Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 23Nov2012, 10:11
أبوالمقدادعبدالمعطي الغرياني أبوالمقدادعبدالمعطي الغرياني غير متواجد حالياً
معروف لدى الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: ليبيا _غريان
المشاركات: 177
Post إعلام البرية بأن مقالة كل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك مقالةٌ حقة سلفية وليست بمقالة جهمية


قال الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى يحيون بكتاب الله الموتى ويبصرون بنور الله أهل العمى فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه وكم من ضال تائه قد هدوه فما أحسن أثرهم على الناس وأقبح أثر الناس عليهم ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة وأطلقوا عقال الفتنة فهم مختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب مجمعون على مفارقة الكتاب يقولون على الله وفي الله وفي كتاب الله بغير علم يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهال الناس بما يشبهون عليهم فنعوذ بالله من فتن المضلين.


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : كُلُّ قَوْلٍ يَنْفَرِدُ بِهِ الْمُتَأَخِّرُ عَنْ الْمُتَقَدِّمِينَ , وَلَمْ يَسْبِقْهُ إلَيْهِ أَحَدٌ مِنْهُمْ , فَإِنَّهُ يَكُونُ خَطَأً , وكَمَا قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ : إيَّاكَ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي مَسْأَلَةٍ لَيْسَ لَك فِيهَا إمَام.اه

فما بالك بقائل خالف المتقدمين والمتأخرين في هذا القول بل أتى بالعجب العجاب الذي لم يقله أحد قبله.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (11/490) :" يأخذ المسلمون جميع دينهم من الاعتقادات والعبادات وغير ذلك من كتاب الله وسنة رسوله وما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها وليس ذلك مخالفا للعقل الصريح فان ما خالف العقل الصريح فهو باطل وليس في الكتاب والسنة والإجماع باطل ولكن فيه الفاظ قد لا يفهمها بعض الناس أو يفهمون منها معنى باطلا فالآفة منهم لا من الكتاب والسنة "


إذاً فالآفة في عقولهم الفاسدة لا في النصوص الشرعية

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::


إعلام البرية بأن مقالة كل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك مقالةٌ حقة سلفية وليست بمقالة جهمية


:::::::::::::::::::::

بسم الله الرحمن الرحيم وعليه أتوكل وبه أستعين


::::::::::::::::::::::


..: قال العلامة صالح الفوزان في شرحه على لمعة الإعتقاد :..


وكلُّ ما تُخِيِّلَ في الذِّهْنِ أوْ خَطَرَ بالبَالِ, فإنَّ اللهَ تعالى بخلافِه.اه


..: الشرح :..
الله جل وعلا ,لا يُتصور في الذهن ولا في التفكير; لأنه هو أعظم من كل شيء ,فلا يجوز لأحد أن يتخيل ذاته سبحانه أو صفاته , قال تعالى : ( يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولايحيطون به علماً )
(طه :110)
لا يحيطون بالله - جل وعلا – علماً , فلا يعلم ذاته سبحانه وتعالى وأسماءه وصفاته إلا هو سبحانه. فهو يحيط بالمخلوقين والمخلوقون لا يحيطون به ( يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون به علماً )
الله لا يُحاط به ولا يُتخيل ولا يُتصور سبحانه وتعالى , لأنه أعظم من كل شيء. فكل ماخطر ببالك أو دار في خيالك في حق الله - جل وعلا - وعن ذاته فإن الله بخلاف ذلك لا تحيط به الأفكار والتخيلات.اه

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::

1:.مقروء
2:.صوتي



..: العلامة الشيخ زيد بن هادي المدخلي في شرحه على اللمعة :.


..: قال وكل ما تخيل الذهن أو خطر بالبال فإن الله بخلافه.اه :..

..: الشرح :..
نعم لأن الله لا يشبهه شيء من مخلوقاته ولا يجوز لأحد أن يتصوره على
صورة كذا أو يتصور صفاته على صفة كذا وكذا لأن الله عز وجل
(ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::


قد سألت الشيخ العلامة ربيعاً حفظه الله عن قول عبد الرحمن القاضي, كل ماخطر ببالك فالله بخلاف ذلك..وأنها قاعدةٌ جهمية.

وكان هذا السؤال في :

السادس من شهر شوال سنة 1433
,, في منزل الشيخ ربيع حفظه الله ,,
.................................................. ................

السؤال :...يقول : هذا أحد طلبة العلم نقل كلام للعلامة المقدسي في اللمعة : كل ماخطر ببالك فالله بخلاف ذلك , وقال هذه مقالة جهمية,هل هذا القول صحيح , مع العلم أنه لم يعزو المقالة للعلامة المقدسي؟؟


الجواب :.. لا , (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير), و ( هل تعلم له سمياً ) ( قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد )


فالله ليس
....... (1)شيء سبحانه وتعالى.

والمقالة حقيقةً مقولة حقة وليست مقالةً جهمية.


(1)..كلمة غير واضحة ..وأظن أنها ليس كمثله شيء.


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::


..: العلامة صالح بن سعد السحيمي حفظه الله
:.

