عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 26Feb2016, 06:22
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

فلم يسلك مَسلك الرّوافض الذين غَلوا في بعضٍ كعلي بن أبي طالب وأهل بيتِه، وجَفوا آخرين كأبي بكر، وعمر، وعثمان، وأبي هريرة، وحفصة، وعائشة وغيرهم وغيرهم، واتهموهم بالنفاق.
ولم يسلك مَسلك الخوارج الذين كفَّروا عليًّا ومن معه، واستحلوا دماءهم وأموالهم.

وهذا هو معتقد الطائفة الناجية المنصورة.

وابن تيمية -رحمه الله- يقول هذا هو مذهبه؛ حب أصحاب رسول الله -على التفصيل الذي مضى.
( وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ) أي: يودّ قرابة النبي- َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -كما سبق

معنا في "العقيدة الواسطية" قريبًا :حب قرابة النبي - َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الذين

آمنوا به، وحب زوجاته الطاهرات المُطهَّرات، حبُّهم مفترض وواجب، ولا يجوز بُغضهم وهضم حقهم أبدًا ،

لذا قال الله -تعالى-: {قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى:23] أي: تودوني لقرابتي، تودوا قرابتي من أجلي.


******

وَلِكُلِّهِمْ قَدْرٌ عَلاَ وَفَضَائلٌ /// لَكِنَّمَا الصِّدِيقُ مِنْهُمْ أَفْضَلُ

لكل واحد من أصحاب النبي -َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
- منزلة رفيعة عند الله، وقدر عظيم عند الله والصالحين من عباد الله؛ لكن الصديق أعظمهم فضلًا وخيرُهم بعد النبي الكريم -عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ- وبعد الرسل والأنبياء السابقين.
هذه عقيدةُ الإمام ابن تيمية فيما يتعلق بأصحاب النبيِّ -َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ثم بعد الصدِّيق: عمر الفاروق، وعثمان ذو النورين، وعلي بن أبي طالب أبا السبطين.

******


يتبع
رد مع اقتباس