عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 26Feb2016, 06:20
ام العبادلة ام العبادلة غير متواجد حالياً
حرسها الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: طرابلس الغرب
المشاركات: 472
افتراضي

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

شرح مختصر

على لاميَّة شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى

للشيخ زيد بن هادي المدخلي -رحمه الله تعالى

***********************************

١)يا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي وَعَقِيدَتِي /// رُزِقَ الْهُدَى مَنْ ِللْهِدَايَةِ يَسْأَلُ

٢)اسْمَعْ كلاََمَ مُحَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ /// لا َيَنْثَنِي عَنْهُ َولاَ يَتَبَدَّلُ

٣)حُبُّ الصَّحَابَةِ كُلِّهُمْ لِيَ مَذْهَبٌ /// وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ


٤)وَلِكُلِّهِمْ قَدْرٌ عَلاَ وَفَضَائلٌ /// لَكِنَّمَا الصِّدِيقُ مِنْهُمْ أَفْضَلُ




.
.
[ [ الشرح ] ]

يقول ابن تيمية رحمه الله :

يا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي وَعَقِيدَتِي /// رُزِقَ الْهُدَى مَنْ ِللْهِدَايَةِ يَسْأَلُ

هذا الخطاب موجه للناس جميعا ؛ من يريد أن يعرف مذهب هذا الإمام وعقيدته فليصغي إلى ما سطّره في هذه الأبيات القليلة فيما يتعلق بعقيدته التي لقي الله -تَبَارَكَ وتَعَالَى - عليها .
والشطر الثاني فيه دعاء منه -رحمه الله-بالهداية لمن يسأل عن سبيل الهداية (رُزِقَ الْهُدَى) يعود على السائل (يا سَائِلِي عَنْ مَذْهَبِي ) يعني هذا مذهبه في الاعتقاد ( وَعَقِيدَتِي ، رُزِقَ الْهُدَى مَنْ ِلِلْهِدَايَةِ يَسْأَلُ) .

ثم شرع في البيان عن معتقده :

اسْمَعْ كَلاََمَ مُحَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ /// لا يَنْثَنِي عَنْهُ وَلا يَتَبَدَّلُ

وعدٌ منه بأنه سَيبيِّن معتقده بالأدلة من الكتاب والسُّنة، وهذا هو المحقَّق؛ فهو محَقِّقٍ فِي قَوْلِهِ ؛ لأنه ينطلق من نصوص الكتاب والسنة،
و (لا َيَنْثَنِي): لا يرجع عنه، وقوله: (لاَ يَتَبَدَّلُ)؛ لأنه يقول الحق بنصوص شرعية صحيحة صريحة يبيِّنُها بمعانيها الصّحيحة، ولا يتأول شيئًا منها تأويلًا مذمومًا.

******ثم بدأ بِعقيدته في أصحاب النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فقال:

حُبُّ الصَّحَابَةِ كُلِّهُمْ لِيَ مَذْهَبٌ /// وَمَوَدَّةُ الْقُرْبَى بِهَا أَتَوَسَّلُ

فبيَّن معتقده، وأنه معتقد أهل السنة والجماعة الذين مذهبهم حب أصحاب النبي َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،وكنا نتحدث -قريبًا- في هذا الموضوع بالذات <١> حب أصحاب النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الذين رَضِيَ الله عَنْهُم وأرضاهم، وعرفنا منازلهم، وعرفنا أن أفضلهم الخلفاء الأربعة، وأن كل واحد منهم على فضلٍ عظيم وجانبٍ من الخير كبير، وإن كان بعضُهم أفضل من بعض ؛ كما أخبر الله -عز وجل- عن أفضلية المهاجِرين، ويتبعهم الأنصار، ويأتي مِن بعدهم أتباعهم، وبيَّن أفضلية مَن قاتلوا وأنفقوا مِن قبل الفتح على مَن قاتلوا وأنفقوا مِن بعد الفتح، وبيَّن فضل أصحاب الشجرة -بيعة الرضوان، وبيَّن أيضًا فضل أصحاب بدر، إلى غير ذلك من الثناء على أصحاب النبي -صَلَّى اللهُ عَلََيْهِ وَسَلَّمَ.
فبيَّن هذا الإمام الجليل أنه يعتقد حُبّ أصحاب النبي َصَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

********
<١> في شرح العقيدة الواسطية .
رد مع اقتباس