الموضوع: أسئلة متنوعة
عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 21Dec2013, 02:20
أم عمر الموحدة أم عمر الموحدة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: المغرب
المشاركات: 50
افتراضي

ما معنى لا إله إلا الله? و ما شروطها ?
معنى لا إله إلا الله
أى لا معبود بحق إلا الله، لا إله إلا الله جمعت بين النفى و الإثبات فلا إله: نافيا جميع ما يعبد من دون الله.و إلا الله: إثبات العبادة لله وحده لا شريك له.
شروط لا إله إلا الله
الشرط الأول:العلم بمعناها نفيا و إثباتا .قال الله تعالى: { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ} (محمد:19).
الشرط الثانى :اليقين المنافى للشك:قال الله تعالى: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ} (الحجرات:15)
الشرط الثالث:القبول لما اقتضته هذه الكلمة بقلبه ولسانه المنافى للرد:قال الله تعالى: { إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ (35) وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ (36)} (الصافات)
الشرط الرابع:الأنقياد والإستسلام لما دلت عليه المنافى للترك:قال الله تعالى: { وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} (لقمان:22)
الشرط الخامس:الصدق المنافى للكذب:قال الله تعالى: { أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) } (العنكبوت).
الشرط السادس: الإخلاص المنافى للشرك و الرياء و السمعة:قال الله تعالى:{ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ} (الزمر:2)
الشرط السابع :المحبة لهذه الكلمة العظيمة المباركة و لما اقتضت ودلت عليه،و لأهلها العاملين بها الملتزمين بشروطها، و بغض ما ناقض ذلك.قال الله تعالى: { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ} (البقرة:156)
الشرط الثامن: الكفر بالطواغيت: وهى المعبودات من دون الله و الإيمان بالله ربا و خالقا و معبودا بحق.
قال الله تعالى: { قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(265) } (البقرة).
.و قد جمعت هذه الشروط فى هذين البيتين التاليين:
:علم يقين و إخلاص و صدقك مع .... محبة و انقياد و القبول لها
و زيد ثامنها الكفران منك بما ....سوى الإله من الأشياء قد ألها
من كتاب القول المفيد فى أدلة التوحيد محمد بن عبد الوهاب بن على اليمنى
و للفائدة http://www.al-amen.com/vb/showthread.php?t=10945
رد مع اقتباس