Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 10Sep2018, 22:09
أبوبكر بن يوسف الشريف أبوبكر بن يوسف الشريف غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا .. طرابلس
المشاركات: 2,820
افتراضي جديد : الله الله في عقول الليبين يا رمضان المقلفطه فلا تخادعهم ..

الله الله في عقول الليبين يا رمضان المقلفطه فلا تخادعهم

.............. بسم الله الرحمن الرحيم ..........
الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين
أما بعد فهذا رد على ما ذكره المقلفطة رمضان في بيانه حيث قال في رده

(( الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيـنـا مـحـمـد وعلى آلـه وصـحـبـه
أجـمـعــين وبـعــدُ :

فـقـد نُشر لي مقطع صوتـي وهو قولي :" تــاريـخ هــذه الـبـلـدة تــاريـخ عـريــق تاريخ أجدادنا وأنا أعطيكم مثالاً واحداً
بـعـض كـبـار السن يُخـبر مـن غـير هـذه الـبـلاد : كنا نسمي مصراته بلاد الرجال تعرفون لماذا؟
قال: لأننا كنا شباباً نذهب إلى مدن أخرى نجـد بغيتنا من قضاء الفاحشة ومعاكسة النـسـاء، فـإذا جـئـنـا إلى هـذه الـمـديـنـة ما وجدنا النساء، لا نجدهن في الطرقات
وفي الشوارع فكنا نسميها مدينة الرجال لوجـود القوامة الحقيقة التي أثرت في الظاهر حتى قر النساء في البيوت ". اهـ.

فأقول :
إن هـذا الكـلام ليس لـي بل كـلام غيري وأنا لا أقـول به و أسـتـغـفر الله وأتـوب إليـه من نقل هـذا الكلام والإستشهاد به
وأنا أتراجع عنه ونسأل الله أن يعفو عني واستسمح كل من أسأتُ إليه بهذا الكلام وإنني لم أقصد الإساءة لأحد بهذا الكلام والله المستعان .

وقد رأيت لبعض المصعفقين تعليقا على هـذا الـكـلام وحـاول أن يـزرع بـه فـتنـة ويحيي به نعرات جاهلية فذهب مذاهب بعيدة .

فـهـا أنا أرجـــع عن هـــذا الـكـلام وأتـوب إلى الله منه فـهـل سـيرجع شيخكم الـذي رمى مسلـمـا بـعـيـنـه بالـعـهـر وهـل سترد عليه وتـذب عن عـرض أخيك المسلم كما رددت عن أعراض الليبيات كما تـقـول أم أنـهـا المكاييل المختلفة والأعذار الواهية

هذا وصلى الله على نبينا محمد وعـلـى آلـه وصـحـبـه أجـمـعـين

وكتبه مـن المـدينة الـنبـوية
أبوحذيفة رمضان المقلفطة
بـعـد عـصـر يـوم الأربـعـــاء
25 مـن ذي الحـجـة 1439 )).
------------------

● أقول وكعادته يعود المقلفطة في محاولة الخروج مما وقع فيه من قذف المحصنات، بالتلاعب بالعقول، والمراوغة والكذب؛ فإنه لو اكتفى بقوله:
" أسـتـغـفر الله وأتـوب إليـه من نقل هـذا الكلام والإستشهاد به وأنا أتراجع عنه ونسأل الله أن يعفو عني واستسمح كل من أسأتُ إليه "؛ شاركنا تراجعه.
ولكن لجأ إلى قلب الحقائق، والسخرية من عقول المخاطبين

فأقول في بيان ذلك راجيا من الله عز وجل الإخلاص في القول والعمل والتوفيق لبيان الحق :

أما قولك: " إن هـذا الكـلام ليس لـي بل كـلام غيري وأنا لا أقـول به "
أقول: نعم، قولك: هذا الكلام ليس لي؛ حق ، فإن أصل الكلام ليس لك، ولم يقل أحدٌ أنه كلامك.

