Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 26Feb2016, 06:04
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
Post جديد /تفريغ ((شرح متن القصيدة اللامية ))

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، وصل اللهم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،
أمَّا بعد،
فمن باب البِر بعلماء أهل السنَّة-السلفيين-

ومن باب نشر علمهم الصافي المستمد من كتاب الله-سبحانه وتعالى-وسنَّة النبي-صلى الله عليه وسلَّم-،

يطيب أن أقدم لكم تفريغ شرح متن القصيدة الامية للشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

والذي قام بشرحه فضيلة الشيخ العلَّامة زيد بن محمد بن هادي المدخلي رحمه الله

والجديد في الامر ان الشرح سيكون بصيغة (الورود-word) لان كل الشروح الموجودة


في المواقع السلفية لهذا الشرح انما هي بصيغةpdf .


وقد قام بالتفريغ **معلمات مدرسة بنات عائشة (رضي الله عنها ) بطرابلس للعلوم الشرعية
سائلين الله-عز وجل-أن يتقبل منهن صالح الأ عمال وأن يرزقهن الإخلاص في القول والعمل

انه ولي ذلك والقادر عليه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26Feb2016, 06:12
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

من شروحات الشيخ زيد المدخلي




شرح لامية شيخ الإسلام ابن تيمية (صوتيا )
يقع الشرح في شريطين

الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ زيد المدخلي رحمه الله

http://www.njza.net/Default_ar.aspx?ID=154
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26Feb2016, 06:20
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

شرح مختصر

على لاميَّة شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى

للشيخ زيد بن هادي المدخلي -رحمه الله تعالى

***********************************

١)يا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي وَعَقِيدَتِي /// رُزِقَ الْهُدَى مَنْ ِللْهِدَايَةِ يَسْأَلُ

٢)اسْمَعْ كلاََمَ مُحَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ /// لا َيَنْثَنِي عَنْهُ َولاَ يَتَبَدَّلُ

٣)حُبُّ الصَّحَابَةِ كُلِّهُمْ لِيَ مَذْهَبٌ /// وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ


٤)وَلِكُلِّهِمْ قَدْرٌ عَلاَ وَفَضَائلٌ /// لَكِنَّمَا الصِّدِيقُ مِنْهُمْ أَفْضَلُ




.
.
[ [ الشرح ] ]

يقول ابن تيمية رحمه الله :

يا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي وَعَقِيدَتِي /// رُزِقَ الْهُدَى مَنْ ِللْهِدَايَةِ يَسْأَلُ

هذا الخطاب موجه للناس جميعا ؛ من يريد أن يعرف مذهب هذا الإمام وعقيدته فليصغي إلى ما سطّره في هذه الأبيات القليلة فيما يتعلق بعقيدته التي لقي الله -تَبَارَكَ وتَعَالَى - عليها .
والشطر الثاني فيه دعاء منه -رحمه الله-بالهداية لمن يسأل عن سبيل الهداية (رُزِقَ الْهُدَى) يعود على السائل (يا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي ) يعني هذا مذهبه في الاعتقاد ( وَعَقِيدَتِي ، رُزِقَ الْهُدَى مَنْ ِلِلْهِدَايَةِ يَسْأَلُ) .

ثم شرع في البيان عن معتقده :

اسْمَعْ كَلاََمَ مُحَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ /// لا يَنْثَنِي عَنْهُ وَلا يَتَبَدَّلُ

وعدٌ منه بأنه سَيبيِّن معتقده بالأدلة من الكتاب والسُّنة، وهذا هو المحقَّق؛ فهو محَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ ؛ لأنه ينطلق من نصوص الكتاب والسنة،
و (لا َيَنْثَنِي): لا يرجع عنه، وقوله: (لاَ يَتَبَدَّلُ)؛ لأنه يقول الحق بنصوص شرعية صحيحة صريحة يبيِّنُها بمعانيها الصّحيحة، ولا يتأول شيئًا منها تأويلًا مذمومًا.

