Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 19May2010, 05:29
عبد الصمد الهولندي عبد الصمد الهولندي غير متواجد حالياً
.:: وفقه الله ::.
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 111
افتراضي [مقطع] (الرد على من زعم أن المشتغلين بالجرح والتعديل غلاة) للشيخ عبد الله البخاري

مقطع صوتي

الرَّدُ عَلَىْ مَنْ زَعَمَ أَنَّ المُشْتَغِلِيْنَ بِالْجَرْحِ وَالتَّعْدِيْلِ غُلاةٌ

لفضيلة الشيخ
عبد الله بن عبد الرحيم البخاري

حفظه الله تعالى ورعاه، وثبته على الإسلام والسنة، وجزاه عنا خير الجزاء



الرجاء ممن يفرغ هذه المادة أن يوثق بالإحالة إلى شبكة البينة السلفية
__________________
قال الإمام ابن القيم رحمه الله:
ليس العلم كثرة النقل والبحث والكلام،
ولكن نور يميز به صحيح الأقوال من سقيمها،
وحقها من باطلها،
وما هو من مشكاة النبوة مما هو من آراء الرجال.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19May2010, 12:13
أبو عبد الله شريف حمد أبو عبد الله شريف حمد غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: الإمارات العربية المتحدة -حرسها الله-
المشاركات: 204
افتراضي رد: [مقطع] (الرد على من زعم أن المشتغلين بالجرح والتعديل غلاة) للشيخ عبد الله البخاري

جزاك الله خيرا أخي الفاضل عبد الصمد على هذا المقطع.

ومن هنا تفريغ وتعليق

http://bayenahsalaf.com/vb/showthread.php?t=6473

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله شريف حمد ; 19May2010 الساعة 23:34
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19May2010, 13:14
أبو عبد الرحمن المرساوي أبو عبد الرحمن المرساوي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: الجزائر /بالشلف
المشاركات: 174
افتراضي رد: [مقطع] (الرد على من زعم أن المشتغلين بالجرح والتعديل غلاة) للشيخ عبد الله البخاري

جزاكم الله خيرا
حفظ الله الشيخ عبد الله البخاري
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26Dec2013, 17:51
أبوعمر عبدالعزيز القعود أبوعمر عبدالعزيز القعود غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
الدولة: ليبيا/بنغازي/شارع سوريا
المشاركات: 381
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحَسَاسِيَّةُ الجَدِيدَةُ...!
مَنْهَجِيَّةٌ وَلَيْسَتْ عُضْوِيَّة !!

الحمد لله فالِق الإصباح، وبارئ النّسَمة، له الصِّفات العُلى والأسماء الحسنى؛ هو الإله الحق المستحقّ للعبادة بحق، والصّلاة والسلامُ على نبيِّنا محمّدٍ المصطفىَ؛ خير وأفضل من خَلَق.
أمـّا بعدُ:
فقد فرّغتُ كلمةَ الشيخِ عبد اللهِ بن عبد الرّحيمِ البخاريِّ -رعاه الله- من مادةٍ صوتيّةٍ كانت نُشِرت في بعضِ منتدياتِ أهلِ السنّةِ -ولعلَّ من بينها (شبكة سحاب) في ما أذكر-؛ حيث كانَ السؤالُ إذَّاكَ:
قالَ أنَّ بعضَهُم يتحسّسُ من لفظةِ (الجرح) ويصفُ العلماءَ المشتغلين بالغلاةِ (!!)؛ نريدُ إزالةَ هذهِ الشُّبهة؟
وقد أضفتُ -بتقصِيري لِقُصُوري - مُمَثِّلاً على بعض عبارات الشيخ؛ من باب التوضيح وزيادة الاستيعاب لمن تقعُ تحت عينيه هاته الأسطر اليسيرة -وحالهُ كحالِ كاتبِها-؛ فكان كلامُ الشيخِ هو الأعلى مُفرَّغاً، ومتبوعاً بكُلَيْمَاتٍ من العبد المذنبِ دونَهُ -وهي دونه!-.

