Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 21Jan2015, 08:17
أحمد بن عمر بازمول أحمد بن عمر بازمول غير متواجد حالياً
- حفظه الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 96
افتراضي نصيحة مهمة للسلفيين للإمام ربيع المدخلي

نصيحة مهمة للسلفيين
للإمام المجاهد الرباني
ربيع بن هادي عمير المدخلي
إعداد
أحمد بن عمر بن سالم بازمول




بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده و رسوله.
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (1).
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (2).
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71)
(3).
ألا وإن أصدق الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
أما بعد:
ففي ليلة الاثنين الموافق 28 ربيع الأول 1436هـ صليت العشاء مع شيخنا الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي حفظه الله تعالى من كل سوء ورفع قدره في الدارين، وسلمت عليه ، فطلب مني أن أجلس معه في بيته العامر؛ فحضرت وتشرفت بجلسة أبوية معه حفظه الله تعالى فقال لي الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي :
يا ولدي أنا مسافر المدينة قريباً؛ فأوصيكم بتقوى الله والتآخي أنت والأخ محمد ، وأوصيكم بالدعوة ونشر العلم في مكة ، وكونوا رجالاً حكماء في هذه الأشياء !

الذي يخطئ ينصح بلطف ولا يشهر به ومن وقع في بدعة ينصح فإن تاب قُبِل منه !
وإن لم يتب وأصر على باطله فيحكم عليه بما يناسبه ! كبدعة الإرجاء والقدر والخوارج والرفض والتصوف وغيرها !!
قال أَبُو دَاوُد للإمام أَحْمَد :" أَرَى رَجُلًا مِنْ أَهْلِ السُّنَّةِ مَعَ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْبِدْعَةِ أَتْرُكُ كَلَامَهُ؟ فقَالَ : لَاأَوْ تُعْلِمُهُ أَنَّ الرَّجُلَ الَّذِي رَأَيْته مَعَهُ صَاحِبُ بِدْعَةٍ فَإِنْتَرَكَ كَلَامَهُ فَكَلِّمْهُ، وَإِلَّا فَأَلْحِقْهُ بِهِ"(4).
ثم أوصاني بالحث على الألفة والاجتماع بين السلفيين والدعوة إليها، والحرص على ذلك ، والحذر من أسباب الفرقة والخلاف، ومن الفتن والبدع والأهواء في كلام أبوي رائق مليء بالمحبة والشفقة على الدعوة السلفية وأبنائه السلفيين.
أقول : جزى الله خيراً الوالد المجاهد الإمام ربيع المدخلي على هذا النصح الجميل وهو المشفق الناصح الحريص على أبنائه السلفيين والداعي إلى الألفة والمودة والأخوة والاجتماع على الحق، ونبذ الفرقة والاختلاف، والسعي لإزالة أسباب الاختلاف، ووأد الفتن قبل ظهورها كما كان هديه معنا في كل هذه السنين في مكة شرفها الله تعالى.
ثم قلت لشيخنا الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي حفظه الله تعالى : يا شيخ حفظك الله هناك من يقول : بأنك قد تراجعت عن تزكيتك لي محتجاً بأنك قد منعت دروسي من إذاعة ميراث الأنبياء ! فهل هذا الكلام صحيح ؟
فقال الوالد الإمام ربيع المدخلي حفظه الله تعالى : هذا غير صحيح يا ابني ! فأنا لم أتراجع عن تزكيتك ، بل أنا باقٍ عليها بإذن الله تعالى إلا إن تغيرت، الله يثبتني وإياكم على الحق إلى أن نلقاه .
وقال حفظه الله تعالى : يا ابني لم أمنع دروسك ! وإنما منعت نشر شيء معين في إذاعة ميراث الأنبياء لمصلحة معينة !
ثم استأذنت والدي الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي حفظه الله تعالى في نشر هذا الكلام ؟
فأمرني حفظه الله تعالى بنشر ذلك .
وكان ذلك بحضور الأخ أبي أنس عصام القباطي.
ثم طلبت من شيخنا الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي نصيحة عامة لي ولإخواني السلفيين فكتب لي النصيحة التالية جزاه الله خيراً .






