Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 28Aug2019, 10:33
أم عبد الرحمن بنت محمد أم عبد الرحمن بنت محمد غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: May 2017
الدولة: ليبيا _بنغازى
المشاركات: 10
افتراضي من هم أولياء الله ؟ وكيف يكون المسلم وليا ؟ للشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

السؤال:

السائلة أم مصعب تقول: ما هي صفات الأولياء أولياء الله، وكيف يكون المسلم ولياً لله عز وجل؟

الجواب:

الشيخ : الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أولياء الله تبارك وتعالى هم الذين تولوا أمره وقاموا بشريعته وآمنوا به جل وعلا وكانوا من أنصار دينه، وقد بين الله ذلك في قوله: ﴿أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ۞الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ﴾ (يونس:63) فهؤلاء هم أولياء الله الذين آمنوا بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، آمنوا إيماناً تاماً ويقيناً صادقاً وكانوا يتقون، يتقون معاصي الله، فيقومون بالواجب ويدعون المحرم، فهم صالحون ظاهراً وباطناً، وما أجمل العبارة التي كان يقولها شيخ الإسلام رحمه الله بل التي قالها رحمه الله: (من كان مؤمناً تقياً كان لله ولياً). ومن ولاية الله الحب في الله والبغض في الله، بأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، ويبغض المرء لا يبغضه إلا لله، وأما ما يذكره بعض الناس الذين يدعون أنهم أولياء وهم فسقة فجرة فهذا كذب وخداع، وقد يجرى الله على أيدي هؤلاء من خوارق العادات ما يكون به فتنة، والخوارق هذه التي تأتي لغير الأولياء إنما هي من الشياطين، تأتي للمرء بأخبار الناس أو تحمله في الهواء أو ما أشبه ذلك، ويقول: هذا من ولاية الله، وكل من ادعى ولاية الله ودعا الناس إلى تعظيمه وتبجيله فليس من أولياء الله؛ لأن هذا تزكية للنفس وإعجاب بها، وتزكية النفس من المحرمات؛ قال الله تبارك وتعالى: ﴿فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى﴾(لنجم: من الآية32) أي لا تدعوا زكاءها، قد يدعي الإنسان أنه يزكي أو أنه زكي وهو ليس كذلك، وأما قوله تعالى: ﴿قد أفلح من زكاها﴾ فليس المراد من زكاها بلسانه، وقال: إنه زكي أو اعتقد زكاءه في قلبه، وإنما المراد بقوله تعالى: ﴿ قد أفلح من زكاها﴾ أي فعل ما به تزكو نفسه، وإنني بهذه المناسبة أحذر إخواني الذين عندهم من يدعي الولاية وهو أبعد الناس عنها لمحادته الله ورسوله، فليحذر إخواني من هؤلاء وأمثالهم أهل الشعبذة واللعب بعقول الناس، فإنهم لا ولاية لهم عند الله عز وجل. نعم.


فتاوى نور على الدرب الشريط رقم 349
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w