فهذا وما أشبهه مما صح سنده وعُدِلت رواته نؤمن به ولانرده ولا نجحده ولا نتأوله بتأويل يخالف ظاهره ولا نشبهه بصفات المخلوقين ولا بسمات المحدثين ونعلم أن الله سبحانه وتعالى لا شبيه لهولا نظير (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)‏ الشورى .11. وكل ما تخيل في الذهن أو خطر بالبال فإن الله تعالى بخلافه‏.اه

..:
الشرح :..هنا بعد أن ذكر هذه الصفات في الكتاب والسنة أو مجموعة من الصفات في الكتاب والسنة بين أن هذه الأمور يجب الإيمان بها على مراد الله مع اعتقاد حقائقها والإيمان بمعانيها والتسليم لأمر الله الذي ثبت بها وعدم التردد في ذلك كما يجب الإيمان بمعانيها وتفويض العلم بكيفيتها إلى الله سبحانه وتعالى ولانرد شيئا منها مما ثبت في القرآن أو صح سنده من السنة لا نرد ذلك بسبب ما قد يخطر بعقولنا من تصورات خاطئة ومن فهم خاطئ ومن فهم بعيد عن فهم هدي سلف الأمة والصحابة رضوان الله عليهم كانوا يخاطبون بهذه الصفات ولم يتردد أحد منهم في التسليم لما جاء في الكتاب والسنة من غير مناقشة ومن غير رد ومن غير تأويل ومن غير تشبيه ومن غير تكييف ومن غير تمثيل ومن غير تعطيل ومن غير تأويل واضعين دائما نصب أعينهم في الإثبات (وهو السميع البصير) وفي النفي (ليس كمثله شيء) ,فيسلمون لذلك كله ولا يتخيلون أية مشابهة لصفات المخلوقين وكل مايدور في البال أو يتخيله الخيال أو يقع في ذهن أحد من البشر من أمثال فالله تبارك وتعالى فوق ذلك لذلك لا يحيط بكنهه الواصفون ولا يكيفه المكيفون فمع التسليم بتلك الصفات فإنا نقطع أنها لا تشبه شيئا من صفات المخلوقات ذلك أن ذاته لا تشبه الذوات كما قدمنا كذلك صفاته لا تشبه الصفات والذي أوقع المؤولة في التأويل أنهم شبهوا أولا ثم عطلوا ثانيا ثم أولوا ثالثا ثم شبهوا الله بالمعدومات في نهاية المطاف.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::


العلامة صالح السحيمي..مقروء




::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

...:قال الشيخ صالح ال الشيخ في شرحه على اللمعة,الشريط الأول:...

...:عند1س:::::28د:::::30ث:...


::::::::::::::::::::::::::::::::::::


فهذا وما أشْبَهَهُ مِمّا صَحَّ سَنَدُهُ، وعُدِّلَت رُوَّاتُه، نُؤْمِنُ بِهِ، ولا نَرُدُّهُ، ولا نَجْحَدُهُ، ولا نَتَأَوَّلُهُ بِتَأْوِيلٍ يُخالِفُ ظاهِرَه، ولا نُشَبِّهُهُ بصفاتِ المخلوقين، ولا بِسِماتِ المُحْدِثِينَ، ونعلَمْ أنَّ اللهَ سبحانَه وتعالى لا شبيهَ لَهُ، ولا نظيرَ}لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ{[الشورى:11]، وكلُّ ما تُخِيِّلَ في الذِّهْنِ أوْ خَطَرَ بالبَالِ, فإنَّ اللهَ تعالى بخلافِه.اه

..: الشرح :.. قال المؤلف رحمه الله كلمة عظيمة مهمة قال (وما خطر ببالك فإن الله جل وعلا بخلافه) إذا خطر في بال المرء أن الله جل وعلا في اتصافه بالصفة يكون على النحو الذي خطر بباله، أو تخيل صورة، فليجزم بأن الله جل وعلا بخلاف ما تخيل، وذلك لأن المرء لا يمكن أن يتخيل شيئا أو يتصور شيئا إلا إذا كان:


.قد رآه.الثاني: أن يكون قد رأى مثله.الثالث: أنه قد رأى جنسه.الرابع: أنه وُصف له وصف كيفية.وهذه الأربع لا تنطبق على صفات الله جل وعلا، فإن الله جل وعلا لم يُر حتى تتخيله القلوب بالتصوير، ولم يُر جنسه، وكذلك لم يوصف وصف كيفية، فلهذا كل ما خطر بعقلك أو تصوره قلبُك فلتجزم بأنه الله جل وعلا بخلاف ذلك، فهذه قاعدة عظيمة، والشيطان وإبليس يأتي للمؤمن فيجعله يتصور، ويُصَوِّر له ربه جل وعلا على نحو من الصور، وهذا لأجل أن يُشغل العبد عن تنزيه الله جل وعلا، وعن إثبات الصفات لله جل وعلا على ما يجب له سبحانه وتعالى، وليدخله في نوع من الضلالات من التجسيم و التشبيه والتمثيل ونحو ذلك.فذكر المؤلف القاعدة العظيمة في هذا؛ وهو أنّه ما خطر ببالك أو تصوره بقلبك فاعلم بأن الله جل وعلا بخلافه.

