عرض مشاركة واحدة
  #30  
قديم 24Mar2013, 18:06
أم حاتم الجزائرية أم حاتم الجزائرية غير متواجد حالياً
مشرفـة - أعانها الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: باش جراح الجزائر
المشاركات: 2,409
افتراضي

أنه يجب على كل مسلم و مسلمة تعلم ثلاث هذه المسائل :
-قال الشيخ صالح آل الشيخ : "فيه الرحمة بالمتعلم"
-قال الشيخ محمد أمان : "هكذا أسلوب الشيخ و أسلوب الأولين
هذا الخطاب موجه إلى كل من تتأكد منه المعرفة و العلم
اعلم يا طالب العلم ، با من يتأثر بالعلم و المعرفة اعلم أنه يجب على كل مسلم و مسلمة تعلم المسائل الثلاث ، أما قوله :" تعلم الثلاث
هذه مسائل" هذا تركيب غير سليم و هو في كثير من النسخ ، و هو
خطأ مطبعي ، و التركيب السليم هو " المسائل الثلاث" ، المسائل موصوفة و الثلاث صفة

-قال الشيخ صالح آل الشيخ :" هذه المسائل الثلاث صلة لما قبلها
و تمهيد لما بعدها فأعاد و كرّر
بقوله : أعلم رحمك الله :في هذا التلطف بالمتعلمين ، و هذه المسائل يجب تعلمها لأن فيها بيان أصل الدين و قاعدته

-قال الشيخ ابن باز :"هذه المسائل من أهم المسائل التي تتعلق
بالتوحيد و حقوقه"
-قال الشيخ محمد أمان :"المسائل في الحقيقة بمثابة قواعد"

و العمل بهن:
-قال عبد الرحمن بن محمد قاسم : "أي معرفتهن واعتقاد معانيهن
و العمل بمدلولهن
الأولى : أن الله خلقنا

قال:الشيخ الفوزان أي أوجدنا من العدم فنحن من قبل أن يخلقنا لم نكن شيئًا، كما قال تعالى: {هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} [الإنسان: 1]كان الإنسان قبل أن يخلق ليس بشيء، والذي أوجده وخلقه هو الله - عز وجل - قال تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ} [الطور: 35] .


-قال الشيخ العثيمين :" أدلة هذه المسألة كثيرة من الكتاب و السنة و العقل
فقال الله تعالى :" إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين " ، و قال : " قل من يرزقكم من السماوات و الأرض قل الله"
أما السنة : فمنها قوله صلى الله عليه و سلم في الجنين يبعث
إليه ملك فيؤمر بأربع كلمات بكتب رزقهو أجله و عمله و شقي أم سعيد
3) أما الدليل العقلي على أن الله رزقنا فلأننا لا نعيش إلا على طعام
و شراب ، و الطعام و الشراب خلقه الله تعالى

-قال الشيخ صالح آل الشيخ : " فالله خلق الخلق لغاية واحدة و هي الإبتلاء " ليبلوكم أيكم أحسن عملا" ، الإختبار في عبادته ، هل يعبده وحده أم يتخذ المخلوق آلهة أخرى مع الله عز و جل فسبحانه و تعالى لم يترك الخلق سدى و هملا ، بل أمرنا بتوحيده و طاعته و ترك معصيته ، قال تعالى :"أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا" يعني لغير غاية و لغير حكمة " و أنكم إلينا لا ترجعون" ، و أنه لن يكون بعث بعد خلقكم و أنه لن يكون إرجاع لكم إلى من خلقكم و هذا فيه قدح في حكمة الله عز و جل لذلك قال تعالى بعدها :" فتعالى الله الملك الحق " ، تعالى عما يصفه المبطلون و عما يظنه عليه الجاهلون القادحون في حكمته "
- قال الحكمي في :"سلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد"
اعلم بأن الله جل و علا ***لم يترك الخلق سدى و هملا بل خلق الخلق ليعبدوه***و بالإلهية يفردوه