وأما قولك: " لا أقول به "؛ فهذا تلبيس وكذب ومُخادعة ظاهرة، لا تنفق إلا على جاهل، ولا ينصرها إلا متعصب، وخاصة أنك قلتَ ذلك في موطن الاستشهاد، وضرب المثال حين قلت متفاخرا:

" وأنا أعطيكم مثالاً واحداً، بـعـض كـبـار السن يُخـبر مـن غـير هـذه الـبـلاد : كنا نسمي مصراته بلاد الرجال تعرفون لماذا؟ " انتهى كلامه

أقول: فأنت هنا تضرب مثالاً على ما تقرره، وهذا ظاهر كلامك الذي يفهمه البليد فكيف تقول " أنا لا أقول به " ؟؟!

وأقول: علك تعتقد أنك تُخاطب من لا يعرفون معاني ألفاظك، أو أناساً يصدقون كل ما تقول، فالظاهر من الكلام على خلاف ما قلت هنا، والذي دفعك لهذا الكلام الهزيل هو الاستخفاف بعقول من تخطابهم، فالواجب حترام عقول الناس،

ثم ألست تقول: " استغفر الله من الاستشهاد به "! فما هذا الاضطراب في كلامك؟؟

ثم إذا كان قولك: (( وأنا أعطيكم مثالاً واحداً ))، لا تريد الاعتماد عليه ونصرة هذا القول الذي ذهبت إليه؟ فما الفائدة من ذكره إلا تقريره، ولا يكون ذلك الاستشهاد إلا ممن اعتماده واعتقاده !!!

وأما قولك: " لم أقصد الإساءة لأحد "؛
أقول: قصدك بينك وبين الله هو أعلم بسريرتك؛ فهو -سبحانه وتعالى- يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، وأما نحن فليس لنا إلاّ ظاهر كلامك، فهل لو قال رجل: رمضان المقلفطه عاهر، ثم بعد زمن طويل قال: أنا لا أقصد الإساءة لأحد؛ يُقبل قوله ويُعفى عنه؟؟؟!!

كيف وأنت تقوله في أحد دروسك، مستشهدا به، على أن أهل مدينتك حققوا القوامة، ثم تنشر هذا الكلام القبيح في صوتية ثم تقول: " أنا لا أقصد الإساءة لأحد "!! فهل تستطيع أن تلبّس بهذا الكلام على أحد، وصريح قولك ولازمه ظاهره القدح القبيح في نساء المدن الأخرى ورجالهم.

ثم قلت: " وقد رأيت لبعض المصعفقين تعليقا على هـذا الـكـلام "

أقول: ما معنى مصعفقين؟ لعلك تعني؛ كل من بيّن فساد أقوالك، وأقوال أمثالك، من تلاعب بدين الله وطعن في أعراض المسلمين، تطلقون عليه هذه العبارة، للتنفير عنه خوفا من أن تفتضحوا عند الناس، فأبشرك أنكم فضحتم أنفسكم بمثل هذا الكلام وهذه المواقف المخزية، فلن يقبلكم إلا متعصب أو جاهل،

ثم أقول لك: هل إذا دافع أحدٌ عن أعراض المسلمات العفيفات في بلادنا عامةً سمي مصعفق؟ : فأنا مصعفق وأفتخر بذلك، مادام هو في سبيل رفع الظلم عن أعراض الليبيات، ولتعلم ومن معك أن هذا الدفاع من الأمور الواجبة على كل مسلم، لما بيّنت لك بقواطع الأدلة من الكتاب والسنة على حرمة أعراض المسلمين. وعدم جواز الاستطالة في أعراضهم، وعدم جواز الجلوس عند من يطعن فيهم!

وأما قولك: " وحـاول أن يـزرع بـه فـتنـة ويحيي به نعرات جاهلية فذهب مذاهب بعيدة ".

أقول: سبحان الله! :- رمتني بدائها وانسلت، أصبح الذي يمدح قومه ويتفاخر بهم، ويقدح في باقي الأمة هو الذي يدعو إلى وحدة الكلمة ورأب الصدع، والذي يدافع عن الأمة ويرد عن نساء المسلمين عامةً قدح السفهاء؛ هو الذي يريد أن يزرع الفتنة ويحيي جاهلية! فما هذه المكاييل الغريبة.