:::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::::::::::::

:::::::::::::::::::::::::::
:::::::::::::::::::::

قال العلامة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله

في شريط العقيدة الإسلامية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع


عندالدقيقة 48:54..إلى الدقيقة 51:35


..: قال حفظه الله :..
وكذلك الصفات الفعلية, ربنا وصف نفسه بالاستواء في سبع مواضع من كتابه فقال (ثم استوى على العرش) وقال جل وعلا (الرحمن على العرش استوى) وقال سبحانه (ثم استوى على العرش الرحمن ).وهكذا في آيات متعددة كلها في إثبات صفة الإستواء , الإنسان يستوي كما قال الله جل وعلا في سورة المؤمنون (فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك), الإنسان يستوي لكن هل استواء المخلوق كاستواء الله؟ لا. استواء الله على عرشه أثبته الرب جل وعلا لنفسه ومعناه أن تؤمن بأن الله علا على عرشه علواً خاصاً,ولا سبيل إلى إدراك الكيفية,الذين أولوا ونفوا وعطلوا وحرفوا الكلِم عن مواضعه لم يقم في قلوبهم من إثبات الصفات إلا التمثيل إلا التشبيه فلذلك حرفوا وأولوا قالوا مايعقل هل الله جل وعلا في كتابه والنبي صلى الله عليه وسلم في سنته يوصف بما يشبه به خلقاً له , وصفُ الله جل وعلا على صفته سبحانه على مايليق بجلاله وعظمته }(ولهذا قال من قال من السلف){ (كل ما خطر ببالك فالله جل وعلا بخلافه) كل ما خطر ببالك,الإنسان أحياناً تأتيه هكذا[1] تهيؤات ويتصور صورة مثل ..لا ..الصفات معنى الإيمان بتوحيد الأسماء والصفات أن تؤمن بأن لله جل وعلا أسماءً وأن له جل وعلا صفاتٍ كما يليق بجلاله وعظمته وأن هذه الصفات على معناها الظاهر منها لكن لا مماثلة بين صفات الله جل وعلا وبين خلقه فسبحانه وتعالى متصف بالصفات على مايليق بجلاله وعظمته,لهذا من القواعد المتقررة عند أهل العقيدة الإسلامية الصحيحة أن القول في الصفات كالقول في الذات,فكما أنك تؤمن بوجود الله جل وعلا إيماناً مع قطع النظر في الكيفية ,فكذلك الإيمان بالصفات إيمانٌ بوجودها وباتصاف الله بها مع قطع الطمع في الكيفية لا سبيل إلى الكيفية كل ماخطر ببالك فالله جل وعلا بخلافه سبحانه وتعالى..

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :



[1]الكلمة الأصلية من كلام الشيخ سلمه الله :.تجيه كذه

....أقول هؤلاء العلماء جميعا ( بقية السلف ) لم يستنكروا هذه العبارة بل أثنوا عليها ... فتنبه.


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::



__________________
لا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزى إليه

بل يجب قبول ذلك منه بالإتفاق؛ فإن مذهب السلف لا يكون إلا حقاً

مجموع الفتاوى/بن تيمية/47/154

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09Dec2012, 21:16
أبوالمقدادعبدالمعطي الغرياني أبوالمقدادعبدالمعطي الغرياني غير متواجد حالياً
معروف لدى الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: ليبيا _غريان
المشاركات: 177
افتراضي رد: إعلام البرية بأن مقالة كل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك مقالةٌ حقة سلفية وليست بمقالة جهمية

والأن نورد كلام عادل فرج الفيتوري الشهير بعبد الرحمن القاضي
::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::


قال عادل فرج الفيتوري المشهور بعبدالرحمن القاضي:. في شرحه على القيروانية

ثم قال المؤلف رحمه الله:. ولايبلغ كنه صفته الواصفون ,أي كيفية صفاته, أي كيفية صفاته.

وأزيدكم معلومة أننا في العصور المتأخرة نسمع عبارة اسمها ( كل ماخطرفي بالك فالله بخلاف ذلك )

تسمعون هذه العبارة؟ أول مرة تسمعوها؟!! أنا الوحيد الذي سمعتها وإلا كيف !!,جالسين ليل نهار في الإذاعات في كذا .

كل من يتكلم عن الله من الجهمية يقول ( كل ماخطرفي بالك فالله بخلاف ذلك ) ,صح وإلا لا؟ تذكرتموها ؟

الطلاب :. نعم.

القاضي :. نقول هذه عبارة خاطئة وإنما الصحيح نقول (كل ماتوهمه بالك فالله أكمل من ذلك )

العبارة الصحيحة ما هي (كل ماتوهمه بالك فالله أكمل من ذلك ) فالله أكمل من ذلك.

طيب (كل ماتوهمه بالك فالله أكمل من ذلك ) مالفرق بينها وبين ( كل ماخطرفي بالك فالله بخلاف ذلك ) من يعرف؟

الطالب :. إذا خطر ببالك أن الله سميع .

القاضي :. أه , أنت حضرت قبل.

الطالب :.أن الله في كل مكان .

القاضي :. أه.

الطالب :. أن هذه العبارة تشبه عبارة أن الله في كل مكان.

القاضي :. لا ماهو بصحيح. نعم

الطالب :. يخطر بالبال أن الله سميع وقد يخطر ببالك,

القاضي وهذا الذي خطر حق وإلا باطل.

الطالب حقٌ.

القاضي:وإذا قلت فهو بخلاف ذلك فقد نفيت الحق, نفيت الحق .

الطالب نعم .