******ثم بدأ بِعقيدته في أصحاب النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فقال:

حُبُّ الصَّحَابَةِ كُلِّهُمْ لِيَ مَذْهَبٌ /// وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ

فبيَّن معتقده، وأنه معتقد أهل السنة والجماعة الذين مذهبهم حب أصحاب النبي َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،وكنا نتحدث -قريبًا- في هذا الموضوع بالذات <١> حب أصحاب النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الذين رَضِيَ الله عَنْهُم وأرضاهم، وعرفنا منازلهم، وعرفنا أن أفضلهم الخلفاء الأربعة، وأن كل واحد منهم على فضلٍ عظيم وجانبٍ من الخير كبير، وإن كان بعضُهم أفضل من بعض ؛ كما أخبر الله -عز وجل- عن أفضلية المهاجِرين، ويتبعهم الأنصار، ويأتي مِن بعدهم أتباعهم، وبيَّن أفضلية مَن قاتلوا وأنفقوا مِن قبل الفتح على مَن قاتلوا وأنفقوا مِن بعد الفتح، وبيَّن فضل أصحاب الشجرة -بيعة الرضوان، وبيَّن أيضًا فضل أصحاب بدر، إلى غير ذلك من الثناء على أصحاب النبي -صَلَّى اللهُ عَلََيْهِ وَسَلَّمَ.
فبيَّن هذا الإمام الجليل أنه يعتقد حُبّ أصحاب النبي َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

********
<١> في شرح العقيدة الواسطية .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26Feb2016, 06:22
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

فلم يسلك مَسلك الرّوافض الذين غَلوا في بعضٍ كعلي بن أبي طالب وأهل بيتِه، وجَفوا آخرين كأبي بكر، وعمر، وعثمان، وأبي هريرة، وحفصة، وعائشة وغيرهم وغيرهم، واتهموهم بالنفاق.
ولم يسلك مَسلك الخوارج الذين كفَّروا عليًّا ومن معه، واستحلوا دماءهم وأموالهم.

وهذا هو معتقد الطائفة الناجية المنصورة.

وابن تيمية -رحمه الله- يقول هذا هو مذهبه؛ حب أصحاب رسول الله -على التفصيل الذي مضى.
( وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ) أي: يودّ قرابة النبي- َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -كما سبق

معنا في "العقيدة الواسطية" قريبًا :حب قرابة النبي - َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الذين

آمنوا به، وحب زوجاته الطاهرات المُطهَّرات، حبُّهم مفترض وواجب، ولا يجوز بُغضهم وهضم حقهم أبدًا ،

لذا قال الله -تعالى-: {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى:23] أي: تودوني لقرابتي، تودوا قرابتي من أجلي.


******

وَلِكُلِّهِمْ قَدْرٌ عَلاَ وَفَضَائلٌ /// لَكِنَّمَا الصِّدِيقُ مِنْهُمْ أَفْضَلُ

لكل واحد من أصحاب النبي -َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
- منزلة رفيعة عند الله، وقدر عظيم عند الله والصالحين من عباد الله؛ لكن الصديق أعظمهم فضلًا وخيرُهم بعد النبي الكريم -عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ- وبعد الرسل والأنبياء السابقين.
هذه عقيدةُ الإمام ابن تيمية فيما يتعلق بأصحاب النبيِّ -َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ثم بعد الصدِّيق: عمر الفاروق، وعثمان ذو النورين، وعلي بن أبي طالب أبا السبطين.

******


يتبع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01Mar2016, 10:49
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

) وَأُقِولُ في الْقُرْآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ /// آيَاتُهُ فَهْوَ الْقَدِيمُ المُنْزَلُ

٦) وَأَقُولُ قَالَ اللهُ جَلَّ جَلالُهُ /// وَالْمُصْطَفَى الْهَادِي وَلَا أَتَأَوَّلُ



الشرح :
وَأَقُولُ في الْقُرْآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ /// آيَاتُهُ فَهْوَ الْقَدِيمُ المُنْزَلُ
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

