحوش وكل شئ ( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) (الأنعام:38) كل شئ يحشر أترضى أيها الجائر في المعاملة بين زوجاتك أن تأتي يوم القيامة وشقك مائل أمام الناس في هذا اليوم الذي فيه الشاهد والمشهود إن بعض الناس يتزوج امرأة جديدة على زوجته ثم يدع المرأة الأولى التي أمضت معه شبابها وأنجبت له أولادها يدعها ويهجرها لأنه تزوج عليها امرأة جديدة وهذا والله عين الجور والظلم وهذا عين الإنكار للمعروف إن هذا الرجل كان بمنزلة المرأة الآن إن المرأة هي التي تجحد المعروف وتنكره فهذا الرجل الذي جحد معروف امرأته الأولى حين تزوج امرأة جديدة هذا أشبه بما يكون بالنساء وهو مع ذلك جائر ظالم متعدٍ سوف يأتي يوم القيامة وشقه مائل فاتق الله أيها المؤمن اتق الله في نفسك واتق الله في أهلك ربما تدعو عليك هذه المرأة المظلومة دعوة تخسر بها في الدنيا والآخرة لأنها إذا دعت عليك فإنها تدعو عليك بحق ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل قال له ( اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ) إن الله عز وجل إن الله تعالى هو أعدل الأعدلين ومع ذلك فإن أحداً إذا استجار إليه ودعاه من أجل أن ينتقم ممن ظلمه فإن الله تعالى سوف يجيب ذلك ولهذا نقول إن هذا الذي جار في العدل بين زوجاته ربما تدعو عليه المرأة المظلومة دعوة تستجاب فتكون بها خسارته في الدنيا والآخرة فاتق الله أيها المسلم ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء خف الله عز وجل وارحم خلقه لا تكن ممن لا يخافون الله ولا يرحمون عباد الله اللهم وفقنا للعدل في أنفسنا وفي أولادنا وفي أهلينا وفي جميع من نعامله يا رب العالمين عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون …

يجب عليهم إخلاص النية لله سبحانه والاستعانه به في جميع أمورهم على ما حملهم من هذه الأمانة وعلى الولاة صغاراً كانوا أم كبارا أن يطبقوا أحكام الله بحسب استطاعتهم على الشريف والوضيع والقريب والبعيد لا يحابون شريفاً لشرفه ولا قريباً لقربه متمشين في ذلك على ما رسمه لنا نبينا وإمامنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال معلناً ومقسماً وهو البار الصادق بدون قسم ( والله أو ويم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) فمن قام بذلك من ولاة الأمور الصغيرة أو الكبيرة كان مطيعاً لله ورسوله مؤدياً لأمانته نائلاً ثواب الله ورضا الخلق عليه فإن الله يحب المقسطين قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وأيديهم وما ولوا ) رواه مسلم وقال صلى الله عليه وسلم ( أهل الجنة ثلاثة ذو سلطان مقسط موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى )

وأحسن تأويلا اللهم إنا نسألك أن تصلح ولاة أمورنا ورعيتنا يا رب العالمين اللهم أصلحنا جميعاً وأصلح بنا اللهم وفقنا لما وفقت سلفنا الصالح بالإيمان بك واتباع رسولك يا رب العالمين أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم …

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله

عليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار وأعلموا أن الله أمركم بأمر بدأه بنفسه فقال جل من قائل عليما (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56) فسمعاً لك اللهم ربنا وطاعة اللهم صلي وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا الإيمان به ومحبته واتباعه ظاهراً وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم أسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم ارضا عن خلفاءه الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي أفضل أتباع المرسلين اللهم ارضا عن زوجاته أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم واجعلنا من التابعين لهم بإحسان يا رب العالمين اللهم أصلح أحوالنا اللهم أصلح أحوالنا اللهم أصلح أحوالنا يا رب العالمين ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين أمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون …

للإستماع إلى مادة
http://sound.binothaimeen.com/sound/...86/a0186-13.rm

من موقع الشيخ ابن عثيمين رحمه الله
__________________
قال الإمام اللالكائي رحمه الله : ( فهذا دين أُخذ أوله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مشافهة ، لم يشبه لبس و لا شبهة ، ثم نقلها العدول عن العدول من غير تحامل و لا ميل ، ثم الكافة عن الكافة ، و الصافة عن الصافة ، و الجماعة عن الجماعة ، أخذ كف بكف ، و تمسك خلف بسلف ، كالحروف يتلو بعضها بعضاً ، و يتسق اخراها على أولاها ، رصفاً ونظماً )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24Jan2009, 07:29
أم عبد الله السلفية الجزائرية أم عبد الله السلفية الجزائرية غير متواجد حالياً
.:: وفقه الله ::.
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 93
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا وبارك فيك على النقل الطيب ،ورحم الله هذا الإمام الهمام رحمة واسعة وجعل الفردوس الأعلى داره وقراره بكرمه وجوده ومن قضى نحبه من مشايخ الإسلام والسنة الثقاة.آمين.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24Jan2009, 19:00
الخالة أم عبد الرحمن الخالة أم عبد الرحمن غير متواجد حالياً
.:: حفظها الله ورعاها ::.
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: غرب الجزائر
المشاركات: 1,891
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاني الله و إياك أختي الفاضلة
__________________
قال الإمام اللالكائي رحمه الله : ( فهذا دين أُخذ أوله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مشافهة ، لم يشبه لبس و لا شبهة ، ثم نقلها العدول عن العدول من غير تحامل و لا ميل ، ثم الكافة عن الكافة ، و الصافة عن الصافة ، و الجماعة عن الجماعة ، أخذ كف بكف ، و تمسك خلف بسلف ، كالحروف يتلو بعضها بعضاً ، و يتسق اخراها على أولاها ، رصفاً ونظماً )
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 22:12.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w