نص النصيحـــــة





بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه .
أما بعد :
فإني أنصح نفسي وإخواني السلفيين علماء وطلاب علم :
1- بتقوى الله عز وجل وطلب العلم من مصادره الإسلامية : كتاب الله وسنة رسوله ومنهج السلف الصالح وعقائدهم وأخلاقهم .
2- وأوصي نفسي وإياهم بالإخلاص لله عز وجل في كل قول وعمل.
3- وأوصيهم بالتحاب في الله والتآخي فيه حتى يكونوا كالجسد الواحد يشد بعضه بعضاً امتثالاً لقول رَسُول اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى "(5).
وقول النبي صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ " (6).
وأن يضعوا نصب أعينهم الحديث القدسي ألا وهو وقول رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :"إِنَّ اللَّهَ يقول يوم الْقِيَامَةِ أَيْنَ الْمُتَحَابُّونَ بِجَلَالِي الْيَوْمَ أُظِلُّهُمْ في ظِلِّي يوم لَا ظِلَّ إلا ظِلِّي"(7).
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :" قال الله تبارك وتعالى : وجبت محبتي للمتحابين فيَّ والمتجالسين فيَّ والمتزاورين فيَّ والمتباذلين فيَّ "(8).
وغيرها من الأحاديث الداعية إلى التآلف والمودة .
4- واحذرهم من الخلاف وأسبابه ومن الفتن التي تشوههم وتشوه المنهج السلفي واحذرهم من سلوك أهل البدع والفتن في الاختلافات والتفرق تلك الأمور التي ذمها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أشد الذم :
قال تعالى ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ (9).
وقال ﴿وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (10).
5- واذكرهم بقول الله ﴿وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (11).




وفقنا الله جميعاً لما يحب ويرضى وثبتنا على دينه الحق حتى نلقاه.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




كتبه ربيع بن هادي عمير
في 28 ربيع الأول من عام 1436هـ(12)






(1) (آل عمران: 102).


(2) (النساء: 1).

(3) (الأحزاب: 70-71).

(4) انظر : طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى (1/160) .

(5) أخرجه البخاري في الصحيح (رقم5665) ومسلم في الصحيح (رقم2586) من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه .

(6) أخرجه البخاري في الصحيح (رقم467) ومسلم في الصحيح (رقم2585) من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه .

(7) أخرجه مسلم في الصحيح (رقم2566) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .

(8) حديث صحيح :
أخرجه الإمام مالك في الموطأ (رقم1711) ومن طريقه الإمام أحمد في المسند (5/233) وكذا عبد بن حميد في مسنده (رقم125-المنتخب) وكذا ابن حبان في الصحيح (رقم575) من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه.

(9) (الأنعام : 159).

(10) (الروم : 31، 32).

(11) (الأسراء : 53، 54).

(12) وقد أصلح وعدل شيخنا الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي - حفظه الله تعالى - بعض المواطن من النصيحة بعد كتابتها، وصورة النصيحة بخط الإمام ربيع موجودة على حسابي بالتويتر .











كتبه
أخوكم المحب
أحمد بن عمر بن سالم بازمول
ضحى الأربعاء 18 : 8
1 ربيع الثانــــــ 1436هــ ـــــــــــــــي

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد بن عمر بازمول ; 31Jan2015 الساعة 02:45 سبب آخر: تعديل الآيات
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21Jan2015, 09:33
أبو أمامة مالك الزواوي أبو أمامة مالك الزواوي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: ليبيا
المشاركات: 475
افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل
وحفظ الله إمام أهل السنة ربيع بن هادي
__________________
قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب البنا رحمه الله : على كل حال الآن - والله – تعرف السلفي في كل العالم الآن - كل سلفي – أول ما يسأل يسأل عن ربيع ، وغير السلفي ما يسأل عنه ؛ فأنا أعرف السلفي وغير السلفي وأنتم كذلك ونحن نستدل على سلفية الإنسان واستقامته في هذا الزمان بل عند الأجانب بحب ربيع .


