Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 25May2010, 16:53
خولة السلفية خولة السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 169
افتراضي البشارات التي بشر الله تعالى بها المتقين في القرآن

فصل

البشارات التي بشر الله تعالى بها المتقين في القرآن

الأولى: البشرى بالكرامات: الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى الآية.

الثانية: البشرى بالعون والنصرة إِنَّ اللهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا الآية.

الثالثة: البشرى بالعلم والحكمة إِنْ تَتَّقُوا اللهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا الآية.

الرابعة: البشرى بكفارة الذنوب وتعظيم المتقي بتعظيم أجره وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا.

الخامسة: التوفيق للعلم: وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ الآية.

السادسة: البشرى بالمغفرة وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ.

السابعة: اليسر والسهولة في الأمر وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا.

الثامنة: الخروج من الغم والمحنة وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا.

التاسعة: رزق واسع بأمن وفراغ: وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ.

العاشرة: النجاة من العذاب والعقوبة: ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا.

الحادية عشرة: الفوز بالمراد وَيُنَجِّي اللهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ الآية، إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا.

الثانية عشرة: التوفيق والعصمة وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ إلى قوله: وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ.

الثالثة عشرة: الشهادة لهم بالصدق أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ.

الرابعة عشرة: بشارة الكرامة والأكرمية إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ.

الخامسة عشرة: بشارة المحب إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ.

السادسة عشرة: الفلاح وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.

السابعة عشرة: نيل الوصال والقربة وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ.

الثامنة عشرة: نيل الجزاء بالمحنة إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ.

التاسعة عشرة: قبول الصدقة إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ.

العشرون: الصفاء والصفوة فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ.

الحادية والعشرون: كمال العبودية اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ.

الثانية والعشرون: الجنان والعيون إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ.

الثالثة والعشرون: الأمن من البلية إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ.

الرابعة والعشرون: عز الفوقية على الخلق وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.

الخامسة والعشرون: زوال الخوف والحزن من العقوبة إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا * وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا الآيات.

السادسة والعشرون: قرب الحضرة واللقاء والرؤية: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ.

السابعة والعشرون: أن لا عداوة بينهم: الأَخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ.

الثامنة والعشرون: إصلاح أعمالهم ومغفرة ذنوبهم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ.

التاسعة والعشرون: تقريب الجنة لهم قال تعالى: وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ.

شعراً :
بِهِ وَجَلٌ مِمَّا بِهِ أَنَتَ عَارِفُ
أَسِيْرُ الخَطَايَا عِنْدَ بَابِكَ وَاقِفٌ

وَيَرْجُوْكَ فِيْهَا فَهْوَ رَاجٍ وُخَائِفُ
يَخَافُ ذُنُوبًا لَمْ يَغِبْ عَنْكَ غَيْبُهَا

وَمَا لَكَ فِيْ فَصْلِ القَضَاءِ مُخَالِفُ
فَمَنْ ذَاْ الذِيْ يُرْجَى سِوَاكَ وَيُتَّقَى

إِذَا نُشِرَتْ يَوْمَ الحِسَابِ الصَّحَائِفُ
فَيَا سَيِّدِيْ لاَ تُخْزِنِيْ فِيْ صَحِيفَتِي

يَصُدُّ ذَوُوْ القُرْبَى وَيجْفُوْ المُؤَآلِفُ
وَكُنْ مُؤنِسِيْ فِيْ ظُلْمَةِ القَبْرِ عِنْدَمَا

أُرجِىّ لإِسْرَافِيْ فَإِنِّيْ لَتَالِفُ
لَئِنْ ضَاقَ عَنِّيْ عَفْوُكَ الوَاسِعُ الذِيْ


عصمنا الله وإياكم من الزلل ووفقنا لصالح العمل وهدانا بفضله سبيل الرشاد وطريق السداد إنه جل شأنه نعم المولى ونعم النصير وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.

اللهم إنا نعوذ بك من شر أسماعنا ومن شر أبصارنا ومن شر ألسنتنا وشر قلوبنا وشر منينا.

اللهم عافنا في أبداننا وفي أسماعنا وفي أبصارنا اللهم إنا نعوذ بك من الفقر والكفر، اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت.

اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع وعمل لا يرفع ودعاء لا يسمع.

اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك، اللهم أنفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا وزدنا علما الحمد لله على كل حال وأعوذ بالله من حال أهل النار.

اللهم أغننا بالعلم وزينا بالحلم وأكرمنا بالتقوى وجملنا بالعافية.

اللهم إنا نسألك صحة في إيمان وإيمانا في حسن خلق ونجاحًا يتبعه فلاح، ورحمة منك وعافية ومغفرة منك ورضوانا.
اللهم إنا نعوذ بوجهك الكريم واسمك العظيم من الكفر والفقر.

