Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 29Oct2016, 22:28
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 909
افتراضي أقوال أهل العلم والإيمان في أن من حلق لحيته فقد تشبه بالنسوان

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فهذا جزء استللته من بحث لي يسر الله إتمامه بعنوان ((تحذير أهل الإيمان من التشبه بالنسوان)).
الفطرة التي فطر الله عليها الخلق، أن الرجل بلحية والمرأة بلا لحية، فحالق لحيته لم يرض بما فطره الله عليه وأبى إلا أن يتقمص شخصية الأنثى التي هي بلا لحية.
فالذي يحلق لحيته متشبه بالنساء، هذه الحقيقة التي لا تعجب الكثير ممن يحلقون لحاهم وهم لا يستشعرون عند حلقها أنهم يلقون بثوب الرجولة ويطرحونه أرضًا ويرتدون ثوب الأنوثة.
وفي هذا المقال جملة من أقول أهل العلم والإيمان ممن قال إن الذي يلقي بلحيته في الأرض قد تشبه بالنسوان وخالف سنة الرحمن.
قال ابن عبد البر رحمه الله في ((التمهيد)): ((وَيَحْرُم حلق اللحية، ولا يفعله إلاَّ الْمُخَنَّثون من الرجال)) اهـ.
وقال العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله كما في ((فتاواه ورسائله)): ((...لأنه [أي شعر اللحية] عضو من أعضاء الرجل فإنها ميزة وخصيصة اختصت أشرف النوعين من الآدميين وهم الرجال، مع الجمال لمن يعرفون حقائق الجمال، وفقدها نقص، وهؤلاء الحمقى حلاق اللحى مالوا إلى صفة الأنوثة واختاروها على صفة الرجال [كذا]، وربما لو يمكن أن آلة الرجل تزال ويحدث آلة امرأة ربما أن كثيراً يحب ذلك لفقد معنوية الرجولة، فإنه إنما يتبرم منها وصار يحلقها لأن فيه مشابهة النساء والمراد أن المستعملين استعمال النساء عند أهل الفجور، فكيف يرضى إنسان أن يزيل صفة الرجولة)) اهـ.
وقال رحمه الله: ((يبتلى كثير من الناس أَن يتحلى عند زوجته بحلق لحيته فاستعمل ما لا يجوز لإِرضائهن. و ((هُنَّ عَوَان عِندَكُمْ)). لكن عكس هؤلاء الإِناث الذين هم أَعداء الرجولة والخلقة، فإِنه ود أَن يكون بشكل أُمه لا بشكل أَبيه.
من حجة بعضهم: أَنه أَحظى له عند امرأَته. فهذا ليس برجل فضلا عن مخالفته السنة الصحيحة الصريحة، فإِن حلقها من مشابهة المجوس، وكذلك اليهود والنصارى، وفي الحديث ((مَن تَشَبَّهَ بقَوْم فَهُوَ مِنهُمْ)) وظاهره التحريم)) اهـ.
وقال العلامة المفسر محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله في ((أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن)): ((... هارون كان موفراً شعر لحيته بدليل قوله لأخيه: {لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي} لأنه لو كان حالقاً لما أراد أخوه الأخذ بلحيته، تبيّن لك من ذلك بإيضاح: أن إعفاء اللحية من السمت الذي أمرنا به في القرآن العظيم، وأنه كان سمت الرسل الكرام صلوات الله وسلامه عليهم. والعجب من الذين مسخت ضمائرهم، واضمحل ذوقهم، حتى صاروا يفرون من صفات الذكورية، وشرف الرجولة، إلى خنوثة الأنوثة، ويمثلون بوجوههم بحلق أذقانهم، ويتشبهون بالنساء حيث يحاولون القضاء على أعظم الفوارق الحسية بين الذكر والأنثى وهو اللحية. وقد كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، وهو أجمل الخلق وأحسنهم صورة. والرجال الذين أخذوا كنوز كسرى وقيصر، ودانت لهم مشارق الأرض ومغاربها: ليس فيهم حالق. نرجو الله أن يرينا وإخواننا المؤمنين الحق حقاً، ويرزقنا اتباعه، والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه)) اهـ.
وقال رحمه الله كما في ((العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير)): ((الرجل المعفي ذقنه المتسم بسمة الأنبياء هو الرجل العاقل الآخذ بالسمت الكريم؛ لأن هذه اللحية هي أعظم ما يتميز به الذكر عن الأنثى، فحلقها والفرار منها فرار من كرم الرجولة وشرف الذكورة إلى أنوثة الخنوثة، يريد أن يتشبه بالأنثى!! وهذا شرف وكرم وجمال في وجهه، وميزة لفحولته وذكورته عن خنوثة الأنثى)) اهـ.
وقال العلامة حمود بن عبد الله بن حمود التويجري رحمه الله في ((الرد على من أجاز حلق اللحية)): ((وأيضا فإن الذي يحلق لحيته قد تشبه بالنساء في نعومة الوجه وعدم الشعر فيه والتشبه بالنساء كبيرة من الكبائر وارتكاب الكبيرة فسق)) اهـ.