القاضي الأن بارك الله فيك أنت تسمع النصوص من الكتاب والسنة أن الله سميع بصير.

أجب بارك الله فيك:أنت

الطالب :نعم

القاضي كل ماتوهمه بالك فالله أكمل من ذلك.هل هذه العبارة صحيحة أم خاطئة؟

الطالب صحيحة

القاضي صحيحة !! كيف صحيحة.

الطالب: لأن فيها الكمال لأسماء الله وصفاته

القاضي طيب .كل ماتوهمه بالك فالله بخلاف ذلك , صحيحة؟

الطالب :غير صحيحة.

القاضي غير صحيحة ,لأنك مش منتبه بارك الله فيك .لومنتبه كنت علمت صحيحة وإلا مش صحيحة.

القاضي إذا كل ماخطر ببالك فالله بخلاف ذلك .هذه في الحقيقة قاعدة جهمية لتعطيل الأسماء والصفات لأنه عندما أسمع نصوص الكتاب والسنة فيخطر في بالي يقع محادثة في قلبي بما في الكتاب والسنة من إثبات الأسماء والصفات فهل الله بخلاف ذلك ؟ لا .

لكن التوهم هو الممنوع , التوهم هو الممنوع ,ولذلك كل ماتوهمه بالك فالله أكمل من ذلك (ماقدروا الله حق قدره )صح وإلا لا ؟

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

كلام القاضي ..مقروء

كلام القاضي ..صوتي

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

::::::::::::::::::

::::::

وهذا تفريغ أخر له

قال القاضي ...تجرنا إلى عبارة مشهورة في الناس وهي في الحقيقة بارك الله فيك

إن قيلت بلفظ تكون قاعدة جهمية وإن قيلت بلفظ أخر تكون عبارة سنية فإن قلت كل ماتوهمته في بالك فالله

بخلاف ذلك فهذه قاعدة أو عبارة سنية, وإذا قلت كل ماخطر ببالك فالله بخلاف ذلك فهذه قاعدة جهمية, كل

ماتوهمته في بالك فالله بخلاف ذلك هذا صحيح لأن الله سبحانه لاتدركه الأوهام,لكن كل ماخطر ببالك فالله

بخلاف ذلك وفي بالك أي في نفسك .......وفي قلبك وصدرك يخطر في بالك الحق ويخطر في بالك

الباطل,فإذا خطر في بالك الحق في صفات الله بأن الله لا يشبهه شيء ولا يماثله شيء ولا تكيف صفاته

ولاتكيف أسمائه,كانت العبارة خاطئة لأن خطر ببالك الان الحق,وإذا خطر ببالك التجسيد والتجسيم والتشبيه

ونحوه التمثيل كان هذا باطلاً.

وعندئذٍ عند إطلاقها من غير هذا التفصيل يصبح المعنى بارك الله فيك كل إثبات لهذه الصفات فالله بخلاف ذلك

..واضح الان,واضح ..فيه فرق بين عبارتين كل ماتوهمته في بالك فالله بخلاف ذلك لأن الوهم لا حقيقة له لأن

الله لايتوهم ,لأن التوهم محض تصور منك فلهذا سمي وهماً,فالله لايتوهم ولا يتصور سبحانه وتعالى لايتصور

يعني لاتستطيع أن تتصوره في هذه الدنيا واضح الأن ,وعندئذٍ كل ماتوهمته ,كل ماجاءك الوهم بأن الله سوف

يكون أو أن من صفاته اليد والقدم والإستواء ونحوه فتوهمت فيه كيفية فالله بخلاف ذلك إذ أنه أعلى من أن

تصله الأوهام... واضح الان...

وأما إذا قلت فكل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك جاءك رجل قال هذه الاطلاق خطأ .قلت له لماذا؟ قال لأن أنا

يخطر في بالي الحق وهوإثبات الصفات من غير توهم كيفية إثبات الصفات حرفاً ومعنىً من غيرتوهم كيفية

,هذا الذي في بالي,هل هذا باطل؟ تقول له لا ,هذا صحيح,طيب يقول لك لماذا تطلق ,تقول كل ماخطر في بالك

يعني من حق وباطل,فالله بخلاف ذلك ,فهذه قاعدة جهمية,والمقصود بارك الله فيك عند الجهمية كل ماخطر

ببالك من إثبات الصفات سواء أثبتت على الطريقة السنية أو أثبتت على الطريقة التمثيلية ,فكله الله بخلاف

ذلك وهذا نفي للصفات ,ولذلك نجد كثير يقول كل ماخطر ببالك فالله بخلاف ذلك ونقول له تعالى :.أنا خطر في

بالي أنا نثبت الصفات كما جاء في الكتاب والسنة حرفاً ومعنىً من غير كيف من غير تكييف ,هل هذا حق وإلا

باطل ؟ حق , وأنت الأن تنفيه , فإما أنك تنفي إثبات الصفات جملةً وتفصيلا,حتى ولو كان بالطريقة الحق

وعندئذ هذه القاعدة قاعدةجهمية لأن الجهمية ينفون الصفات بل وينفون معاني الأسماء , ينفون الصفات

وينفون معاني الأسماء يقول رحيم بغير رحمة قدير بغير قدرة وهكذا .