وأما قولك: " فذهب مذاهب بعيدة "
فأقول: وأي المذاهب ذهبتُ، يكفيك مخادعة لمن حولك ، واستعطافهم ليقفوا معك، وقد قذفت أمهاتهم وأخواتهم وزوجاتهم،

فإنما بيّن الفقيه: بعض السفاهات التي ظهرت من قولك، فقد رميت الليبيات جميعهن، ولم تسلم منك حتى نساء مدينتك فنسبت سبب عفتهن وبقائهن في البيوت إلى قوامة الرجال عليهن فقط!

والكل يعلم أن السبب الحقيقي لعفة المرأة هو ما جمع الله في قلبها من إيمان ومراقبة الله وعفة تربت عليها، لا مجرد القوامة فقط التى ذكرت.

قولك: " فـهـا أنا أرجـــع عن هـــذا الـكـلام وأتـوب إلى الله منه ".
أقول: هل هكذا تكون توبة من يقع في أمر عظيم كهذا؟ وهل يكفي القاذف لأمة بكاملها مجرد توبتة من القذف ليسلم لا له ولا عليه؟ إنك وقعت في أمور عظيمة، منها القذف والطعن في الأنساب والفخر بالأحساب والغيبة والكذب ونشر خبر الفواحش وتصديق الكاذب الفاجر.

وقلت: " فـهـل سـيرجع شيخكم الـذي رمى مسلـمـا بـعـيـنـه بالـعـهـر وهـل سترد عليه وتـذب عن عـرض أخيك المسلم كما رددت عن أعراض الليبيات كما تـقـول أم أنـهـا المكاييل المختلفة والأعذار الواهية "

أقول: هل هذا شرط أم إلزام مقابل توبتك؟؟ فمثل هذا يدل على عدم اقتناعك بما بينت لك.

أما تَعْرِيضُك بالشيخ الحافظ محمد بن هادي -حفظه الله-،
فأقول لك: لماذا هذه المراوغة فى محاولة قتل قضية قذفك الليبيات بطرح قضية أخرى بعيدة عن موطن النزاع، تريد منها زعزعة ما ثبت عليك من الطعن في الأنساب بهذا القذف.

إنك تحاول أن تستنجد أتباعك ومن على شاكلتك ليشهدوا بالكذب والزور على أنك لم تقصد الطعن في أهل ليبيا جميعا،
ولن يستجب لك إلا من رضي القذف في نسائه ولن تجده بإذن الله -عز وجل-.

ولو وجد مثل هذا، فالليبيون سوف لن يتهاون مع كل من تسوّل له نفسه المساس بأعراض نسائهم، مهما كانت مكانته

فاترك المراوغات، وارجع عن هذا التهكم والسخرية في موطن ينبغي لك فيه أن تكون منكسر القلب، ذليلا متذللاً لله، ثم لمن وقعت في أعراضهم، ولعل ذلك يدل على صدق توبته.

ثم أقول: لعلك تعتقد أن ما نقل عن ذلك الرجل أنه أمر بسيط لا يقدح في عرضه ولا في عادلته فهو ثقة يُقبل خبره كجليسك الذي نقلت عنه، ولهذا تريد أن تجعله في مقام العفيفات اللاَّتِي دافع الفقيه عنهن. فتلزمنه بالدفاع عن هذا الرجل الخبيث أيضا، إن هذا من أعجب العجائب!

ثم أقول: من وصفه الشيخ العلامة الحافظ محمد بن هادي -حفظه الله-؛ أقام الدليل على قوله، فهل عندك نصف دليل على ما رميت به الليبيين والليبيات من عدم تحقيق القوامة من الرجال، ووقع النساء في ما ذكرت من الفاحشة؟؟.

_________________________
كتبه الشيخ: أبو حذيفة عبدالرحمن الفقيه -حفظه الله-
__________________
من أقوال
الإمام المجاهد العلامة الفقيه الوالد الفاضل الحبيب
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى ورعاه

قال :
إذا قصرنا في هذا الدين وتركناه يعبث به أهل الأهواء
وجاريناهم وسكتنا عنهم وسمينا ذلك حكمة فإننا
نستوجب سخط الله.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:40.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w