جوابُ الشيخِ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري -سلّمهُ الله-:
«على كلّ حال، التّحسّس! يتحسّس من كلمة (جرح)؟! والتحذير يقبل؟ يقبل تحذير؟ ما يحسّس من تحذير، من بيان، من ذَبٍّ عن السنّة؟!
إيش هذه التّحسسات!!! ما لها داعي.
قبلها أئمّةُ أهل السنّة؛ لابد أن تكون مُسَلِّماً.
جاء في «الحلية» لأبي نُعيمٍ عن الإمام سفيان الثَّورِي -رحمه الله- قال [يقول لأحد أصحابه]: «إنّ الرجل إذا أحببتهُ في الله، ثمّ أحدثَ حدَثاً؛ فلم تبغضهُ في الله؛ فإنّك لم تُحبَّهُ في الله»!! لأنّ هذا عنده ولاء، ما عنده براء(1)، ولا يجوز إلاّ الجمعُ بينهُما: (ولاءٌ وبراءٌ).
فالإسلام ليس ولاءً محضاً، ولا براءً محضاً(2)؛ بل يجمعُ بينَ الولاء والبراء.
فالعلماء -الجرح والتعديل- خرجوا به لماذا كعلم، وفن، وتقنين؟ تحذيراً للأمّةِ؛ أليس كذلك؟ خلص؛ حتّى لا يتحسّس هذا المُتحسِّس!! نعم، نقولُ: هذا تحذير للأمّة، ونُصحٌ للأمّة. ثمّ الوصف بأنّ المشتغلين بهذا البيان -ماذا؟!- بأنّهم غُلاة!!
السُّؤال(3): على أيِّ أساس بَنَيْتَ هذا الحُكم؟
الذي عند أئمّةِ الحديث: جرحٌ متشدّدٌ، ومتساهلٌ، ومُعتدل(4). كلّها دائرة تحت أي عنوان؟
ذكرُ من يعتمدُ قولُهُ -في إيش؟- في الجرح والتّعديل.
فلماذا تطّرحُ أنت الذين تعُدُّهم من المتشدِّدين؟ أو الغُلاة -على تعبيرهِ-؟
الغلوُّ مرفوضٌ؛ لأنِّي أنا أقول بنى الغلوَّ على أنّه متشدِّدٌ في ظنِّهِ؛ فكلُّهُ ذكر من يُعتَمَدُ قولُهُ في الجرح وماذا؟
إذا كان في عهدِ الأئمّة الذين كتَبُوا وبيَّنُوا وقنَّنوا؛ يوجد معتدل، ويوجد متشدّد، ويوجد متساهل؛ ففي هذه القسمة الحادثة لا يوجد إلاّ متشدّد، ومتعقِّل -أو قل معتدل-! ما فيه متساهل؟! هذا الزمن ما فيه متساهل؛ أَمَا حذركم (ابن ناصر الدين(5)، والحافظ ابن حجر) فيما قرأنا في: «النُّزهة» من التّساهُل؟؟
إذا على هذه القسمة: مندفعٌ، ومتعقِّلٌ؟! أنا ما أقول: فيه متساهل؛ أقول: يوجد متسيِّبٌ في الأحكام؛ واضح؟
... هذا التقسيم لأهل العلم متشدِّدٌ ومعتدلٌ ومتساهل، قام به من؟
آحادُ النّاسِ، أم علماء؟ خبروا وسبروا ونظروا؛ صحيح؟ فهل أنت منهم؟! هذا المقسّم؛ هل هو منهم؟! معدودٌ في جملتهم؟ عالم عارف بأسباب الجرح والتّعديل، وكيف يصنِّفُ الحُفّاظ في أيّ طبقة، والعلماء في أيّ طبقة يكونون(6)؟!
ما هذا بعُشُّكِ فأدرجي؛ فارحم نفسك لا تهلكها. وَضَح؟
إذن؛ الذين تكلّموا في هذا الباب علماء، وأنت لست كذلك؛ فارحَمِ النّفسَ ولا تُهلِكها.
على كلِّ حالٍ، هذا الغالي أو المتشدِّد إذا قلنا بأنّه قد تشدّد، بِناءً على أي أساسٍ بُنِيَ تشدُّدَهُ، أو بنيت الحكم بتشدُّدِهِ؟ غَلِطَ في كم مسألةٍ في ظنِّك؟ عشرة؟ تكلّم في مئة مسألة، وحذّر من مئة شخصٍ؛ نعم. حذّر من هذا الجمع؛ أصاب في تسعين، في ثمانين، وغلِطَ في عشرين؛ هل قوله كلّهُ مُطَّرَح(7)؟! ما يجوزُ لك هذا الإطِّراح.
ثم؛ هل سبرتَ هذه الأقوال، ومن الذي تشدّد، ومن الذي لم يُوَفَّق إليه؟
ثمّ؛ هل الذين وصفوه بالتّشدُّدِ -أو وُصِفُوا بالتّشدُّد- الذين في المقابل، أمَا رجعوا إلى قول المتشدِّدين بعد أن تبَيَّنَ لهم(8)؟!
إذن؛ التشدُّد لا وجه له؛ إنّما هو الغُموضُ والخفاء عند من؟ عند من تساهلَ ابتداءً؛ وَضَح؟
إذن حتّى هذا المتساهل -أو المُتعقِّل في ظنِّك!-، أنظر إلى أقواله التي تعقّبَ فيها؛ ففي أيِّها أصاب الحقَّ؟ فإن كان في مئة مسألة؛ أصاب عشرة وأخطأ في تسعين؛ فلا هو بمتعقّلٍ، ولا هو بمتشدِّدٍ، ولا هو بمتساهل؛ لا يُعتبرُ في زُمرةِ المتكلِّمين في هذا الباب(9).
فعلى كلِّ حال؛ نحن ننقادُ للحق، ونبحث عنه، ونطلبهُ بِبَيِّنَتِهِ وبُرهانه(10).
بارك الله فيكم» انتهى كلامهُ.

منقول
__________________
حَسْبِي اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27Feb2014, 14:20
أبوبكر بن يوسف الشريف أبوبكر بن يوسف الشريف غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا .. طرابلس
المشاركات: 2,863
افتراضي

بارك الله فيكم
__________________
من أقوال
الإمام المجاهد العلامة الفقيه الوالد الفاضل الحبيب
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى ورعاه

قال :
إذا قصرنا في هذا الدين وتركناه يعبث به أهل الأهواء
وجاريناهم وسكتنا عنهم وسمينا ذلك حكمة فإننا
نستوجب سخط الله.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 23:12.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w