وقال رحمه الله : وأقول بأن الإنسان يحكم عليه بأنه سلفي أو غير سلفي بربيع هادي فالذي يذم ربيع هادي ليس بسلفي .


قال الشيخ خالد بن عبد الرحمن حفظه الله : إمام أهل السنة ربيع وإن أبى من أبى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21Jan2015, 14:37
شعبان معتوق شعبان معتوق غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: (تيزي وزو) الجزائر
المشاركات: 123
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا أحمد بازمول على هذه النصائح الغوالي من شيخنا ووالدنا ربيع بن هادي المدخلي، لاشكَّ و لا ريب أننا بحاجة إلى أمثال هذه النصائح والتوجيهات من علماءنا وطلابهم النجباء في كل وقت وفي كل حين، والله بكيت عندما قرأت النصيحة في شبكة الورقات السلفية و أن الشيخ حفظه الله تعالى سينتقل للسكن في مدينة رسول الله ﷺ .
لتحميل النصيحة : من هنا

__________________

«لا نجاة لنا من هذا التيه الذي نحن فيه، والعذاب المنوَّع الذي نذوقه ونقاسيه:
إلَّا بالرجوع إلى القرآن: إلى علمه وهديه، وبناء العقائد والأحكام والآداب عليه، والتفقُّه فيه، وفي السُّنَّة النبوية شرحُه وبيانه.
والاستعانةِ على ذلك بإخلاص القصد، وصحَّة الفهم، والاعتضاد بأنظار العلماء الراسخين، والاهتداء بهديهم في الفهم عن ربّ العالمين».

آثار ابن باديس1/410
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21Jan2015, 16:30
أبوبكر بن يوسف الشريف أبوبكر بن يوسف الشريف غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: ليبيا .. طرابلس
المشاركات: 2,863
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل الحبيب
( أحمد بن عمر بازمول )
وحفظ الله شيخنا الإمام الفقيه العلامة
( ربيع بن هادي المدخلي )
................................