وقال رحمه الله في ((تحفة الإخوان بما جاء في الموالاة والمعاداة والحب والبغض والهجران)): ((والمخنث هو المؤنث الذي يتشبه بالنساء. ومن هذا الباب حلق اللحى فمن حلق لحيته فهو من المخنثين لأنه قد رغب عن مشابهة الرجال وآثر مشابهة النساء في نعومة الخدود وعدم الشعر في الوجه، وفاعل ذلك لا ينبغي السلام عليه لمجاهرته بالمعصية.)) اهـ.
وقال رحمه الله في ((القول المحرر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)): ((وأكثر من ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بلدان التي يحلق علماؤها لحاهم ويتشبهون بالنسوان والمردان والمجوس وطوائف الإفرنج وأضرابهم)) اهـ.
وقال الإمام ابن باز رحمه الله كما في ((مجموع فتاواه)): ((أما قول بعض الوعاظ : أن حالق لحيته مخنث، فهذا كلام قاله بعض العلماء المتقدمين ومعناه المتشبه بالنساء; لأن التخنث هو : التشبه بالنساء، وليس معناه أنه لوطي كما يظنه بعض العامة اليوم، والذي ينبغي للواعظ وغيره أن يتجنب هذه العبارة لأنها موهمة فإن ذكرها فالواجب بيان معناها حتى يتضح للسامعين مراده، وحتى لا يقع بينه وبينهم ما لا تحمد عقباه، ولأن المقصود من الوعظ والتذكير هو إرشاد المستمعين وتوجيههم إلى الخير وليس المقصود تنفيرهم من الحق وإثارة غضبهم)) اهـ.
وقال العلامة الألباني رحمه الله في ((آداب الزفاف)): ((ولا يخفى أن في حلق الرجل لحيته - التي ميزه الله بها على المرأة - أكبر تشبه بها فلعل فيما أوردنا من الأدلة ما يقنع المبتلين بهذه المخالفة عافانا الله وإياهم من كل ما لا يحبه ولا يرضاه)) اهـ.
وقال العلامة الألباني رحمه الله في ((حجة النبي صلى الله عليه وآله وسلم)): ((وهذه المعصية من أكثر المعاصي شيوعا بين المسلمين في هذا العصر بسبب استيلاء الكفار على أكثر بلادهم ونقلهم هذه المعصية إليها وتقليد المسلمين لهم فيها مع نهيه صلى الله عليه وسلم إياهم عن ذلك صراحة في قوله عليه الصلاة والسلام : ((خالفوا المشركين أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى)) رواه الشيخان وفي حديث آخر : ((وخالفوا أهل الكتاب)).
وفي هذه القبيحة عدة مخالفات :
الأولى : مخالفة أمره صلى الله عليه وسلم الصريح بالإعفاء.
الثانية : التشبه بالكفار.
الثالثة : تغيير خلق الله الذي فيه طاعة الشيطان في قوله كما حكى الله تعالى ذلك عنه : {و ءلامرنهم فليغيرن خلق الله}.
الرابعة : التشبه بالنساء وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من فعل ذلك)) اهـ.
وقال العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله في ((الملخص الفقهي)): ((قص الشارب وإحفاؤه: وهو المبالغة في قصة؛ لما في ذلك من التجميل والنظافة ومخالفة الكفار.
وقد وردت الأحاديث في الحث على قصه وإحفائه وإعفاء اللحية وإرسالها وإكرامها؛ لما في بقاء اللحية من الجمال ومظهر الرجولة، وقد عكس كثير من الناس الأمر؛ فصاروا يوفرون شواربهم ويحلقون لحاهم أو يقصونها أو يحاصرونها في نطاق ضيق؛ إمعانا في المخالفة للهدي النبوي، وتقليدًا لأعداء الله ورسوله، ونزولاً عن سمات الرجولة والشهامة إلى سمات النساء والسفلة، حتى صدق عليهم قول الشاعر:
يُقضَى على المَرءِ في أيّامِ مِحنَتِه *** حتى يَرَى حَسنا ما لَيس بالحَسنِ
وقول الآخر:
ولا عَجَبٌ أنَّ النساءَ تَرَجَّلت *** ولكِنَّ تَأنيثَ الرِّجالِ عَجيبُ)) اهـ.
وقال حفظه الله في ((الملخص الفقهي)): ((ومن هنا نعلم ما للحية في الإسلام من احترام وقيمة، حيث أوجب في إتلافها دية كاملة، وذلك لعظيم منفعتها وجمالها ووقارها، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتوفيرها وإكرامها، ونهى عن حلقها وقصها والتعدي عليها؛ فتبّا لقوم حاربوها واعتدوا عليها بحلقها وإزالتها من وجوههم تشبها بالنساء وتشبها بالكفار والمنافقين وتحولاً من الرجولة والشهامة إلى الميوعة ... وهكذا.
يُقضى على المرء في أيام محنته *** حتى يرى حسنا ما ليس بالحسن
فيجب على هؤلاء أن يراجعوا رشدهم، ويحكموا عقولهم، ويطيعوا رسوله صلى الله عليه وسلم ويوفروا لحاهم التي خلقها الله جمالاً لهم وعلامة على رجولتهم)) اهـ.
هذا ما تم جمعه، والله أعلم، وبالله التوفيق، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
كتبه
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار
طرابلس الغرب: يوم السبت 28 المحرم سنة 1438 هـ
الموافق لـ: 29 أكتوبر سنة 2016 م
أقوال أهل العلم والإيمان في أن من حلق لحيته فقد تشبه بالنسوان