هذا بيان لمعتقده في القرآن الكريم، فهو يؤمِن بأنّ القرآن الكريم كتاب الله المُنَزَّل، مُنَزَّل غير مخلوق، من الله بدأ وإليه يعود، وأنّه حُروف وكلمات وآيات وسُوَر كلها كلام الله -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- ليس منها شيء من كلام البشر أبدًا، فجبريل مبلِّغ، ومحمد مبلِّغ -عَلَيْهِمَا الصَّلاةُ َوَالسَّلامُ ،والناس يتلون هذا القرآن الذي هو كلام الله -عز وجل- بأصواتِهم، ويكتبونه بأقلامهم، وذلك لا يخرجه عن كونه كلام الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى-أبدًا .
وهذا معتقد أهل السنة والجماعة مشى عليه هذا الإمام ابن تيمية -رحمه الله .
قال :
(وَأَقُولُ في الْقُرْآنِ مَا جَاءَتْ بِهِ آيَاتُهُ ) جاء في الآيات والأحاديث بأن القرآن مُنَزَّل من عند الله وأنه كلام الله، كما قال -عز وجل: {وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ} [التوبة: ٦]، وكما قال -عز وجل: {إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [يوسف: ٢]،

*******
وقال تَبَارَكَ وَتَعَالَى : {إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ} [الدخان: ٣].
إذًا فهو مُنَزَّل من عند الله - تَبَارَكَ وَتَعَالَى- ، تكلّم به قولًا، وأنزله وحيًا، وبلَّغه جبريل، وبلَّغه محمد بدون زيادة ولا نقصان.
فنِسبته إلى جبريل وإلى محمد نسبة تبليغ، ونسبته إلى الله -عز وجل- هو كلامه؛ قوله حقيقةً.
لا كما يقول أهل البدع والضلال من أن القرآن مخلوق :
ومنهم مَن نفى هذه الصفة كغيرها من الصفات نفيًا باتًّا.
ومنهم من خبَّط فيها بدون علم فقالوا: إن القرآن كلام الله بلا حرف ولا صوت، ونحو ذلك .
ومنهم مَن توقّف .
وكل هذا ضلال.
والمعتقد الصحيح هو ما مشى عليه أهل السنة والجماعة، ومنهم هذا الإمام الجليل أنَّ عقيدته في القرآن ما جاءت به آياتُ القرآن.
( فَهُوَ القَدِيمُ المُنزَلُ) والمراد به أي أنه صفة الله؛ أنه قديم النوع، حادِث الآحاد، وهذا ما يُعبِّر به السلف في القرآن يقولون: قديم النوع، حادث الآحاد.

*******
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01Mar2016, 10:52
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

ا ي إنه صفة لله - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - من صفاته وحادِث الآحاد أي النزول، فإن الله -تَبَارَكَ وَتَعَالَى - أنزله في ثلاثٍ وعشرين سنة على قول جمهور أهل العلم ،تنزل السورة، وتنزل الآيات، وتنزل -يعني- آية واحدة، وهكذا حتى اكتمل نزول القرآن والسنَّة المطهرة في ثلاثٍ وعشرين سنة، ولما اكتمل الوحيان انتقل النبي الكريم -عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ- إلى الرفيق الأعلى، توفّاه الله كغيره من الرسل والأنبياء الذين سبقوه،

كما قال الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى : {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِيْن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ} [الأنبياء: ٣٤]،

ثم أخبر الله - تَبَارَكَ وَتَعَالَى -بقوله : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ}
[آل عمران: ١٤٤]،

اكتملت نزولاً دل على ذلك نصوص الكتاب والسُّنة.

