Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 26Nov2014, 10:40
ابوعواد حسن احمد السبهاوي ابوعواد حسن احمد السبهاوي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: سـ{لـيبيـا}ـبها
المشاركات: 210
افتراضي (تفريغ)كلام العلامة عبيد الجابري في محمد الإمام هداه الله"على الحاكم أن يستتيبه و إلا ضربت عنقه

تفريغ كلام العلامة عبيد الجابري في محمد الإمام هداه الله "على الحاكم أن يستتيبه و إلا ضربت عنقه .
الـسؤال:-
يقول: قالَ أحدُهُم إن بُعِثَ نبيّ وقالَ لنا قاتلوا مجموعة من المُسلمين سَنُقاتِل ولن نتراجع عن ذلك، أما كما سمِعت من جاء وأقامَ لهُ جَبهة وقام يُجرجرُ المُسلمين إلى القِتال أو أَسسَ لهُ حِزبًا وجرجرَ المُسلمينَ إلى القِتال وووإلخ، هذه الطُرُق لا نقبلها ولا تُقبلَ عند الله، بل هي من الفِتَن العِظام والإنحراف الكبير، فما تعليق فضيلَتِكُم على هذه المقولة؟


الإجابة:
" كذّاب، وما إخالهُ إلا جسرٌ للرافِضَة ولو شئتُ لسَميتُ ذلكم، جسرُ البِدع، بل ومدخلٌ للكُفُر وقد رَددنا عَليه في ردّ منشور، وهذه المقولة:

أولًا تَضليل الصحابة ومن بعدهم ممن قاتلوا الخوارِج وجاهدوا الكُفار وفتحوا بلادَهُم، وممن وقع تحت طائِلة هذه المَقولة الظالِمة الملعونة الفاجِرة أبوبكر الصديق- رضي الله عنه- قاتَلَ المُرتدين، وفتَحَ ما يسّرَ اللهُ لهُ من فتوح جاهَد، ثُمَّ عُمر-رضيَّ اللهُ عنه- فهو الذي دوّخَ الفُرس وأخشى أن يكون لهُ أخوال من الفُرس، أخشى ولو من بعيد، ثُمَّ عُثمان وهكذا، فهُم على هذه المقولة ضآلونَ مُضلِون، ثُمَّ من اعتقد ذلك كَفَر لأنهُ يُضللُ سادة الناس في هذه الأُمة بعد رسول الله -صلى اللهُ عليهِ وسلم-.

وثانيًا هذه المقولة الفاجرة الجائرة الظالِمة ولا تصدُر إلا من خبيث، خبيث المُعتَقَد فاسِد ولو انتسب إلى العلِم ولو تتلمَذَ على شيخ فاضِل نعم تُشبه قولة الرافِضة، فالرافضة عليهم لعائن الله لا يرون القتال حتى يخرج المهدي المُنتظَر في السرداب، سرداب يقولون لعلّ الفأر لا يدخُل منه فكيف رجُل! ما شاء الله على هذا الإمام، هذا شيطان، شيطانُهُم هذا وليس من الأئمة، صاحِب السرداب إمام من أئمة المُسلمين لا يفعلُ هذا، نعم.

ثالِثًا أجمَعَ المسلمون على قِتال الروافِض والخوارِج إذا فارقوا الجماعة نقلَ هذا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، نعم.

الأمر الرابِع هذا يُسوِغُ الآن للرافِضة ويُقوي قولهُ هذا شُبهتهم.

الأمرُ الخامِس هذا يطعنُ في أهلِ الغَيرة والحَميّة والشجاعة ورفع راية الجهاد ضد الحوَثة الفجرة الكفرة في كتاف وغيرها من اليَمَن- نسأل الله العافية والسلامة- نعم، {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُور} [الحج 46] هذا قلبهُ أعمى، نعم، فيجِبُ على حاكمهِ أن يستتيبه فإن تاب وإلا ضُربت عُنقه أقل أمر أنهُ فاسِق، أهلُ الغيرة على دين الله، وأهلُ الحميّة لدين الله تكاتفوا حتى قهرَ اللهُ على أيديهِم الحَوَثَة، نعم، الحَوَثَة تَعدّوا على كِتاف وغيرها، وأفتى -ولله الحمد- معنا من أفتى من أهل العلِم بجوازِ قتالِهِم، نعم، فهذا يطعَنُ في إخوانه الفُضلاء الأخيار، من رجال الشهامة والشجاعة والحميّة الذينَ انبّروا للرافضة الكُفار الملاعين فقهروهم ولله الحمد، نعم.

غيرَ أنَّ الحجوري الضآل المُضِل المخذول خَذَلَ المُجاهدين وذلكَ أنهُ أَمرَهُم - أعني أتباعهُ من الجُهّال - أن يصدّوا عن المركز خلوكم هكذا مع المركز، والمركز فيهِ رجل يقرأَ في كتاب الطهارة أظن من بلوغ المرام أو غيرهِ وليس حولهُ أحد انظروا ! هذا الظاهر أنهُ، بل أتيقَن أنهُ مدسوسٌ آخَر على أهل السُنة وعلى دعوة الشيخ مُقبِل -رحمهُ الله- نعم."
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 13:11.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w