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فهذا جزء استللته من بحث لي يسر الله إتمامه بعنوان ((تحذير أهل الإيمان من التشبه بالنسوان)).
الفطرة التي فطر الله عليها الخلق، أن الرجل بلحية والمرأة بلا لحية، فحالق لحيته لم يرض بما فطره الله عليه وأبى إلا أن يتقمص شخصية الأنثى التي هي بلا لحية.
فالذي يحلق لحيته متشبه بالنساء، هذه الحقيقة التي لا تعجب الكثير ممن يحلقون لحاهم وهم لا يستشعرون عند حلقها أنهم يلقون بثوب الرجولة ويطرحونه أرضًا ويرتدون ثوب الأنوثة.
وفي هذا المقال جملة من أقول أهل العلم والإيمان ممن قال إن الذي يلقي بلحيته في الأرض قد تشبه بالنسوان وخالف سنة الرحمن.
قال ابن عبد البر رحمه الله في ((التمهيد)): ((وَيَحْرُم حلق اللحية، ولا يفعله إلاَّ الْمُخَنَّثون من الرجال)) اهـ.
وقال العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله كما في ((فتاواه ورسائله)): ((...لأنه [أي شعر اللحية] عضو من أعضاء الرجل فإنها ميزة وخصيصة اختصت أشرف النوعين من الآدميين وهم الرجال، مع الجمال لمن يعرفون حقائق الجمال، وفقدها نقص، وهؤلاء الحمقى حلاق اللحى مالوا إلى صفة الأنوثة واختاروها على صفة الرجال [كذا]، وربما لو يمكن أن آلة الرجل تزال ويحدث آلة امرأة ربما أن كثيراً يحب ذلك لفقد معنوية الرجولة، فإنه إنما يتبرم منها وصار يحلقها لأن فيه مشابهة النساء والمراد أن المستعملين استعمال النساء عند أهل الفجور، فكيف يرضى إنسان أن يزيل صفة الرجولة)) اهـ.
وقال رحمه الله: ((يبتلى كثير من الناس أَن يتحلى عند زوجته بحلق لحيته فاستعمل ما لا يجوز لإِرضائهن. و ((هُنَّ عَوَان عِندَكُمْ)). لكن عكس هؤلاء الإِناث الذين هم أَعداء الرجولة والخلقة، فإِنه ود أَن يكون بشكل أُمه لا بشكل أَبيه.
من حجة بعضهم: أَنه أَحظى له عند امرأَته. فهذا ليس برجل فضلا عن مخالفته السنة الصحيحة الصريحة، فإِن حلقها من مشابهة المجوس، وكذلك اليهود والنصارى، وفي الحديث ((مَن تَشَبَّهَ بقَوْم فَهُوَ مِنهُمْ)) وظاهره التحريم)) اهـ.
وقال العلامة المفسر محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله في ((أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن)): ((... هارون كان موفراً شعر لحيته بدليل قوله لأخيه: {لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي} لأنه لو كان حالقاً لما أراد أخوه الأخذ بلحيته، تبيّن لك من ذلك بإيضاح: أن إعفاء اللحية من السمت الذي أمرنا به في القرآن العظيم، وأنه كان سمت الرسل الكرام صلوات الله وسلامه عليهم. والعجب من الذين مسخت ضمائرهم، واضمحل ذوقهم، حتى صاروا يفرون من صفات الذكورية، وشرف الرجولة، إلى خنوثة الأنوثة، ويمثلون بوجوههم بحلق أذقانهم، ويتشبهون بالنساء حيث يحاولون القضاء على أعظم الفوارق الحسية بين الذكر والأنثى وهو اللحية. وقد كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، وهو أجمل الخلق وأحسنهم صورة. والرجال الذين أخذوا كنوز كسرى وقيصر، ودانت لهم مشارق الأرض ومغاربها: ليس فيهم حالق. نرجو الله أن يرينا وإخواننا المؤمنين الحق حقاً، ويرزقنا اتباعه، والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه)) اهـ.
وقال رحمه الله كما في ((العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير)): ((الرجل المعفي ذقنه المتسم بسمة الأنبياء هو الرجل العاقل الآخذ بالسمت الكريم؛ لأن هذه اللحية هي أعظم ما يتميز به الذكر عن الأنثى، فحلقها والفرار منها فرار من كرم الرجولة وشرف الذكورة إلى أنوثة الخنوثة، يريد أن يتشبه بالأنثى!! وهذا شرف وكرم وجمال في وجهه، وميزة لفحولته وذكورته عن خنوثة الأنثى)) اهـ.
وقال العلامة حمود بن عبد الله بن حمود التويجري رحمه الله في ((الرد على من أجاز حلق اللحية)): ((وأيضا فإن الذي يحلق لحيته قد تشبه بالنساء في نعومة الوجه وعدم الشعر فيه والتشبه بالنساء كبيرة من الكبائر وارتكاب الكبيرة فسق)) اهـ.
وقال رحمه الله في ((تحفة الإخوان بما جاء في الموالاة والمعاداة والحب والبغض والهجران)): ((والمخنث هو المؤنث الذي يتشبه بالنساء. ومن هذا الباب حلق اللحى فمن حلق لحيته فهو من المخنثين لأنه قد رغب عن مشابهة الرجال وآثر مشابهة النساء في نعومة الخدود وعدم الشعر في الوجه، وفاعل ذلك لا ينبغي السلام عليه لمجاهرته بالمعصية.)) اهـ.
