Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 27Jun2015, 17:30
أبو صلاح أكرم مفتاح الزواوي أبو صلاح أكرم مفتاح الزواوي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 144
افتراضي قد اشتكى بعضُ الإخوة

بسم الله الرحمن الرحيم
قد اشتكى بعضُ الإخوة من إطالةِ بعضِ الأئمةِ للركوعِ بالأخصِ دونَ غيره من الأركان لكونه يشقُّ عليهم ذلك !!
مع العلم بأنَّ مدةَ ركوعِ الإمام قد لا تصلُ إلى نصفِ أو ربعِ مدة قراءتِه في قيامه !! مع أنَّ الإمامَ يقرأُ في كلِّ ركعة ثُمن مع شيء من السرعة في القراءة !.
ففي عُجالةٍ أحببتُ أن أنقل كلاماً للعلامة الإمام محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى من كتابه (أصل صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم كأنك تراها) لنشر السنة وبيان الحق وتعميم الفائدة . مقتصراً على الشاهد من كلامه رحمه الله تعالى في المسألة فقط .
قال رحمه الله تعالى : ص649
أذكار الركوع
وكان يقول في هذا الركن أنواعاً من الأذكار والأدعية، تارةً بهذا،
وتارةً بهذا .....
__________________________________________________ __________________
قال العلامة الألباني في الهامش الصفحة 649- 650
.....وقال النووي في " الأذكار ":
" والأفضل أن يجمع بين هذه الأذكار كلها؛ إن تمكن، وكذا ينبغي أن يفعل في
أذكار جميع الأبواب ".
وتعقبه العلامة صديق حسن خان في " نزل الأبرار" (84) ؛ فقال:
" يأتي مرة بهذه، وبتلك أخرى. ولا أرى دليلاً على الجمع. وقد كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لا يجمعها في ركن واحد؛ بل يقول هذا مرة، وهذا مرة، والاتباع خير من الابتداع ".
قلت: وهذا هو الحق إن شاء الله تعالى، لكن قد ثبت في السنة إطالة هذا الركن
وغيره - كما سيأتي بيانه -؛ لا سيما في صلاة الليل وغيرها - حتى يكون قريباً من
قيامه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فإذا أراد المسلم الاقتداء به صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في هذه السنة؛ {فلا يمكنه ذلك إلا على
طريقة الجمع الذي ذهب إليه النووي} ، فأرى أنه لا مانع من الجمع بينها في هذه الحال.
أما إن اقتصر على نوع واحد من هذه الأنواع المذكورة؛ فلا يمكنه ذلك {إلا على طريقة
التكرار المنصوص عليه في بعض هذه الأذكار؛ وهذا أقرب إلى السنة} . والله أعلم.
ثم بعد كتابة ما تقدم رأيت في " قيام الليل " (76) عن عطاء ما يؤيد ذلك:
قال ابن جريج: قلت لعطاء: كيف تقول في الركوع؟
قال: إذا لم أعجل، ولم يكن معي من يعجلني؛ فإني أقول: (سبحانك وبحمدك،
لا إله إلا أنت، سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولاً) . ثلاث مرات، و: (سبحان الله
العظيم) . ثلاث مرات، ثم أقول: (سبحان الله وبحمده) . ثلاث مرات، و: (سبحان
الملك القدوس) . ثلاث مرار، (سبوح قدوس، رب الملائكة والروح، تسبق رحمة ربي
غضبه) مراراً. ثم قال:
وأقول في السجود مثلما أقول في الركوع سواء.
وقد كنت أسمع ابن الزبير يقول كثيراً في سجوده - وأخبرنا أيضاً عنه - (سبوح ... ) إلخ.............................

ثم قال في أصل الكتاب ص650
" سبحان ربي العظيم (ثلاث مرات) ".
وقال في ص658
{وكان أحياناً يكررها أكثر من ذلك (1) } .
وبالغ مرةً في تكرارها في صلاة الليل؛ حتى كان ركوعه قريباً من
قيامه، وكان يقرأ فيه ثلاث سور من الطِّوال: {البَقَرَة} ، و {النِّسَاء} ،
و {آلِ عِمْرَان} ، يتخللها دعاء واستغفار - كما سبق في (صلاة الليل) - (2) .
_______________________________
(1) {يستفاد هذا من الأحاديث المصرحة بأنه عليه السلام كان يُسَوِّي بين قيامه
وركوعه وسجوده - كما يأتي عقب هذا الفصل -} .
(2) هو من حديث حذيفة، ولفظه:
ثم ركع؛ فجعل يقول:
" سبحان ربي العظيم ". فكان ركوعه نحواً من قيامه. وفي رواية لأحمد وغيره:
مثلما كان قائماً. [وقد مضى (ص 500 - 508) ] .....

ثم قال في أصل الكتاب ص667

إطالة الركوع
و" كان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يجعل ركوعه، وقيامه بعد الركوع، وسجوده، وجلسته بين
السجدتين قريباً من السواء " (1) .
________________________________________________
(1) هو من حديث البراء بن عازب قال:
كان ركوع رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وإذا رفع رأسه من الركوع، وسجوده، وما بين السجدتين
قريباً من السواء.
أخرجه البخاري (2/219 و 229) ، ومسلم (2/45) .....
وتابعه هلال بن أبي حُمَيد عن ابن أبي ليلى، وزاد فيه أشياء، ولفظه:
رمقت الصلاة مع محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فوجدت قيامه، فركعته، فاعتداله بعد ركوعه،
فسجدته، فجلسته بين السجدتين، فسجدته، فجلسته ما بين التسليم والانصراف قريباً
من السواء.
أخرجه مسلم (2/44 - 45) ......

_________________________________________________
_______________________________________________
انتهى الشاهد في المسألة مع اختصار في كلام الشيخ عليها فقط .
رحم الله العلامة المُحدِّث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمةً واسعةً وأسكنه فسيح جناته.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28Jun2015, 06:50
أبوذر محمد شماكة أبوذر محمد شماكة غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 56
افتراضي

بارك الله فيك
__________________
قال الإمام البر بهاري رحمه الله تعالى (مثل أصحاب البدع مثل العقارب يدفنون رؤوسهم وأبدانهم في التراب ويخرجون اذنابهم فإذا تمكنوا لذغوا وكذلك أهل البدع هم مختفون بين الناس فإذا تمكنوا بلغوا ما يريدون)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28Jun2015, 15:14
أبو صلاح أكرم مفتاح الزواوي أبو صلاح أكرم مفتاح الزواوي غير متواجد حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 144
افتراضي

وفيك بارك الله أخي أبا ذر .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 15:15.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w