طيب إيش العبارة الصحيحة التي لما نريد نتكلم بها نقول كل ماتوهمته في بالك لان الله لاتدركه

الأوهام.واضح ,كل ماتوهمته في ذلك من تمثيل صفات الله ,فالله بخلاف ذلك الله اعلى من ذلك الله أجل من

ذلك سبحانه وتعالى.


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::

كلام القاضي ..صوتي


............
__________________
لا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزى إليه

بل يجب قبول ذلك منه بالإتفاق؛ فإن مذهب السلف لا يكون إلا حقاً

مجموع الفتاوى/بن تيمية/47/154

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10Dec2012, 20:56
أبو أوس فلاح الموصلي أبو أوس فلاح الموصلي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 41
افتراضي

بوركت وجزاك الله خيرا جهد مشكور
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11Dec2012, 10:19
أشرف حميدة عياد بن ضو أشرف حميدة عياد بن ضو غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
الدولة: ليبيا
المشاركات: 3
افتراضي

ﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻜﻢ ﻭﺟﺰﺍﻛﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍً
ﻭﻫﺬﻩ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﻘﻮﻻﺕ ﺣﻮﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺓ
ﻓﻔﻲ ﺣﻠﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻴﺎﺀ 10) / (291 ﻷﺑﻲ ﻧﻌﻴﻢ ﻗﺎﻝ -
ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :-
)) ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ
ﺟﻌﻔﺮ ﻳﻘﻮﻝ ﺳﻤﻌﺖ ﺃﺑﺎ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ
ﺍﻟﻤﻜﻲ ﻭﺃﻣﻠﻰ ﻋﻠﻲ ﻓﻲ ﺟﻮﺍﺏ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺳﺌﻞ ﻋﻨﻬﺎ
ﻳﺨﺎﻃﺐ ﺍﻟﺴﺎﺋﻞ ﺃﻗﻢ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ ﺍﻟﻤﻮﺍﺯﻧﺔ ﺑﻌﻘﻠﻚ
ﻓﻲ ﺗﻔﻘﺪ ﺣﺎﻟﻚ ﻭﻣﻘﺎﻣﻚ ﻫﺬﺍ ﺇﻥ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻋﺎﺭﺿﻚ
ﻣﻦ ﺍﻷﺷﻐﺎﻝ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﺃﻋﻨﻲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﻭ ﺑﺎﻃﻞ
ﺃﺯﺍﻟﻚ ﻋﻦ ﻣﻘﺎﻣﻚ ﻫﺬﺍ ﺑﺎﻧﺼﺮﺍﻑ ﺍﻟﻴﺴﻴﺮ ﻣﻦ ﻋﻘﻠﻚ
ﻓﺬﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﻋﺬﺭ ﻓﺎﻫﺮﺏ ﻭﺍﻓﺰﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﺪ
ﺍﻋﺘﺮﺍﺽ ﺍﻟﺨﻮﺍﻃﺮ ﻭﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻌﻮﺍﺭﺽ ﻭﺣﻴﺮﺓ ﺍﻟﻬﻮﻯ
ﺇﻟﻰ ﻣﻮﻻﻙ ﻭﺳﻴﺪﻙ ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﺿﺮﻙ ﻭﻧﻔﻌﻚ
ﺍﻟﺬﻱ ﺧﻠﺼﺖ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻚ ﻭﺣﺪﺍﻧﻴﺘﻪ ﻭﻗﺪﺭﺗﻪ ﻭﺗﻔﺮﻳﺪ
ﺳﻠﻄﺎﻧﻪ ﻭﺗﻔﺮﻳﺪ ﻓﻌﻞ ﺭﺑﻮﺑﻴﺘﻪ ﺇﺫ ﻻ ﻗﺎﺑﺾ ﻭﻻ
ﺑﺎﺳﻂ ﻭﻻ ﻧﺎﻓﻊ ﻭﻻ ﺿﺎﺭ ﻭﻻ ﻣﻌﻴﻦ ﻭﻻ ﻧﺎﺻﺮ ﻭﻻ
ﻋﺎﺻﻢ ﻭﻻ ﻋﺎﺿﺪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺣﺪﻩ ﻻ ﺷﺮﻳﻚ ﻟﻪ ﻓﻲ
ﺳﻤﺎﺋﻪ ﻭﺃﺭﺿﻪ ﻭﻫﺬﺍ ﺃﻭﻝ ﻣﻘﺎﻡ ﻗﺎﻣﻪ ﺃﻫﻞ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ
ﻣﻦ ﺗﺼﺤﻴﺢ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﺇﺧﻼﺹ ﺗﻔﺮﻳﺪ ﺃﻓﻌﺎﻝ
ﺍﻟﺮﺑﻮﺑﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﺃﻭﻝ ﻣﺎﻗﺎﻡ ﻗﺎﻣﻪ ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻘﺎﻡ
ﻗﺎﻣﻪ ﺍﻟﻤﺨﻠﺼﻮﻥ ﻭﺃﻭﻝ ﻣﻘﺎﻡ ﻗﺎﻣﻪ ﺍﻟﻤﺘﻮﻛﻠﻮﻥ ﻓﻲ
ﺗﺼﺤﻴﺢ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﻤﻌﻘﻮﺩ ﺑﺸﺮﻁ ﺍﻟﺘﻮﻛﻞ ﻓﻲ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ
ﻗﺒﻞ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻭﺍﻋﻠﻢ ﺭﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻮﻫﻤﻪ
ﻗﻠﺒﻚ ﺃﻭ ﺭﺳﺦ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﺭﻱ ﻓﻜﺮﺗﻚ ﺃﻭ ﺧﻄﺮ ﻓﻲ