وقال رحمه الله في ((القول المحرر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)): ((وأكثر من ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بلدان التي يحلق علماؤها لحاهم ويتشبهون بالنسوان والمردان والمجوس وطوائف الإفرنج وأضرابهم)) اهـ.
وقال الإمام ابن باز رحمه الله كما في ((مجموع فتاواه)): ((أما قول بعض الوعاظ : أن حالق لحيته مخنث، فهذا كلام قاله بعض العلماء المتقدمين ومعناه المتشبه بالنساء; لأن التخنث هو : التشبه بالنساء، وليس معناه أنه لوطي كما يظنه بعض العامة اليوم، والذي ينبغي للواعظ وغيره أن يتجنب هذه العبارة لأنها موهمة فإن ذكرها فالواجب بيان معناها حتى يتضح للسامعين مراده، وحتى لا يقع بينه وبينهم ما لا تحمد عقباه، ولأن المقصود من الوعظ والتذكير هو إرشاد المستمعين وتوجيههم إلى الخير وليس المقصود تنفيرهم من الحق وإثارة غضبهم)) اهـ.
وقال العلامة الألباني رحمه الله في ((آداب الزفاف)): ((ولا يخفى أن في حلق الرجل لحيته - التي ميزه الله بها على المرأة - أكبر تشبه بها فلعل فيما أوردنا من الأدلة ما يقنع المبتلين بهذه المخالفة عافانا الله وإياهم من كل ما لا يحبه ولا يرضاه)) اهـ.
وقال العلامة الألباني رحمه الله في ((حجة النبي صلى الله عليه وآله وسلم)): ((وهذه المعصية من أكثر المعاصي شيوعا بين المسلمين في هذا العصر بسبب استيلاء الكفار على أكثر بلادهم ونقلهم هذه المعصية إليها وتقليد المسلمين لهم فيها مع نهيه صلى الله عليه وسلم إياهم عن ذلك صراحة في قوله عليه الصلاة والسلام : ((خالفوا المشركين أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى)) رواه الشيخان وفي حديث آخر : ((وخالفوا أهل الكتاب)).
وفي هذه القبيحة عدة مخالفات :
الأولى : مخالفة أمره صلى الله عليه وسلم الصريح بالإعفاء.
الثانية : التشبه بالكفار.
الثالثة : تغيير خلق الله الذي فيه طاعة الشيطان في قوله كما حكى الله تعالى ذلك عنه : {و ءلامرنهم فليغيرن خلق الله}.
الرابعة : التشبه بالنساء وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من فعل ذلك)) اهـ.
وقال العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله في ((الملخص الفقهي)): ((قص الشارب وإحفاؤه: وهو المبالغة في قصة؛ لما في ذلك من التجميل والنظافة ومخالفة الكفار.
وقد وردت الأحاديث في الحث على قصه وإحفائه وإعفاء اللحية وإرسالها وإكرامها؛ لما في بقاء اللحية من الجمال ومظهر الرجولة، وقد عكس كثير من الناس الأمر؛ فصاروا يوفرون شواربهم ويحلقون لحاهم أو يقصونها أو يحاصرونها في نطاق ضيق؛ إمعانا في المخالفة للهدي النبوي، وتقليدًا لأعداء الله ورسوله، ونزولاً عن سمات الرجولة والشهامة إلى سمات النساء والسفلة، حتى صدق عليهم قول الشاعر:
يُقضَى على المَرءِ في أيّامِ مِحنَتِه *** حتى يَرَى حَسنا ما لَيس بالحَسنِ
وقول الآخر:
ولا عَجَبٌ أنَّ النساءَ تَرَجَّلت *** ولكِنَّ تَأنيثَ الرِّجالِ عَجيبُ)) اهـ.
وقال حفظه الله في ((الملخص الفقهي)): ((ومن هنا نعلم ما للحية في الإسلام من احترام وقيمة، حيث أوجب في إتلافها دية كاملة، وذلك لعظيم منفعتها وجمالها ووقارها، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتوفيرها وإكرامها، ونهى عن حلقها وقصها والتعدي عليها؛ فتبّا لقوم حاربوها واعتدوا عليها بحلقها وإزالتها من وجوههم تشبها بالنساء وتشبها بالكفار والمنافقين وتحولاً من الرجولة والشهامة إلى الميوعة ... وهكذا.
يُقضى على المرء في أيام محنته *** حتى يرى حسنا ما ليس بالحسن
فيجب على هؤلاء أن يراجعوا رشدهم، ويحكموا عقولهم، ويطيعوا رسوله صلى الله عليه وسلم ويوفروا لحاهم التي خلقها الله جمالاً لهم وعلامة على رجولتهم)) اهـ.
هذا ما تم جمعه، والله أعلم، وبالله التوفيق، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
كتبه
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار
طرابلس الغرب: يوم السبت 28 المحرم سنة 1438 هـ
الموافق لـ: 29 أكتوبر سنة 2016 م
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03Nov2016, 10:46
أبو عبدالرحمن عبدالمنعم الغرياني أبو عبدالرحمن عبدالمنعم الغرياني غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 300
افتراضي