للفائدة :
يوم 1 صفر 1436 هـ

قَالَ الشَّيْخُ خَالِدٌ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فِي نِهَايَةِ هَذَا اللِّقَاءِ الطَّيِّبِ:
«أُحِبُّ - إِنْ شَاءَ اللهُ - أَنْ أُنَبِّهَ عَلَى أَمْرٍ، وَهَذَا التَّنْبِيهُ نَخْتِمُ بِهِ
إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى - هَذِهِ الْمُحَاضَرَةَ الَّتِي أَسْأَلُ اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ
بِأَسْمَائِهِ الْحُسْنَى وَصِفَاتِهِ الْعُلَى أَنْ يَجْعَلَهَا خَالِصَةً لِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ
وَأَنْ يَنْفَعَ بِهَا قَائِلِيهَا وَمَنْ شَاءَ مِنْ خَلْقِهِ، وَالَّذِي أُحِبُّ أَنْ أُنَبِّهَ عَلَيْهِ
أَنَّنَا - وَللهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ - فِي يَوْمِ الْأَحَدِ قَبْلَ الْمَاضِي كُنَّا قَدِ الْتَقَيْنَا
فِي مَسَاءِ يَوْمِ الْأَحَدِ فِي لَيْلَةِ الِاثْنَيْنِ الْمُوَافِقِ غُرَّةَ صَفَرَ
وَهُوَ أَوَّلُ صَفَرَ كَمَا تَعْلَمُونَ -، الْتَقَيْنَا بِوَالِدِنَا وَشَيْخِنَا إِمَامِ
الْجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ بِحَقٍّ - حَفِظَهُ اللهُ -
الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ رَبِيعِ بْنِ هَادِي الْمَدْخَلِيِّ حَفِظَهُ اللهُ وَمَتَّعَ اللهُ بِهِ
وَأَقَامَهُ عَلَى طَاعَتِهِ إِلَى الْمَمَاتِ، وَقَدِ اسْتَفَدْنَا كَثِيرًا، وَكُنَّا مَجْمُوعَةً
مِنْ إِخْوَانِنَا وَمَشَايِخِنَا، وَاسْتَفَدْنَا كَعَادَةِ الشَّيْخِ فِي مَجَالِسِهِ الْعَامِرَةِ
الَّتِي لَا تَخْلُو - وَللهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ - مِنْ عِلْمٍ نَافِعٍ فِي شَتَّى مَسَائِلِ
الْعِلْمِ: فِي الِاعْتِقَادِ، فِي التَّفْسِيرِ، فِي الْفِقْهِ، فِي الْجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ...
إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا فَتَحَ اللهُ - عَزَّ وَجَلَّ - عَلَى هَذَا الْعَالِمِ الْجَلِيلِ
حَفِظَهُ اللهُ وَوَفَّقَهُ -، وَقَدْ جَرَى فِي الْمَجْلِسِ ذِكْرُ أَخِينَا أَبِي عُمَرَ فَضِيلَةِ
الشَّيْخِ الدُّكْتُورِ أَحْمَدَ بَازْمُولَ - وَفَّقَهُ اللهُ وَسَدَّدَنَا اللهُ وَإِيَّاهُ
فَلَمَّا جَرَى ذِكْرُهُ فِي الْمَجْلِسِ طَلَبَ مِنَّا الشَّيْخُ - حَفِظَهُ اللهُ
أَنْ نَنْقُلَ عَنْهُ التَّالِي، قَالَ:
«إِنَّنِي لَمْ أَتَرَاجَعْ عَنْ وَصْفِي لِلشَّيْخِ أَحْمَدَ بِأَنَّهُ رَجُلٌ عَالِمٌ
وَأَنَّ مَا قُلْتُهُ فِي كَلَامِي السَّابِقِ مَا زِلْتُ عَلَيْهِ إِلَى وَقْتِي هَذَا»
وَكَرَّرَ لَفْظَ الْعَالِمَ أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ فِي الْمَجْلِسِ، وَكَرَّرَ طَلَبَهُ وَقَالَ:
«انْشُرُوا هَذَا عَنِّي»، كَرَّرَ هَذَا أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ، وَهَذِهِ الْعِبَارَةُ الَّتِي
طَلَبَ الشَّيْخُ - حَفِظَهُ اللهُ - أَنْ نَنْشُرَهَا عَنْهُ هِيَ الْمَذْكُورَةُ وَأَقْرَأُهَا
بِنَصِّهَا حَتَّى لَا أَزِيدَ فِيهَا وَلَا أُنْقِصَ مِنْهَا، هِيَ الْمَذْكُورَةُ فِي رَدِّهِ عَلَى
الْحَلَبِيِّ فِي الْحَلْقَةِ الْأُولَى الْمُعَنْوَنَةُ بِقَوْلِهِ:
«الْحَلَبِيُّ مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ شَهَادَةً بِالزُّورِ، وَمِنْ أَكْثَرِهِمْ وَأَشَدِّهِمْ وُقُوعًا
فِي التَّنَاقُضَاتِ الْمُخْزِيَةِ»، هَذَا عُنْوَانُ الْحَلْقَةِ الْأُولَى
وَالْعِبَارَةُ الَّتِي أَمَرَ الشَّيْخُ وَطَلَبَ مِنَّا نَشْرَهَا هِيَ قَوْلُهُ مُخَاطِبًا
عَلِيًّا الْحَلَبِيَّ: «وَلَمْ أُسَلِّطْ عَلَيْكَ السُّفَهَاءَ، وَإِنَّمَا الَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ عَالِمٌ
بِحَقٍّ بِأُصُولِ السَّلَفِ وَمَا يُنَاقِضُهَا، وَعَالِمٌ بِالْحَدِيثِ وَأُصُولِهِ
وَلَهُ شَهَادَاتُهُ الْعِلْمِيَّةُ الرَّاقِيَةُ الَّتِي تَفْقِدُهَا أَنْتَ وَحِزْبُكَ»
أُكَرِّرُ الْعِبَارَةَ الَّتِي أَمَرَنَا وَالِدُنَا وَشَيْخُنَا بِنَشْرِهَا قَوْلُهُ مُخَاطِبًا
عَلِيًّا الْحَلَبِيَّ: «وَلَمْ أُسَلِّطْ عَلَيْكَ السُّفَهَاءَ، وَإِنَّمَا الَّذِي رَدَّ عَلَيْكَ عَالِمٌ
بِحَقٍّ بِأُصُولِ السَّلَفِ وَمَا يُنَاقِضُهَا، وَعَالِمٌ بِالْحَدِيثِ وَأُصُولِهِ
وَلَهُ شَهَادَاتُهُ الْعِلْمِيَّةُ الرَّاقِيَةُ الَّتِي تَفْقِدُهَا أَنْتَ وَحِزْبُكَ»
هَذِهِ هِيَ الْعِبَارَةُ، وَنَحْنُ نَدْعُو اللهَ - عَزَّ وَجَلَّ -
أَنْ يُوَفِّقَنَا وَأَنْ يُثَبِّتَنَا عَلَى السُّنَّةِ وَأَنْ يُوَفِّقَ عُلَمَاءَنَا لِمَا فِيهِ
الْخَيْرُ وَالصَّلَاحُ، وَاللهُ أَجَلُّ وَأَعْلَمُ، وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ». اهـ.