*******
وَأَقُولُ قَالَ اللهُ جَلَّ جَلالُهُ /// وَالْمُصْطَفَى الْهَادِي وَلا أَتَأَوَّلُ
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

يعني يقول في القرآن الكريم بل وفي غيره من الصفات يقول بما قال الله وبما قال الرسول الهادي -عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ ، والذي قاله الله وقاله رسولُه أن القرآن مُنزَّل من عند الله غير مخلوق، كما سبق في الآيات التي ذكرتُها آنفًا:

{إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ} [الدخان: ٣] ،

{وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ} [التوبة: ٦]،

{قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ } [الجن: ١] ،

وقوله عز وجل : {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى<٣>إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} [النجم: ٣ - ٤] ،

آيات القرآن شاهدة بأن القرآن مُنزَّل من عند الله غير مخلوق، منه بدأ وإليه يَعود، وأنه قديم النوع وحادِث الآحاد، فلم ينزل جملةً واحدة وإنما نزل مُفرَّقًا في ثلاثٍ وعشرين سنة بحسب الحوادث والوقائع والأسئلة التي ترِد على النبي- صََلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فيأتي جوابها من عند الله،
، {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ} [البقرة:١٨٩] ،

{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ} [البقرة:٢١٩]

، {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ} [البقرة:٢١٧]،

{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنفَالِ} [الأنفال: ١]،

{يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا} [النازعات: ٤٢] ،

أسئلة والنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يأتيه الجواب من عند الله فيجيبهم، وما قاله الله عز وجل بلَّغه رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°


*******


يتبع ..........
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04Mar2016, 02:37
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي


/وَجَمِيعُ آيَاتِ الصِّفَاتِ أُمِرُّهَا /// حَقّاً كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الأَوَّلُ

٨/وَأَرُدُّ عُهْدََتَهَا إِلَى نُقَّالِهَا /// وَأَصُونُهَا عَنْ كُلِّ مَا يُتَخَيَّلُ

٩/ قُبْحاً لِمَنْ نَبَذَ القُرَانَ وَرَاءَهُ //وَإِذَا اسْتَدَلَّ يَقُولُ قَالَ الأَخْطَلُ

١٠/وَالْمُؤمِنُونَ يَرَوْنَ حَقّاً ربَّهُمْ //وَإِلَى السَّمَاءِ بِغَيْرِ كَيْفٍ يَنْزِلُ



يقول -رحمه الله- الإمام ابن تيمية في "لاميته":


وَجَمِيعُ آيَاتِ الصِّفَاتِ أُمِرُّهَا /// حَقًّا كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الأَوَّلُ
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


آيات الصفات في كتاب الله -عز وجل- يجب إمرارُها كما جاءت، وهذا مذهب السلف في كل زمان ومكان، إمرارها كما جاءت ،لِمَا جاءت له .
وليس المراد بالإمرار التفويض، وإنما المراد (إمرارها كما جاءت) للمعاني التي جاءت لها بالفهم الصحيح، فكلما وجدنا نصًّا من القرآن فيه إثبات اسمٍ لله أو صفة لله -عز وجل-نُمرّها كما جاءت؛ أي للمعنى الذي جاءت له مبينين ذلكم المعنى .

فمثلاً قول الله عز وجل: {وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [المائدة: ١٢٠]،

{ قَدِيرٌ } اسم لله عز شأنه، من أسماء الله الحسنى، دل على إثبات صفة القدرة صفة ذاتية تليق بعظمة الله وجلاله لا تشبيه ولا تمثيل ولا تحريف ولا تعطيل ولا تأويل،

هذا معنى الإمرار ؛ إمرارها مع بيان ما دلت عليه من المعنى.
ومثل ذلك النصوص النبوية التي جاءت في باب الأسماء والصفات

*******
كقول النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:《إن لله تسعة وتسعين اسمًا، مائةً إلا واحدًا، مَن أحصاها دخل الجنة 》، <١> فيؤمن المؤمن بهذه الأسماء، وليس المقصود منها الحصر أيضًا، وإنما لله أسماء حسنى استأثر بعلمها كما في الدعاء المأثور:《أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك 》<٢>الحديث، ودلالتها على الصفات ظاهرة لذا قال رحمه الله:

(وَجَمِيعُ آيَاتِ الصِّفَاتِ أُمِرُّهَا /// حَقًّا كَمَا نَقَلَ الطِّرَازُ الأَوَّلُ)
أي من أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وتبعهم على ذلك أئمة العلم من التابعين وأبناء التابعين من القرون المفضلة، ومشى على هذا الدرب أتباع الطائفة الناجية المنصورة.