كتبتُ في شعبان 1433هـ:
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.
وبعد:
(يحرم حلق اللحية، ولا يفعله إلا المخنثون من الرجال).
هذه الكلمة تنسب لحافظ المغرب ابن عبدالبر _رحمه الله_ وقد نقلها كثير من أهل العلم ممن ألف في مسألة اللحية.
فبعضهم _رحمهم الله_ يقول قال ابن عبدالبر دون أن يعزو إلى مؤلف وبعضهم قال قال ابن عبد البر في "التمهيد" دون عزو إلى جزء أو صفحة وبعضهم عزاه إلى "التمهيد" ( 24 / 145 )!.
انظر "فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم" ( 2/ 51 )، و"الدرر السنية في الأجوبة النجدية" ( 15 / 341 )، و"فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء" ( 5 / 135 )، و"الإيضاح والتبيين لما وقع فيه الأكثرون من مشابهة المشركين" [الشاملة] للشيخ حمود التويجري _رحمه الله_، و"اللحية في الكتاب والسنة" ( ص 21، 30 ) الشيخ محمد حسونة _رحمه الله_.
وبعد بحث في مظانه من "التمهيد" الطبعة المغربية، وطبعة دار الكتب العلمية، وطبعة الفاروق المرتبة على الأبواب الفقهية وفيها سقط!، وطبعة المغراوي! فتح البر، وكذلك في الاستذكار طبعة القلعجي، وطبعة دارالكتب العلمية، والكافي في فقه أهل المدينة طبعة دار الكتب العلمية.
وبالبحث في المكتبة الشاملة ومن قبلها المكتبة الألفية لم أجد هذه الكلمة والله أعلم.
فالمرجو من المشايخ الأفاضل أو من كان وقف على هذه الكلمة في كتاب من كتب ابن عبد البر أن يفيدني بها وجزاه الله خيراً.
__________________
(اللهم لا تجعل لصاحب بدعة عندي يداً فيحبه قلبي!)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13Nov2016, 16:17
ابوعواد حسن احمد السبهاوي ابوعواد حسن احمد السبهاوي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: سـ{لـيبيـا}ـبها
المشاركات: 210
افتراضي إضافة

