Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
  #1  
قديم 18Jun2017, 14:16
ابوصلاح اعتيبي ابوصلاح اعتيبي غير متواجد حالياً
حرسه الله
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 190
افتراضي إذا دخل أحدكم المسجد والناس ركوع، فليركع ....

قال الشيخ الالباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها

- " إذا دخل أحدكم المسجد والناس ركوع، فليركع، حين يدخل ثم يدب راكعا حتى
يدخل في الصف، فإن ذلك السنة ".

رواه الطبراني في " الأوسط " (1 / 33 / 1 من " زوائد المعجمين ": الأوسط
والصغير) :
حدثنا محمد بن نصر حدثنا حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب أخبرني ابن جريج عن عطاء
أنه سمع ابن الزبير على المنبر يقول: فذكره موقوفا.
قال عطاء: وقد رأيته يصنع ذلك، قال ابن جريج وقد رأيت عطاء يصنع ذلك.
قال الطبراني: " لا يروى عن ابن الزبير إلا بهذا الإسناد تفرد به حرملة ".
قلت: وهو ثقة من رجال مسلم، ومن فوقه ثقات من رجال الشيخين، ومحمد بن نصر
هو ابن حميد الوازع البزار، وسماه غير الطبراني أحمد كما ذكر الخطيب
(ج 3 ترجمته 1411، وج 5 ترجمته 2625) وقال: وكان ثقة.
والحديث قال الهيثمي (2 / 96) :
" رواه الطبراني في " الأوسط " ورجاله رجال الصحيح ".
قلت: فالسند صحيح إن كان ابن جريج سمعه من عطاء فقد كان مدلسا وقد عنعنه،
ولكن قوله في آخر الحديث: " وقد رأيت عطاء يصنع ذلك " مما يشعر أنه تلقى ذلك
عنه مباشرة، لأنه يبعد جدا أن يكون سمعه عنه بالواسطة ثم يراه يعمل بما حدث به
عنه، ثم لا يسأله عن الحديث ولا يعلو به. هذا بعيد جدا، فالصواب أن الإسناد
صحيح.
والحديث أخرجه الحاكم (1 / 214) وعنه البيهقي (3 / 106) من طريق سعيد
بن الحكم بن أبي مريم أخبرني عبد الله بن وهب به.
وقال الحاكم:
" صحيح على شرط الشيخين ". ووافقه الذهبي، وهو كما قالا.
ومما يشهد لصحته عمل الصحابة به من بعد النبي صلى الله عليه وسلم، منهم
أبو بكر الصديق، وزيد بن ثابت، وعبد الله بن مسعود.
1 - روى البيهقي (2 / 90) عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، أن
أبا بكر الصديق وزيد بن ثابت دخلا المسجد والإمام راكع، فركعا، ثم دنيا
وهما راكعان حتى لحقا بالصف.
قلت: ورجاله ثقات، ولولا أن مكحولا قد عنعنه عن أبي بكر بن الحارث لحسنته،
ولكنه عن زيد بن ثابت صحيح كما يأتي.
2 - عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أنه رأى زيد بن ثابت دخل المسجد والإمام راكع
فمشى حتى أمكنه أن يصل الصف وهو راكع كبر فركع ثم دب وهو راكع حتى وصل الصف.
رواه البيهقي (2 / 90، 3 / 106) وسنده صحيح.
3 - عن زيد بن وهب قال:
" خرجت مع عبد الله، يعني ابن مسعود - من داره إلى المسجد، فلما توسطنا
المسجد ركع الإمام، فكبر عبد الله وركع، وركعت معه، ثم مشينا راكعين حتى
انتهينا إلى الصف حين رفع القوم رؤوسهم، فلما قضى الإمام الصلاة قمت وأنا أرى
أني لم أدرك، فأخذ عبد الله بيدي وأجلسني ثم قال: إنك قد أدركت ".
أخرجه ابن أبي شيبة في " المصنف " (1 / 99 / 1 - 2) والطحاوي في
" شرح المعانى " (1 / 231 - 232) والطبراني في " المعجم الكبير " (3 / 32 /
1) والبيهقي في " سننه " (2 / 90 - 91) بسند صحيح. وله عند الطبراني طرق
أخرى.
وهذه الآثار تدل على شيء آخر غير ما دل الحديث عليه. وهو أن من أدرك
الركوع مع الإمام فقد أدرك الركعة، وقد ثبت ذلك من قول ابن مسعود وابن عمر
بإسنادين صحيحين عنهما، وقد خرجتهما في " إرواء الغليل " (رقم 119) وفيه
حديث حسن مرفوع عن أبي هريرة خرجته هناك.
وأما ما رواه البخاري في " جزء القراءة " (ص 24) عن معقل بن مالك قال:
حدثنا أبو عوانة عن محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة قال:
" إذا أدركت القوم ركوعا لم تعتد بتلك الركعة ".
فإنه مع مخالفته لتلك الآثار ضعيف الإسناد، من أجل معقل هذا، فإنه لم يوثقه
غير ابن حبان: وقال الأزدي: متروك، ثم إن فيه عنعنة ابن إسحاق وهو مدلس:
فسكوت الحافظ عليه في " التلخيص " (127) غير جيد.
نعم رواه البخاري من طريق أخرى عن ابن إسحاق قال: حدثني الأعرج به لكنه بلفظ:
" لا يجزئك إلا أن تدرك الإمام قائما ".
وهذا إسناد حسن، وهذا لا يخالف الآثار المتقدمة بل يوافقها في الظاهر إلا
أنه يشترط إدراك الإمام قائما، وهذا من عند أبي هريرة، ولا نرى له وجها،
والذين خالفوه أفقه منه وأكثر، ورضي الله عنهم جميعا.
فإن قيل: هناك حديث آخر صحيح يخالف بظاهره هذا الحديث وهو:
" زادك الله حرصا، ولا تعد ".
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:37.


شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w