ﻣﻌﺎﺭﺿﺎﺕ ﻗﻠﺒﻚ ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﺃﻭ ﺑﻬﺎﺀ ﺃﻭ ﺇﺷﺮﺍﻑ ﺃﻭ
ﺿﻴﺎﺀ ﺃﻭ ﺟﻤﺎﻝ ﺃﻭ ﺷﺒﺢ ﻣﺎﺛﻞ ﺃﻭ ﺷﺨﺺ ﻣﺘﻤﺜﻞ
ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺑﺨﻼﻑ ﺫﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﺑﻞ ﻫﻮ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻋﻈﻢ ﻭﺃﺟﻞ
ﻭﺃﻛﻤﻞ ﺃﻟﻢ ﺗﺴﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻴﺲ ﻛﻤﺜﻠﻪ ﺷﻲﺀ
ﻭﻗﻮﻟﻪ ﻋﺰ ﻭ ﺟﻞ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻪ ﻛﻔﻮﺍ ﺃﺣﺪ ﺃﻱ ﻻ ﺷﺒﻪ
ﻭﻻ ﻧﻈﻴﺮ ﻭﻻ ﻣﺴﺎﻭﻱ ﻭﻻ ﻣﺜﻞ ﻭﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﺧﺒﺮﻩ ﻋﻦ
ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺴﻠﻤﺎ ﻣﺴﺘﺴﻠﻤﺎ .((
ﻭﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻟﻠﺬﻫﺒﻲ - ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ - /5)
(1138 ﻗﺎﻝ :
)) ﻭﻗﺎﻝ ﻋﻠﻲّ ﺑْﻦ ﺣﺎﺗﻢ: ﺳﻤﻌﺖ ﺫﺍ ﺍﻟﻨّﻮﻥ ﻳَﻘُﻮﻝُ:
ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﺨﻠﻮﻕ.
ﻭﻗﺎﻝ ﻳﻮﺳﻒ ﺑْﻦ ﺍﻟْﺤُﺴَﻴْﻦ: ﺳﻤﻌﺖ ﺫﺍ ﺍﻟﻨّﻮﻥ ﻳﻘﻮﻝ :
ﻣﻬﻤﺎ ﺗﺼﻮّﺭ ﻓِﻲ ﻭﻫْﻤﻚ، ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺑﺨﻼﻑ ﺫﻟﻚ .((
ﻭﻧﻘﻞ ﺷﻴﺦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﻜﻲ
ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻉ ﺍﻟﻔﺘﺎﻭﻯ /5) (63-62 )] ﺍﻟﺤﻤﻮﻳﺔ
ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ [( :
)) ... ﻭﻗﺎﻝ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﻜﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ
ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻤﺎﻩ " ﺍﻟﺘﻌﺮﻑ ﺑﺄﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻭﺍﻟﻤﺘﻌﺒﺪﻳﻦ "
ﻗﺎﻝ : ) ﺑﺎﺏ ﻣﺎ ﻳﺠﻲﺀ ﺑﻪ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻟﻠﺘﺎﺋﺒﻴﻦ ﻭﺫﻛﺮ
ﺃﻧﻪ ﻳﻮﻗﻌﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﻮﻁ ﺛﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺮﻭﺭ ﻭﻃﻮﻝ ﺍﻷﻣﻞ
ﺛﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ. ﻓﻘﺎﻝ : " ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﺎ ﻳﻮﺳﻮﺱ ﻓﻲ
" ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ " ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻞ ﺃﻭ ﻓﻲ ﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﺏ
ﺑﺎﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻭﺍﻟﺘﺸﺒﻴﻪ ﺃﻭ ﺑﺎﻟﺠﺤﺪ ﻟﻬﺎ ﻭﺍﻟﺘﻌﻄﻴﻞ. ﻓﻘﺎﻝ
ﺑﻌﺪ ﺫﻛﺮ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﻮﺳﻮﺳﺔ : ﻭﺍﻋﻠﻢ ﺭﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ
ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻮﻫﻤﻪ ﻗﻠﺒﻚ ﺃﻭ ﺳﻨﺢ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﺭﻱ ﻓﻜﺮﻙ ﺃﻭ
ﺧﻄﺮ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﺭﺿﺎﺕ ﻗﻠﺒﻚ ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﺃﻭ ﺑﻬﺎﺀ ﺃﻭ
ﺿﻴﺎﺀ ﺃﻭ ﺇﺷﺮﺍﻕ ﺃﻭ ﺟﻤﺎﻝ ﺃﻭ ﺳﻨﺢ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺃﻭ ﺷﺨﺺ
ﻣﺘﻤﺜﻞ: ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺑﻐﻴﺮ ﺫﻟﻚ ؛ ﺑﻞ ﻫﻮ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻋﻈﻢ
ﻭﺃﺟﻞ ﻭﺃﻛﺒﺮ ﺃﻻ ﺗﺴﻤﻊ ﻟﻘﻮﻟﻪ: }ﻟﻴﺲ ﻛﻤﺜﻠﻪ ﺷﻲﺀ {
ﻭﻗﻮﻟﻪ : } ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻪ ﻛﻔﻮﺍ ﺃﺣﺪ { ﺃﻱ ﻻ ﺷﺒﻴﻪ ﻭﻻ
ﻧﻈﻴﺮ ﻭﻻ ﻣﺴﺎﻭﻱ ﻭﻻ ﻣﺜﻞ ﺃﻭﻟﻢ ﺗﻌﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻟﻤﺎ ﺗﺠﻠﻰ
ﻟﻠﺠﺒﻞ ﺗﺪﻛﺪﻙ ﻟﻌﻈﻢ ﻫﻴﺒﺘﻪ؟ ﻭﺷﺎﻣﺦ ﺳﻠﻄﺎﻧﻪ؟ ﻓﻜﻤﺎ
ﻻ ﻳﺘﺠﻠﻰ ﻟﺸﻲﺀ ﺇﻻ ﺍﻧﺪﻙ : ﻛﺬﻟﻚ ﻻ ﻳﺘﻮﻫﻤﻪ ﺃﺣﺪ ﺇﻻ