قَالَ الشَّيْخُ أَحْمَدُ السُّبَيْعِيُّ عَقِبَ كَلَامِ الشَّيْخِ خَالِدٍ عَبْدِ الرَّحْمَنِ:
«الشُّهُودُ الَّذِينَ كَانُوا فِي هَذَا الْمَجْلِسِ مَجْلِسِ الشَّيْخِ رَبِيعٍ
الَّذِي حَصَلَ فِيهِ هَذَا النَّقْلُ هُوَ فَضِيلَةُ الشَّيْخِ أَبِي الْعَبَّاسِ عَادِلٍ مَنْصُورٍ
وَفَضِيلَةُ الشَّيْخِ مُحَمَّدٍ الْعَنْجَرِيِّ، وَأَنَا أَحْمَدُ السُّبَيْعِيُّ، وَمَعَ الشَّيْخِ خَالِدٍ
نَحْنُ أَرْبَعَةٌ كُنَّا ونَنْقُلُ لَكُمْ ثَبَاتَ الشَّيْخِ عَلَى تَزْكِيَتِهِ لِأَخِينَا، وَهَذِهِ التَّزْكِيَةُ
فِي الْحَقِيقَةِ هِيَ - يَعْنِي - مَسْئُولِيَّةٌ عَظِيمَةٌ عَلَى الشَّيْخِ أَحْمَدَ
نَسْأَلُ اللهَ - جَلَّ وَعَلَا - أَنْ يَعْلَمَ أَنَّهَا - يَعْنِي - مَسْئُولِيَّةٌ عَظِيمَةٌ عَلَيْهِ
وَعَلَيْنَا جَمِيعًا فِي - يَعْنِي - حَمْلِ هَذِهِ السُّنَّةِ وَالنُّصْحِ لَهَا، فَأَسْأَلُ اللهَ
جَلَّ وَعَلَا - أَنْ تَكُونَ هَذِهِ التَّزْكِيَةُ سَبَبَ خَيْرٍ لَهُ، وَإِعَانَةٍ عَلَى تَقْوَى اللهِ
وَالْإِخْلَاصِ لَهُ وَالْقِيَامِ بِالْحَقِّ وَالْجِهَادِ عَلَيْهِ، وَأَلَّا تَكُونَ عَلَيْهِ شَرًّا وَلَا فِتْنَةً
هَذَا وَاللهُ أَعْلَمُ». اهـ.

