Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 10Sep2017, 00:41
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 651
افتراضي الوقوف على خطأ من جلس على الكراسي وباعد بين الصفوف

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وسلَّم وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد:
فقد ظهر في هذا الزمن بعض المخالفات من الإخوة المصلين على الكراسي في المساجد.
ومن هذه المخالفات وضع الكراسي في جانب بعيد عن الصفوف المتقدمة أو في خلف المسجد وتباعد الصفوف عنها، وفي هذا محذورين:
المحذور الأول: ترك سنة إتمام الصف المقدم ثم الذي يليه.
المحذور الثاني: التباعد بين الصفوف المتقدمة وصف الكراسي.
وبيان هذين المحذورين فيما يلي:
الأول: ترك سنة إتمام الصف المقدم ثم الذي يليه.
عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أتموا الصف المقدم، ثم الذي يليه، فما كان من نقص فليكن في الصف المؤخر)).
أخرجه أحمد وأبو داود وصححه الإمام الألباني.
قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله في ((مجموع فتاواه ورسائله)): ((الأولى أن تتوالى الصفوف يكمل الأول فالأول لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك. فعن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أتموا الصف المقدم، ثم الذي يليه، فما كان من نقص فليكن في الصف المؤخر)). لكن لو لم يفعلوا وصف أناس خلف الصف بعيداً فالصلاة صحيحة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا صلاة لمنفرد خلف الصف)). وهذا ليس فيه انفراد، لكنه لا شك انه مخالف للسنة؛ لأن السنة أن يكمل الأول فالأول)) اهـ.
ومن جلس مؤخرة المسجد وقع في شر الصفوف، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها)). أخرجه مسلم.
كما يخشي على من جلس في مؤخرة المسجد أن يقع في هذا الوعيد؛ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في أصحابه تأخرا فقال لهم: ((تقدموا فأتموا بي، وليأتم بكم من بعدكم، لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله)). أخرجه مسلم.
الثاني: التباعد بين الصفوف المتقدمة وصف الكراسي.
عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((رصوا صفوفكم وقاربوا بينها ...)).
أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي وابن حبان وصححه الإمام الألباني.
قال العلامة الطحاوي رحمه الله في ((شرح معاني الآثار)): ((من سنة الصلاة مع الإمام اتصال الصفوف وسد الفرج هكذا ينبغي للمصلى خلف الإمام أن يفعل، فإن قصر عن ذلك فقد أساء وصلاته تجزئه، ولكنها ليست بالصلاة المتكاملة في فرائضها وسننها)) اهـ.
وقال العلامة أبو الحسن عبيد الله المباركفوري رحمه الله في ((مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح)): ((وقاربوا بينها؛ أي: بين الصفوف بحيث لا يسع بين صفين صف آخر فيصير تقارب أشباحكم سيما لتعاضد أرواحكم)) اهـ.
وقال العلامة عبد المحسن العباد حفظه الله في ((شرح سنن أبي داود)): ((قوله: (وقاربوا بينها) يعني: قاربوا بين الصفوف بحيث لا يكون هناك صف بعيد عن صف، ولا تكون هناك فجوة كبيرة بين الصف والصف)) اهـ.
خلاصة الكلام:
بان مما سبق أن وضع الكراسي في خلف المسجد أو في زاوية من المسجد بعيدة عن الصفوف المتقدمة، هذا يوقع في مخالفة السنة، ويوقع من يصلي عليها في المحذور.
كما أن المسئولين على المساجد لهم التبعية في هذه المخالفة بوضعهم تلك الكراسي بعيدة عن الصف المتقدم، وعلى الإمام تسوية الصفوف وأن يقارب بينها.
وأختم بكلام للعلامة ابن عثيمين رحمه الله في ((الضياء اللامع من الخطب الجوامع)) في بيان أن المسؤولية تقع أيضا على المأمومين، قال: ((ومن مسؤوليات المأموم المحافظة على تسوية الصفوف، وأن يحذر من العقوبة على من لم يسوها، وأن يحافظ على المراصة فيها، وسد خللها، والمقاربة بينها، ووصلها بتكميل الأول فالأول)) اهـ.
هذا والله أعلم وبالله التوفيق وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
كتبه
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار
طرابلس الغرب: يوم الخميس 16 ذي الحجة سنة 1438 هـ
الموافق لـ: 7 سبتمبر سنة 2017 ف
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:20.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w