بل أرسل إلينا رسولا
-قال الشيخ محمد أمان : الله سبحانه و تعالى لم يترك الإنسان كالبهائم تأكل من رزقه فقط بل شرفه بأن أرسل إليه رسولا من بني جنسه لم يكن ملكا أو جنيا لأن لا يستوحش منه بل بشرا اصطفاه الله واختاره للرسالة العظيمة -قال الشيخ ابن باز :" أرسل إلينا خاتم الأنبياء إمامهم و أفضلهم - قال الشيخ صالح آل الشيخ : "الإنسان خلق لغاية و يحتاج لمن يبصره إلى هذه الغاية و يعلمه القصد من خلقه و يعلمه كيف يصل إلى عبادة ربه على الوجه الذي يرضى به عند الله ، فبعث الله جل و علا رسلا مبشرين و منذرين يدلون الخلق إلى و على خالقهم و يعرفوهم بمن يستحق العبادة وحده ة بالطريق التي أذن من خلقهم أن يعبدوه بها"

فمن أطاعه دخل الجنة

-قال الشيخ ابن باز : " فمن أطاع هذا الرسول واستقام على دينه فله الجنة"
-قال الشيخ العثيمين :" و هذا حق مستفاد من قوله تعالى :" و أطيعوا الله و الرسول لعلكم ترحمون و سارعوا إلى مغفرة من ربكم و جنة عرضها كعرض السماوات و الأرض أعدّت للمتقين" ، و من قوله تعالى: " و من يطع الله و رسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها و ذلك الفوز العظيم" ، و الآيات في ذلك كثيرة ، و من قوله صلى الله عليه و سلم : " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى " فقيل : و من يأبى يا رسول الله ؟ قال :"من أطاعني دخل الجنة و من عصاني دخل النار"رواه البخاري
قال الشيخ محمد أمان : " و على حيب تفاوت طاعة الناس للرسول صلى الله عليه و سلم و محبتهم الصادقة له يتفاوتون غدا ، فهناك من يدخل الجنة من أول وهلة دون حساب أو عقاب كالسبعين ألف ، و هناك من يدخل الجنة بشفاعة الرسول صلى الله عليه و سلم أو بمحض إرادة أرحم الراحمين ، و هناك من يدخل النار ، نار تطهير و مآله إلى الجنة بالشفاعة أو برحمة الرحمن فيتفاوتون حسب طاعتهم للرسول صلى الله عليه و سلم
و من عصاه دخل النار
-قال الشيخ ابن باز :" و من عصى هذا الرسول و حاد عن دينه فله النار -قال الشيخ العثيمين :" و هذا أيضا حق مستفاد من قوله تعالى :" و من يعص الله و رسوله و بتعدّ حدوده يدخله نارا خالدا فيها و له عذاب مهين" ، و قوله :" و من يعص الله و رسوله فقد ضلّ ضلالا مبينا "
" ومن قوله صلى الله عليه و سلم في الحديث السابق :" ومن عصاني دخل النار "
-قال الشيخ محمد أمان : " و دخول النار إما خالدا مخلّدا كأن كان عصيانه بالكفر و الشرك الأكبر و النفاق الإعتقادي أو دخل النار نار تطهير كأن كان عصيانه فيما دون الكفر"

إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم

قال الشيخ ابن باز :" شاهدا عليكم : يعني بأعمالكم "
كما أرسلنا إلى فرعون رسولا
-قال الشيخ محمد أمان: "الرسول هنا موسى عليه السلام كليم الله فأخذناه أخذا وبيلا
قال الشيخ ابن باز : أي أخذنا فرعون أخذا وبيلا في الدنيا بالغرق و في الآخرة بالنار
-قال الشيخ محمد أمان :
" و كذلك أنتم إن عصيتم الرسول عليه الصلاة
و السلام تؤخذون و تعذّبون على اختلاف في التعريف في الدنيا
و الآخرة"


انتهى خلاصة المسألة الأولى
اعتذر على الاطالة

__________________

المؤمن لاتتِم لهُ لذه بمعصيه أبداً ,
بلْ لايُباشـرهآ إلا والحُزنَ يُخالطْ قلبُه ,
وَ متىَ خلاَ قلبُه مِنْ هذا الحُزن فليبكي علىَ /
موت قلبِه .. !
ابن القيـم رحمه الله

رد مع اقتباس