_____________________________

<١> البخاري كتاب التوحيد( ٧٣٩٢)،ومسلم كتاب الذكر( ٢٦٧٧).

<٢> رواه أحمد (٤٥٢،٣٩١/١)،وابن حبان رقم ٢٣٧٢ (موارد)،والحاكم (٥٠٩/١ )،وذكره الشيخ الألباني في الأحاديث الصحيحة رقم (١٩٩) .

*******

(٢)
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04Mar2016, 02:42
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي



: المراد بـ (الطِّرازُ الأَوَّلُ) أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ و أهل القرون المفضلة.
(وَأَقُولُ قَالَ اللهُ جَلَّ جَلالُهُ /// وَالْمُصْطَفَى الْهَادِي وَلا أَتَأَوَّلُ)
يعني يقول في هذا الباب باب الأسماء والصفات بما قال الله -جل جلاله-من إثبات الأسماء الحسنى.

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

وَأَرُدُّ عُهْدََتَهَا إِلَى نُقَّالِهَا /// وَأَصُونُهَا عَنْ كُلِّ مَا يُتَخَيَّلُ

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

(وَأَرُدُّ عُهْدََتَهَا) أي جميع نصوص الصفات، (إِلَى نُقَّالِهَا) يعني إلى من نقلوا نصوص الصفات، لأن الدِّين أُخذ من الثقاتِ عن الثقات ، كتابُ الله، وسُنة النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فالثقات رواياتهم مقبولة وعلومهم منقولة، وهم أهل الصواب .
ويجب صيانتها من التحريف والتأويل الباطل والتعطيل،كما يجب أيضًا صيانتها عما يتخيله أهل الباطل من أهل البدع والضلال ممن ضلوا في هذا الباب.


*******
ثم قال:

قُبْحًا لِمَنْ نَبَذَ الْقرَانَ وَرَاءَهُ /// وَإِذَا اسْتَدَلَّ يَقُولُ قَالَ الأَخْطَلُ
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

هذا دعاء على مَن يترك في الاستدلال سواء في هذا الباب- باب الأسماء والصفات- أو غيره يترك الاستدلال بما قال الله وقال رسوله ويعمد إلى أقوال الرجال.

وفي قوله: (قَالَ" الأَخْطَلُ ") يشير إلى الذين حرَّفوا صفة الاستواء فسَّروا الاستواء وهم الأشاعرة فمَن فوقهم من المعتزلة والجهمية فسَّروا الاستواء بالاستيلاء.
أما الجهمية فنفت الصفة نفيًا باتًّا،والمعتزلةكذلك نفوا الصفات.

والأشاعرة هم الذين أوَّلوا تأويلًا باطلًا،

فقالوا في صفة الاستواء: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}[طه: ٥] ؛ أي استولى واستدلوا على هذا التفسير الخاطئ بقول الأخطل النصراني:
|بِشرٌ قد استوى على العراق| ..| من غير سيف أو دم مهراق|

*******
لذا أشار إلى هذا البيت الإمام ابن تيمية -رحمه الله- وخطّأ من تمسكوا به واستدلوا على أن الاستواء يفسَّر بالاستيلاء وعلى ذلك كلام العرب، والأخطل النصراني ليس من العرب، وليس ممن يُعتد بعربيَّتهم، قالوا: يفسَّر الاستواء بالاستيلاء بدليل
قول الشاعر:
|بِشرٌ قد استوى على العراق|


أي: استولى وتركوا تفسير السلف الصالح وأتباعهم الذين هم أولى بفهم نصوص الكتاب والسُّنة، وأولى بفهم أبواب العلم لا سيما هذا الباب العظيم الذي هو أصل الدين وقاعدته.

*******
وَالْمُؤمِنُونَ يَـرَوْنَ حَقّاً ربَّهُمْ //وَإِلَى السَّمَاءِ بِغَيْرِ كَيْفٍ يَنْزِلُ
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

في بيان شيئين من منهج أهل السنة والجماعة:


1-رؤية المؤمنون ربهم في الجنة، كما ثبت بذلك نصوص الكتاب والسنة ، وكما مضى بيانه في العقيدة الواسطية لصاحب المنظومة.



