Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 12Oct2016, 14:53
ام زينب ام زينب غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 101
افتراضي إرشاد الآباء إلى أساليب تربية الأبناء للشيخ مصطفى مبرم حفظه الله تعالى

(ج: 1 )

~ إرْشاد الآباءْ: إلى أساليب (تربيَّة) الأبناءْ ~

***

مَا هِيَ أَفْضَلُ طَرِيقَةٍ لِتَرْبِيَّة الأَبْنَاء؟


قال الشَّيخ مُصطفى مبرم حفظه الله تعالى:
ما ذكره الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام في حديث أبي الدَّرداء في مسند الإمام أحمد قال: (أوصاني رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم بتسعٍ) ثمَّ إنَّه قال في آخره -لمَّا ذكر الأهل والأبناء- قال: ((وَأخِفْهم فِي الله عَزَّ وَجَلَّ)) وكذلك بالنَّظر في طريقة الأنبياء عليهم الصَّلاة والسَّلام في تربيتهم لأبنائهم، فإنَّ الحوار والمجالسة والكلام معهم من أفضل وأنفع أساليب التَّربية لمن وفَّقه الله لذلك.
تأمَّل في خبر نبي الله يعقوب لمَّا جمع إليه أبناءه وقال: { مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}[1]
تأمَّل في قول لقمان عليه الصَّلاة والسَّلام لمَّا جلس إلى ابنه وقال: { يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ }[2] ثمَّ ذكر له الحقوق كلَّها: { يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ } [3]
النَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام لمَّا مرَّ مع الحَسن ووجد تمرة، أراد –الحسن- أن يأكلها فأخرجها وقال له: ((كخْ، كخْ)) [4] لأنَّه خَشي أن تكون من الصَّدقة، مع أنَّ الحسن كان طفلًا صغيرًا، وقيل أنَّه كان في أقل من السَّابعة بهذه الفترة، والنَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام يُعلمه ذلك.

ابن عباس رضي الله عنهما -النَّبي عليه الصَّلاة والسَّلام تُوفي قيل وهو في الثَّالثة عشرة وقيل وهو في الرَّابعة عشرة- ومع هذا جاء في صحيح التِّرمذي أنَّه لمَّا أردفه خلفه قال: ((يا غُلَام إنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ: اِحْفَظِ الله يَحْفَظْكَ)).
إيَّاك أن تقول الولد لازال صغيرًا؛ نعم بالنِّسبة لتعليم الصَّلاة وأحكامها فقد قال عليه الصَّلاة السَّلام: ((مُرُوا أَوْلادَكُمْ بِالصَّلاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْع)) [5] وبالنِّسبة للمفارقة قال: ((وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي المضَاجِع)) [6] يعني وهم أبناء عشر يُفرَّق بينهم في المضاجع.
إنَّ من أسوء مساوئ التَّربية أن يُصوِّر الأب دائما لنفسه ويُصوِّغ لابنه أنَّه صغير
ويَنْشَأُ نَاشِئُ الفِتْيَانِ فِينَا = عَلَى مَا كَانَ عَوَّدَه أَبُوهُ
نعم، لا ينبغي لك أن تكون "كامرة" مُراقبة وكلَّما أخطأ خطأً صغيرًا أو كبيرًا تشنّ عليه الهجمات بالألفاظ أو بالضَّرب أو ما أشبه ذلك، لا؛ إذا وسِع الأمر التَّجوُّز في الأخطاء الَّتي تَصدر منه من سُرعةٍ في البيت أو عبثٍ أو ما أشبه ذلك فإنَّك تتجاوز عنها من أجل أن تستغِلَّ الفرصة في تربيَّته على الأمور العظيمة.
وبعض النَّاس مثلا يُلبس ابنته الملابس الضيِّقة والماسخة والمتفسِّخة ويجعلها شبه عاريَّة ويقول: لازالت صغيرة عمرها خمس سنوات، عمرها أربع سنوات، إذا لم تُربَّى على الحياء، تلبس اللّبس العادي، لا نقول بأنَّه يُجلبِبُها ويضع عليها جلبابًا ويستر كلَّ شيءٍ منها حتَّى ظُفرها، لا؛ لكن لا يُعوِّدها على لبس العاري.
ومن أعجب ما رأيت أنَّ بعضهم يُدخل ابنته وقد قاربت التَّاسعة إلى المسجد وهي كاشفة عن أكثر شعرها -نسأل الله العافيَّة والسَّلامة- ثمَّ يقول لك هذه صغيرة -الله المستعان-.

والكلام على هذا يطول، لكن لعلَّ الله -جلَّ وعلا- أن يُيسِّر لنا أو لغيرنا بلقاء تجعلون معه محاضرة في هذا الباب فإنَّها من المهمَّات المهمَّات المهمَّات العظيمة ألا وهي مسألة: أصُول تربيَّة الأبناء.


من الدَّرس 30 \ شرح الواسطية
____
[1] [البقرة: 133]
[2] [لقمان: 13]
[3] [لقمان: 16]
[4] [أَخَذَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ تَمْرَةً مِنْ تَمْرِ الصَّدَقَةِ فَجَعَلَهَا فِي فِيهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((كِخْ كِخْ ارْمِ بِهَا، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّا لَا نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ)) رواه مُسلم (1069) ]
[5] و [6] [قال الألباني –رحمه الله- في صحيح الجامع: حسن]






📌 لمتابعة قناة الشيخ مصطفى مبرم الرسمية على التيليجرام /

https://goo.gl/eP2zm1
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07Dec2016, 19:53
غنية بعيطش غنية بعيطش غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
الدولة: الجزائر
المشاركات: 46
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09Dec2016, 23:08
أم حاتم الجزائرية أم حاتم الجزائرية غير متواجد حالياً
مشرفـة - أعانها الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: باش جراح الجزائر
المشاركات: 2,409
افتراضي

جزاك الله خيرا اختي ...
__________________

المؤمن لاتتِم لهُ لذه بمعصيه أبداً ,
بلْ لايُباشـرهآ إلا والحُزنَ يُخالطْ قلبُه ,
وَ متىَ خلاَ قلبُه مِنْ هذا الحُزن فليبكي علىَ /
موت قلبِه .. !
ابن القيـم رحمه الله

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 16:10.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w