Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 18Aug2015, 19:00
أم عبد الصمد السلفية أم عبد الصمد السلفية غير متواجد حالياً
مشرفـة - أعانها الله -
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 282
افتراضي دخلنا الأشهر الحُرُم المتوالية.. فلما سميت الأشهر الحرم الأربعة ( حرماً )


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

دخلنا الأشهر الحُرُم المتوالية (ذو القعدة وذو الحجة والمُحرَّم) قَالَ اللهُ في حقِّها :
فلا تظْلِمُوا فيهِنَّ أنْفُسَكُم قال ابن عباس رضي الله عنه : فلا تظلموا فيهنَّ أنفسكم
في كُلِّهِنَّ، ثم اختصَّ من ذلك أربعةَ أشهُرٍ فجعلهُنَّ حرامًا، وعظَّم حُرُماتِهِنَّ، وجعل الذَّنْبَ
فيهِنَّ أعظَم، والعمَلَ الصَّالحَ والأجْرَ أَعْظَم".

[تفسير القرآن العظيم /]
•••••••••••••••••••••
قال ابن رجب رحمه الله : "يا مَنْ لا يُقلِعُ عن ارتكاب الحرام لا في شهرِ حلالٍ ولا في شهرِ
حرام؛ يا مَنْ هو في الطَّاعات إلى وراء، وفي المعاصي إلى قدَّام،يا مَنْ هو في كُلِّ يومٍ من عُمُرِه شرٌّ ممَّا كان قبله من الأيَّام، متى تستفيقُ من هذا المنام؟! متى تتوبُ من هذه
الأَجْرام؟! يا مَنْ أنذرَهُ الشَّيْب بالموت وهو مُقيم على الآثام، أَما كفاكَ واعظُ الشَّيبِ مع
واعظِ القرآن والإسلام؟ الموتُ خيرٌ لك من الحياة على هذه الحال، والسَّلامُ".

[لطائف المعارف":].

.............................

لم سميت الأشهر الأربعة ( حرماً ) ؟
لابن رجب الحنبلي / لطائف المعارف
===============
قيل : لعظم حرمتها و حرمة الذنب فيها ، قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : اختص الله أربعة أشهر جعلهن حرماً ، و عظم حرماتهن ، و جعل الذنب فيهن أعظم ، و جعل العمل الصالح و الأجر أعظم . قال كعب : اختار الله الزمان فأحبه إلى الله الأشهر الحرم .و قد روي مرفوعاً و لا يصح رفعه ، و قد قيل : في قوله تعالى : فلا تظلموا فيهن أنفسكم أن المراد ، في الأشهر الحرم . و قيل : بل في جميع شهور السنة . و قيل : إنما سميت حرماً لتحريم القتال فيها ، و كان ذلك معروفاً في الجاهلية . و قيل : إنه كان من عهد إبراهيم عليه السلام . و قيل : إن سبب تحريم هذه الأشهر الأربعة بين العرب لأجل التمكن من الحج و العمرة فحرم شهر ذي الحجة لوقوع الحج فيه ، و حرم معه شهر ذي القعدة للسير فيه إلى الحج ، و شهر المحرم للرجوع فيه من الحج حتى يأمن الحاج على نفسه من حين يخرج من بيته إلى أن يرجع إليه . و حرم شهر رجب للإعتمار فيه في وسط السنة فيعتمر فيه من كان قريباً من مكة ، و قد شرع الله في أول الإسلام تحريم القتال في الشهر الحرام ، قال تعالى : لا تحلوا شعائر الله و لا الشهر الحرام ، و قال تعالى : يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير و صد عن سبيل الله و كفر به و المسجد الحرام و إخراج أهله منه أكبر عند الله و الفتنة أكبر من القتل ، و خرج ابن أبي حاتم بإسناده عن جندب بن عبد الله : إن النبي صلى الله عليه و سلم بعث رهطاً و بعث عليهم عبد الله بن جحش فلقوا ابن الحضرمي فقتلوه و لم يدروا أن ذلك من رجب أو من جمادى فقال المشركون للمسلمين : قتلتم في الشهر الحرام فأنزل الله عز و جل : يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير ...الآية ، و روى السدي عن أبي مالك و عن أبي صالح عن ابن عباس ، و عن مرة عن ابن مسعود في هذه الآية فذكروا هذه القصة مبسوطة ، و قالوا فيها : فقال المشركون : يزعم محمد أنه يتبع طاعة الله و هو أول من استحل الشهر الحرام ؟ فقال المسلمون : إنما قتلناه في جمادى . و قيل في أول رجب و آخر ليلة من جمادى و أغمد المسلمون سيوفهم حين دخل شهر رجب ، و أنزل الله تعالى تعييراً لأهل مكة : يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير . لا يحل و ما صنعتم أنتم يا معشر المشركين أكبر من القتل في الشهر الحرام حين كفرتم بالله و صددتم عن محمد و أصحابه ، و إخراج أهل المسجد الحرام حين أخرجوا منه محمداً أكبر من القتل عند الله . و قد روي عن ابن عباس هذا المعنى من رواية العوفي عنه ، و من رواية أبي سعد البقال عن عكرمة عنه ، و من رواية الكلبي عن أبي صالح عنه ، و ذكر ابن اسحاق أن ذلك كان في آخر يوم من رجب و أنهم خافوا إن أخروا القتال أن يسبقهم المشركون فيدخلوا الحرم فيأمنوا و إنهم لما قدموا على النبي صلى الله عليه و سلم قال لهم : ما أمرتكم في الشهر الحرم و لم يأخذ من غنيمتهم شيئاً ، و قالت قريش : قد استحل محمد و أصحابه الشهر الحرام فقال من بمكة من المسلمين : إنما قتلوهم في شعبان فلما أكثر الناس في ذلك قوله تعالى : يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه ... الآية . و روي نحو هذا السياق عن عروة و الزهري و غيرهما . و قيل بأنها كانت أول غنيمة غنمها المسلمون ، و قال عبد الله بن جحش في ذلك و قيل : إنها لأبي بكر الصديق رضي الله عنه. اهــ

•••••••••••••••••••••
__________________
حسبي الله ونعم الوكيل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19Aug2015, 01:54
أم مرام بنت المهاجر أم مرام بنت المهاجر غير متواجد حالياً
مشرفـة - أعانها الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: غدا تحت التراب
المشاركات: 729
افتراضي

كلام يُكتب بماء العيون ، أحسن الله إليك أختي ... ونفع بك و بمشاركاتك القيمة .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19Aug2015, 23:28
الخالة أم عبد الرحمن الخالة أم عبد الرحمن غير متواجد حالياً
.:: حفظها الله ورعاها ::.
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: غرب الجزائر
المشاركات: 1,891
افتراضي

بارك الله فيك
__________________
قال الإمام اللالكائي رحمه الله : ( فهذا دين أُخذ أوله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مشافهة ، لم يشبه لبس و لا شبهة ، ثم نقلها العدول عن العدول من غير تحامل و لا ميل ، ثم الكافة عن الكافة ، و الصافة عن الصافة ، و الجماعة عن الجماعة ، أخذ كف بكف ، و تمسك خلف بسلف ، كالحروف يتلو بعضها بعضاً ، و يتسق اخراها على أولاها ، رصفاً ونظماً )
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 19:37.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w