ﻫﻠﻚ . ﻓﺮﺩ ﺑﻤﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻦ
ﻧﻔﺴﻪ ﺍﻟﺘﺸﺒﻴﻪ ﻭﺍﻟﻤﺜﻞ ﻭﺍﻟﻨﻈﻴﺮ ﻭﺍﻟﻜﻔﺆ . ﻓﺈﻥ
ﺍﻋﺘﺼﻤﺖ ﺑﻬﺎ ﻭﺍﻣﺘﻨﻌﺖ ﻣﻨﻪ ﺃﺗﺎﻙ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺘﻌﻄﻴﻞ
ﻟﺼﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﺏ - ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺗﻘﺪﺱ - ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻭﺳﻨﺔ
ﺭﺳﻮﻟﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻚ: ﺇﺫﺍ
ﻛﺎﻥ ﻣﻮﺻﻮﻓﺎ ﺑﻜﺬﺍ ﺃﻭ ﻭﺻﻔﺘﻪ ﺃﻭﺟﺐ ﻟﻪ ﺍﻟﺘﺸﺒﻴﻪ
ﻓﺄﻛﺬﺑﻪ؛ ﻷﻧﻪ ﺍﻟﻠﻌﻴﻦ ﺇﻧﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺰﻟﻚ ﻭﻳﻐﻮﻳﻚ
ﻭﻳﺪﺧﻠﻚ ﻓﻲ ﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﺤﺪﻳﻦ ﺍﻟﺰﺍﺋﻐﻴﻦ ﺍﻟﺠﺎﺣﺪﻳﻦ
ﻟﺼﻔﺔ ﺍﻟﺮﺏ ﺗﻌﺎﻟﻰ . ﻭﺍﻋﻠﻢ - ﺭﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ -
ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺍﺣﺪ ﻻ ﻛﺎﻵﺣﺎﺩ ﻓﺮﺩ ﺻﻤﺪ ﻟﻢ ﻳﻠﺪ
ﻭﻟﻢ ﻳﻮﻟﺪ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻪ ﻛﻔﻮﺍ ﺃﺣﺪ .((...
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭﺍﻷﺛﺮ ﻓﻲ ﻋﻘﺎﺋﺪ ﺃﻫﻞ ﺍﻷﺛﺮ ﻟﻌﺒﺪ ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ
ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﺍﻟﺒﻌﻠﻲ - ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ
- ) ﺹ : (25 ﻧﺴﺨﺔ ﺍﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻗﺎﻝ:
)) ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺘﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺏ ﻭﺟﻮﺩﻩ
ﺑﺪﻳﻊ ﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ، ﺍﻟﻤﻨﺰﻩ ﻓﻲ ﺫﺍﺗﻪ ﻭﺻﻔﺎﺗﻪ
ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻈﺎﺋﺮ ﻭﺍﻷﻣﺜﺎﻝ، ﺃﻧﺸﺄ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩﺍﺕ , ﻓﻼ ﻳﻌﺰﺏ
ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﺜﻘﺎﻝ، ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻣﻦ ﺇﻟﻪ ﺗﻨﺰﻩ ﻋﻦ ﺃﻥ
ﻳﺪﺭﻛﻪ ﻭﻫﻢ , ﺃﻭ ﻳﺤﺼﺮﻩ ﺧﻴﺎﻝ، ﺑﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺧﻄﺮ
ﺑﺎﻟﺒﺎﻝ ﻓﻬﻮ ﺑﺨﻼﻑ ﺫﻱ ﺍﻹﻛﺮﺍﻡ ﻭﺍﻟﺠﻼﻝ , ﺃﺣﻤﺪﻩ
ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺃﺷﻜﺮﻩ , ﺃﻧﺎ ﻫﺪﺍﻧﺎ ﻟﺪﻳﻨﻪ ﺍﻟﺤﻖ، ﻭﺃﺯﺍﺡ ﺷﺒﻪ
ﺍﻟﺰﻳﻎ ﻭﺍﻟﻀﻼﻝ، ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻩ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ
ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ ﻭﺍﻷﺧﻄﺎﻝ، ﻭﺃﺳﺎﻟﻪ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺗﺰﻭﻝ
ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ .((
ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ ) ﻛﻴﻒ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ
ﻧﻔﺴﺮ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ( ) ﺹ (20 :
)) ﻓﺎﻟﺬﻱ ﻳﻘﺎﻝُ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺪﻋﺔ ﻳُﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺮ ﺗﻤﺎﻣﺎً،
ﻓﻤﺨﺎﺩﻋﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻷﺧﻴﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺣﺮﺍﻡ، ﻟﻜﻦ ﻣﺨﺎﺩﻋﺔ
ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻟﻠﻜﺎﻓﺮ ﻋﺪﻭ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻋﺪﻭ ﺭﺳﻮﻟﻪ ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ
ﺣﺮﺍﻣﺎً، ﺑﻞ ﻫﻮ ﻭﺍﺟﺐ، ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻜﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺑﺎﻟﻜﺎﻓﺮ
ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﻤﻜﺮ ﺑﻪ - ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺒﻄﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ
ﻣﻜﺮ ﺍﻟﻜﺎﻓﺮ - ﻫﺬﺍ ﻣﻜﺮ ﺣﺴﻦ، ﻭﻫﺬﺍ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻭﺫﺍﻙ
ﺇﻧﺴﺎﻥ.
ﻓﻤﺎﺫﺍ ﻧﻘﻮﻝ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﺍﻟﻌﻠﻴﻢ
ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ؟
ﻫﺎ ﻫﻮ ﻳﺒﻄﻞ ﻣﻜﺮ ﺍﻟﻤﺎﻛﺮﻳﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎً ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻝ:
} ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﺧَﻴْﺮُ ﺍﻟْﻤَﺎﻛِﺮِﻳﻦَ { ، ﻓﺤﻴﻨﻤﺎ ﻭﺻﻒ ﺭﺑﻨﺎ ﻋﺰﻭﺟﻞ
ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﺔ؟ ﻗﺪ ﻟﻔﺖ ﻧﻈﺮﻧﺎ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻤﻜﺮ ﺣﺘﻰ
ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻟﻴﺲ ﺩﺍﺋﻤﺎً، ﻷﻧﻪ ﻗﺎﻝ } ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﺧَﻴْﺮُ
ﺍﻟْﻤَﺎﻛِﺮِﻳﻦَ { ﻓﻬﻨﺎﻙ ﻣﺎﻛﺮ ﺑﺨﻴﺮ، ﻭﻣﺎﻛﺮ ﺑﺸﺮ، ﻓﻤﻦ
ﻣﻜﺮ ﺑﺨﻴﺮ ﻟﻢ ﻳُﺬﻡ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰﻭﺟﻞ ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ : } ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ
ﺧَﻴْﺮُ ﺍﻟْﻤَﺎﻛِﺮِﻳﻦَ { .
ﻭﺑﺎﺧﺘﺼﺎﺭ ﺃﻗﻮﻝ : ﻛﻞ ﻣﺎ ﺧﻄﺮ ﺑﺒﺎﻟﻚ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺑﺨﻼﻑ
ﺫﻟﻚ، ﻓﺈﺫﺍ ﺗﻮﻫﻢ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻣﺮﺍً ﻻ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺎﻟﻠﻪ، ﻓﻠﻴﻌﻠﻢ
ﺭﺃﺳﺎً ﺃﻧﻪ ﻣﺨﻄﺊ، ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﻫﻲ ﻣﺪﺡ ﻟﻠﻪ ﻋﺰﻭﺟﻞ،
ﻭﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﻧﺴﺒﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ
ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ .((
ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺍﻟﻘﺸﻴﺮﻱ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻘﺎﻟﺔ ﻓﻲ
ﺭﺳﺎﻟﺘﻪ ﺍﻟﻘﺸﻴﺮﻳﺔ ﻭﺃﺭﺍﺩ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻌﺎﻥٍ ﺑﺎﻃﻠﺔ ﻓﺼﻞ
ﺷﻴﺦ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ /1) (137 ﻗﺎﺋﻼ :
)) ﻭﺃﻣﺎ ﻗﻮﻟﻪ ﻣﺎ ﺗﺼﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻷﺫﻫﺎﻥ ﻓﻬﻮ ﺑﺨﻼﻓﻪ
ﻓﻬﻮ ﻛﻼﻡ ﻣﺠﻤﻞ ﻭﻣﻌﻨﺎﻩ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺃﻥ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺮﺏ
ﻻ ﻳﺘﺼﻮﺭﻫﺎ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻣﻦ ﺗﺼﻮﺭ ﺷﻴﺌﺎ ﺍﻋﺘﻘﺪ ﺍﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ
ﺍﻟﺮﺏ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺑﺨﻼﻑ ﺫﻟﻚ ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ ﺃﻥ ﻳﻘﺎﻝ
ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺼﻮﺭﻩ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻭﻋﻘﻠﻪ ﻓﻬﻮ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﺤﻖ ﻓﻠﻴﺲ
ﺍﻷﻣﺮ ﻛﺬﻟﻚ .((
ﺗﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ
ﺍﻟﻐﻨام(منقول من شبكة سحاب السلفية)1
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11Dec2012, 14:27
أبو عبد العزيز علي بن فرحات الأثري أبو عبد العزيز علي بن فرحات الأثري غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: ليبيا
المشاركات: 92
افتراضي

جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الفوزان, القاضي, جهمية, ربيع, قاعدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:44.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w