اللهم إنا نسألك رحمة من عندك تهدي بها قلوبنا، وتجمع بها شملنا، وتلم بها شعثنا، وترد بها إلفتنا، وتصلح بها ديننا، وتحفظ بها غائبنا، وترفع بها شاهدنا، وتزكي بها علمنا، وتبيض بها وجوهنا وتلهمنا بها رشدنا وتعصمنا بها من كل سوء.
اللهم أعطنا إيمانًا صادقًا ويقينًا ليس بعده كفر ورحمة ننال بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة.

اللهم إنا نسألك الفوز عند القضاء ومنازل الشهداء وعيش السعداء والنصر على الأعداء ومرافقة الأنبياء.

اللهم ما قصر عنه رأينا وضعف عنه عملنا ولم تبلغه نيتنا وأمنيتنا من خير وعدته أحدا من عبادك وخير أنت معطيه أحدًا من خلقك فإنا نرغب إليك فيه ونسألكه يا رب العالمين.

اللهم ارزقنا أعينًا هطالة تشفيان القلب بذروف الدموع من خشيتك قبل أن تكون الدموع دمًا والأضراس جمرًا.

اللهم اجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين حربا لأعدائك وسلما لأوليائك نحب بحبك الناس ونعادي بعداوتك من خالفك من خلقك.

اللهم إنا نسألك الأمن يوم الوعيد من العذاب الشديد ونسألك الجنة دار الخلود مع المقربين الشهود والركع السجود والموفين بالعهود والوعود إنك غفور رءوف ودود.

اللهم إنا نسألك باسمك الطاهر الطيب المبارك الأحب إليك الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت به أعطيت وإذا استرحمت به رحمت وإذا استفرجت به فرجت.

يا حي يا قيوم يا علي يا عظيم يا واحد أحد يا فرد صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد يا ذا الجلال والإكرام أن تفتح لدعائنا باب القبول والإجابة.

وأن ترزقنا صدق التوبة وحسن الإنابة وأن تغفر لنا ولوالدينا وجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.


إرشاد العباد للاستعداد ليوم المعاد
عبدالعزيز بن محمد السلمان
رحمه الله وغفر له ولوالديه وللمسلمين
__________________
** درة مؤنسة من أختٍ مُخلصة جزاها الله خيراً

قالَ الإمام عبد الرَّحمن بن ناصر السّعديّ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ـ:

"لا يزالُ المؤمن بإيمانه يُقاوم جميع الواردات يستدفع بإيمانه المكاره والشَّدائد،

ويستديم به المحاب،

إنْ وردت عليه الشَّدائد والمصيبات،

تَلَقَّاها بقوَّة إيمان، وصبر ويقين،

وهو فِي ذٰلك بثقته بربِّه،

وقوَّة ظنِّه ورجائه فِي حصنٍ حصين،

فَرِحٌ إذا حَزِنَ النَّاس،

مبتهجٌ بذٰلك إذا اِشْتدَّ اليأس".اهـ.


«الفتاوىٰ السّعديَّة» / ص: (56، 57)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31May2010, 12:40
أمة الرحمن السلفية أمة الرحمن السلفية غير متواجد حالياً
.:: حرسها الله ::.
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: ليبـــــيا
المشاركات: 98
افتراضي رد: البشارات التي بشر الله تعالى بها المتقين في القرآن

جزاك الله خيرا
__________________
قيل للحسن البصري : ماسر زهدك في الدنيا ؟؟
فقال : علمت بأن رزقي لن يأخذه غيري فاطمئن قلبي له ، وعلمت بأن عملي لايقوم به غيري فاشتغلت به ، وعلمت أن الله مطلع علي فاستحيت أن أقابله على معصيه ، وعلمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء الله .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03Jun2010, 23:01
بنت صالح السلفي بنت صالح السلفي غير متواجد حالياً
.:: حرسه الله ::.
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 34
افتراضي رد: البشارات التي بشر الله تعالى بها المتقين في القرآن

السلام عليكم
نسال الله ان يجعلنا منهم وان يوفقني وجميع الطالبات لحفظ كتابه لانني اوشكت على الختم كما نساله ان يجعلنا ممن يقيم حروف اللقرءان ولا يضيع حدوده انه جواد كريم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09Jun2014, 16:59
خولة السلفية خولة السلفية غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 169
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله
اللهم آمين واياكما
__________________
** درة مؤنسة من أختٍ مُخلصة جزاها الله خيراً

قالَ الإمام عبد الرَّحمن بن ناصر السّعديّ ـ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ ـ:

"لا يزالُ المؤمن بإيمانه يُقاوم جميع الواردات يستدفع بإيمانه المكاره والشَّدائد،

ويستديم به المحاب،

إنْ وردت عليه الشَّدائد والمصيبات،

تَلَقَّاها بقوَّة إيمان، وصبر ويقين،

وهو فِي ذٰلك بثقته بربِّه،

وقوَّة ظنِّه ورجائه فِي حصنٍ حصين،

فَرِحٌ إذا حَزِنَ النَّاس،

مبتهجٌ بذٰلك إذا اِشْتدَّ اليأس".اهـ.


«الفتاوىٰ السّعديَّة» / ص: (56، 57)
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:45.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w