٢-(وَإِلَى السَّمَاءِ بِغَيْرِ كَيْفٍ يَنْزِلُ) إشارة إلى حديث النزول الذي قال فيه النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:《ينزل ربُّنا كل ليلة إلى السماء الدنيا إذا بقي ثلث الليل ، ويقول :هل من داع فأجيبه ؟ هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من سائل فأعطيه ؟ حتى يبرز الفجر》<١>؛ ولكن لايجوز أن يُسأل عن كيفية النّزول ، ولا يجوز أن يُسأل عن كيفية الذات والصفات عموما ؛ وإنَّما يُسأل عن معانيها ، وأما عن الكيفية فلا يجوز .

___________________________

(١)البخاري: كتاب التهجد ،باب الدعاء في الصلاة من آخر الليل ، حديث رقم( ١١٤٥).
مسلم : كتاب صلاة المسافرين وقصرها ، باب الترغيب في الدعاء والذكر في آخر الليل واﻹجابة فيه ، حديث رقم (٧٥٨) .

*******


يتبع ..........
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07Mar2016, 19:14
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي



11/وأُقِرُّ بـالْمِيزَانِ وَالْحَوضِ الَّذِي/ /أَرْجُو بأَنِّي مِنْهُ رِيّاً أَنْهَلُ

١٢/وَكَذَا الصِّراطُ يُمَدُّ فَوْقَ جَهَنَّمٍ/ /فَمُسَلَّمٌ نَاجٍ وَآخَرَ مُهْمَلُ

١٣/والنَّارُ يَصْلَاهَا الشَّقِيُّ بِحِكْمَةٍ/ /وَكَذَا التَّقِيُّ إِلى الجِنَانِ سَيَدْخُلُ


الشرح


وأُقِرُّ بـالْمِيزَانِ وَالْحَوضِ الَّذِي//أَرْجُو بأَنِّي مِنْهُ رِيّاً أَنْهَلُ

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

بيان لمعتقد أهل السنة والجماعة وأنهم يؤمنون بالميزان لأنه جاء في القرآن {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ } [الأعراف: ٨]، وكما في قوله تعالى : {فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ (٦)فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ (٧) وَأَمَّا مَنْ خَفَّّتْ مَوَازِينُهُ (٨) فَأُمُّهُ هَاوِيةٌ (٩) } [القارعة :٦-٩ ].

وكذلك وجوب اﻹيمان بالحوض ؛ حوض النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الذي جاء وصفه بالسنة وصفه النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بأن طوله وعرضه سواء مسيرة شهر ، وأنه أحلى من العسل وأشد بياضا من اللبن ، من شرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبداً <١> ، يؤمن به أهل السنة والجماعة وهذا إمام من أئمتهم ابن تيمية رحمه الله ، وذكر حُسْنَ الرجاء بالله -تَبَارَكَ وَتَعَالى- وأن يكون ممن يشرب وينهل من الحوض الذي يؤمن به .
وأنكر الحوض والميزان المعتزلة والخوارج وأتباعهم بدون دليل ولا مسوغ وإنما هو بالتأويل الباطل

________________________

<١>أنظر صحيح مسلم ، كتاب الفضائل ، باب إثبات حوض نبينا وصفاته.
وأنظر أيضا صحيح البخاري ، كتاب الرقائق ، باب في الحوض .

*******
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07Mar2016, 19:17
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

وَكَذَا الصِّراطُ يُمَدُّ فوْقَ جَهَنَّمٍ/// فَمُسَلَّمٌ نَاجٍ وآخَرَ مُهْمَلُ

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

فمعتقد أهل السنة والجماعة الإيمان بالصراط الذي يُنصب على متن جهنم،تَعْبُرُه الخلائق على قدر أعمالهم:
فمنهم الناجي الذي لاتمسه النار،كمن يمرّ عليه كالبرق وكالريح.
ومنهم(المهمل).بمعنى غير الناجي، من تمسه النار وتخطفه الكلاليب التي على الصراط بقدر جريمته ومعاصيه.
وهذا الصراط الحِسِّي يؤمن به أهل السنة والجماعة،وأنّه لا وصول إلى الجنة إلا بعد المرور على الصراط، وقد دلّ على ذلك قول الله تعالى :{وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً } [مريم:٧١ ]، فإن الورود عند جمهور المفسرين المراد به المرور على الصراط.