قال الشيخ محمد عمر فلاتة رحمه الله

سؤال

هل ترك اللحية واجب أم سنة أم فرض ؟
الجواب

أنـا أحبك في الله

أحبك الله لحبك فيه والمرء مع من أحب ونحن نحب سيد الخلق
اسأل هل ترك اللحية واجب ، أم سنة ، أم فرض ؟
يعني يبغى يزعركم عليـا ,
هل ترك اللحية واجب ، أم سنة ، أم فرض ؟
الجـواب :

والله فرض ، والله فرض ، والله فرض .
ومن حلقها عالمآ بأنها فرض وأنها سنة سيد الخلق ؟
الله سيحاسبه يوم القيامة ؛ لأن النبيّ صلى الله عليه وسلم له لحية تملأ صدره ؛ ولأن رجلين بعث بهما كسرى أتيا إلى المدينة ليأخذَ النبيّ فلما دخل عليه فإذا بهما قد حلقا لحيتيهما وأعفيا شاربيهما
قال لهما النبيّ : ويحكما من أمركما بهذا

هذه مـجوسيـة !!
اللحية تذهب ويبقى الشارب ؛ حتى ما يستطيع يشرب

مـن أمركما بهذا ؟
قال : ربنا أمرنا بهذا كسرى
قال النبيّ : إسـمعـوا
أما ربي فقد أمرني بأن أعفي لحيتي وأخذ شاربي وهو ديني وهو ديني
لـكن ماذا نصنع ؟ بُـلينا إن ترك لحيته اليوم في بعض البلاد الإسلامية
يسجن ، يضرب ، ينتهك عِرضه ، هذا متطرف ، هذا خبيث ، هذا يريد أن يعمل
فإذا كنت تركتها لله تبارك وتعالى ولا تخشى
الله سيدفع عنك إن خشيت إفعل ما قال أبو أيوب : فكنا ننحرف ونستغفر الله


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن وآلاه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22Nov2016, 09:58
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 909
افتراضي

بارك الله فيك أخي حسن على الفائدة
وأشكر أخي عبد المنعم هو كما ذكرت بارك الله فيك وزدك علما وتوفيقا جزاك الله خيرا على هذا التنبيه
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:19.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w