رابط الصوتية من هنا!
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 تزكية الشيخ ربيع للشيخ أحمد بازمول.mp3‏ (1.34 ميجابايت, المشاهدات 362)
__________________
من أقوال
الإمام المجاهد العلامة الفقيه الوالد الفاضل الحبيب
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى ورعاه

قال :
إذا قصرنا في هذا الدين وتركناه يعبث به أهل الأهواء
وجاريناهم وسكتنا عنهم وسمينا ذلك حكمة فإننا
نستوجب سخط الله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21Jan2015, 23:36
أبو منير عزالدين محمد أبو منير عزالدين محمد غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,072
افتراضي

جزاكم الله خيرا يا شيخ أحمد
وحفظ الله العلامة الشيخ ربيع المدخلي من كل سوء.
محبكم..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26Jan2015, 01:18
أبومحمد بن محمد العوامي أبومحمد بن محمد العوامي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 19
افتراضي

جزى الله الشيخ ربيعاً خير الجزاء على هذه النصائح الغالية العالية المستقاة من معين مشكاة النبوة وجزى الله الشيخ أحمد خيرا على هذا النقل الطيب ونسأل الله أن يجعلنا وإياهم على السنة سائرون ولأهلها محبون وللفردوس الأعلى ساكنون .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27Jan2015, 12:24
أبو عبد الله السرتاوي أبو عبد الله السرتاوي غير متواجد حالياً
مشرف - أعانه الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,031
افتراضي

حفظ الله العلامة الوالد ربيع السنة
وبارك الله فيكم شيخنا الفاضل أحمد
__________________
.

الدين مبني على أصلين عظيمين:
[ الاخلاص لله - سبحانه وتعالى -، والمتابعة للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولا يُقبل أي عمل الإ بهما ].

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29Jan2015, 19:31
شعبان معتوق شعبان معتوق غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: (تيزي وزو) الجزائر
المشاركات: 123
افتراضي

الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله في طريقه اليوم إلى مدينة رسول الله ﷺ، كما نقل ذلك الشيخ عبد الواحد المدخلي حفظه الله-إمام مسجد الرضوان بالمدينة النبوية- فهنيئا لأهل المدينة، و هنيئا لشيخنا الوالد حفظه الله و أمدّه بالصحة و العافية.
__________________

«لا نجاة لنا من هذا التيه الذي نحن فيه، والعذاب المنوَّع الذي نذوقه ونقاسيه:
إلَّا بالرجوع إلى القرآن: إلى علمه وهديه، وبناء العقائد والأحكام والآداب عليه، والتفقُّه فيه، وفي السُّنَّة النبوية شرحُه وبيانه.
والاستعانةِ على ذلك بإخلاص القصد، وصحَّة الفهم، والاعتضاد بأنظار العلماء الراسخين، والاهتداء بهديهم في الفهم عن ربّ العالمين».

آثار ابن باديس1/410
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07Mar2015, 18:55
أبو الوليد طارق صالح المرجيّ أبو الوليد طارق صالح المرجيّ غير متواجد حالياً
فريق عمل البينة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 77
افتراضي

حفظ الله العلامة الشيخ ربيعا المدخلي ونصر به الإسلام و المسلمين .
__________________
سهري لتنقيح العلوم ألذ لي ** من وصل غانية وطيب عناق
يامن يحاول بالأماني رتبتي ** كم بين مستفل وآخر راق
أأبيت سهران الدجى وتبيته ** نوما وتبغي بعد ذلك لحاقي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10Mar2015, 14:35
أبوتميم عبدالبارى الشتيوى أبوتميم عبدالبارى الشتيوى غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 45
افتراضي

جزا الله الشيخين خير الجزاء ...والله كلمات تبكى القلوب قبل العيون ..
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25May2015, 20:19
كمال زيادي كمال زيادي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 336
افتراضي

جزاكم الله خيرا

وحفظ الله الشيخ ربيع

.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 15:37.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w