النَّارُ يَصْلَاها الشَّقيُّ بحِكْمَةٍ/// وَكَذَا التَّقِيُّ إِلَى الجِنَانِ سَيَدْخُلُ


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


هذا مذهب أهل السنة والجماعة استنادا إلى قول الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى : {فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ}[ الشورى:٧ ] .

الأشقياء في النار والعياذ بالله حكمة من الله وعدلا.
والأتقياء في الجنة رحمة من الله وفضلا.
فلا يُسَوِّي الخلَّاق العليم بين الأشقياء وبين الأتقياء في الجزاء؛لأنهم لم يستووا في العمل؛قال عز وجل : {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (٣٥)مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ}[القلم:٣٥-٣٦] ،وقال سبحانه:{ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ }[الجاثية:٢١] .
إذن من دخل النار فهو بعدل الله وحكمته ،ثم بالعمل الذي أسلفه في حياة العمل -عمل السوء والشر-الذي حذره الله من الوقوع فيه ومزاولته.


ومن دخل الجنة فبفضل الله ورحمته ثم بالعمل الذي أسلفه بحياة العمل؛كما قال عز شأنه :{كُلُواْ وَاشْرَبُواْ هَنيئاً بِمَآ أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ}[الحاقة:٢٤]، أي أهل الجنة، قال عزوجل في النار :{لَا يَصْلَاهَآ إِلَّا الْأَشْقَى}[الليل:١٥] وقال سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى :{وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (١٧)الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى} [الليل:١٧-١٨].





يتبع......
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12Mar2016, 09:16
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

١٤/ولِكُلِّ حَيٍّ عَاقِـلٍ في قَبْـرِهِ//عَمَلٌ يُقارِنُهُ هُنَـاكَ وَيُسْأَلُ

١٥/َهَذَا اعْتِقَادُ الشَّافِعيِِّ و مَالِكٍ//وَأَبِي حَنِيفََةَ ثُمَّ أَحْمَدَ يَنْقِلُ

١٦/فَإِنِ اتَّبَعْتَ سَبِيلَهُمْ فَمُوَفَّقٌ//وَإِنِ ابْتَدَعْتَ فَمَا عَلَيْكَ مُعَوَّلُ
[01/06/1437 ٠٣:٠٤ ص] [ أم عبد الرحمن ]: ولِكُلِّ حَيٍّ عَاقِـلٍ في قَبْـرِهِ//عَمَلٌ يُقارِنُهُ هُنَـاكَ وَيُسْأَلُ

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

هذا حق ؛ وجوب الإيمان أنه معتقد الطائفة الناجية المنصورة ؛ وجوب الإيمان بسؤال القبر، بالسؤال في القبور، وأن القبر إما نعيم، وإما عذاب،إما نعيم للمؤمنين الذين يلهمهم الله الحجة؛ لأنهم أتوا بالأسباب النافعة من عمل الصالحات وترك المنكرات ، فيجيبون بما يكون سببا في نجاتهم، فيقول المؤمن : الله ربي والإسلام ديني ومحمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نبيي .

وقد ثبت <١> عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه يأتي إلى الميت في قبره عمله :

يأتي للمؤمن في صورة شاب حسن فيستغرب مجيئه المؤمن ، فيقول له : من أنت فوجهك الوجه الحسن الذي يأتي بالخير، فيقول له :أنا عملك الصالح . فيستأنس به .


______________________

<١> أورده الحديث كاملا الشيخ الألباني في أحكام الجنائز وبدعها -المكتب الإسلامي ط ٤ ، صفحة ١٥٦، وقال : أخرجه أبو داود والحاكم والطيالسي وأحمد .. وقال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين وأقره الذهبي وهو كما قالا .

*******
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w