عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 12Mar2013, 01:35
أم مرام بنت المهاجر أم مرام بنت المهاجر غير متواجد حالياً
مشرفـة - أعانها الله -
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: غدا تحت التراب
المشاركات: 729
افتراضي

- لمذا ندرس التوحيد ؟

قال العلامة بقية السلف : في درس بعنوان أهمية التوحيد :
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحابته أجمعين ، أما بعد :
إن هذا الموضوع مهم لأنه أصل الدين و أساسه و قاعدته فلا تصح العبادة إلا إذا أسست على هذا الأصل و هو التوحيد ، قال تعالى :{وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ } الدين أي العبادة
و المادة الصوتية من هنا :

بسم الله الرحمن الرحيم

ندرس التوحيد
لان الله خلقنا من اجله
لا يقبل الله عملا الا به
لا يدخل الجنة الا موحد
سبب لتكثير الحسنات وتكفير السيئات
وسبب للهداية واستقرار الامن
سبب للطمانينة وسبب لشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم

من شرح كتاب التوحيد للشيخ هيثم سرحان حفظه الله
الجواب الثاني :
قال شيخ الاسلام في الفتاوى13/86
(والاصول : مأخودةمن أصول الشجرة وأساس البناء ولهذا يقال فيه :الأصل ما ابتنى عليه غيره أو ماتفرع عنه غيره فالأصول هي أصل الأنبياء كما قيل :
أيها المغتدي لتطلب علما
كل علم عبد لعلم الرسول
تطلب الفرع كي تصحح حكما
ثم أغفلت أصل أصل الأصول
وقال شيخ الاسلام -ابن تيمية 13/87 في الفتاوى :
(..........ومن لم يكن معه أصل ثابت فإنه يحرم الوصول لأنه ضيع الأصول ولهذا تجد أهل البدع والشبهات لا يصلون إلى غاية محمودة كما قال تعالى :***(له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشئ إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وماهو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال )***الرعد14)اه كلامه رحمه الله

اشتهرت الرسالة بـ(الأصول الثلاثة)، وقد نبه الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله - على أن اسمها الصحيح هو (ثلاثة الأصول)، أما (الأصول الثلاثة) فهي رسالة أخرى مختصرة، وهي في «الجامع الفريد» (ص 267 - 270)، وتبدأ بعد البسملة بقوله: «الواجب على كل مسلم ومسلمة أن يتعلم ثلاثة أصول»(4).
وقد سماها بـ«ثلاثة الأصول» الشيخ عبد الرحمن بن قاسم - رحمه الله - (ت: 1392هـ)؛ فقد سمى شرحه «حاشية ثلاثة الأصول»، والشيخ محمد ابن عثيمين - رحمه الله - (ت: 1421هـ)؛ فقد سمى كتابه «شرح ثلاثة الأصول».

قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ - رحمه الله -: «فما أعظم نفعها على اختصارها لطالب الهدى»(7).
قال الشيخ ابن قاسم - رحمه الله -: «فإن ثلاثة الأصول لشيخ الإسلام والمسلمين، مجدد الدعوة والدين محمد بن عبد الوهاب، أجزل الله له الأجر والثواب، قد جد الناس في حفظها، لعظم نفعها، وتشوقت النفوس لبيان معانيها، لرصانة مبانيها»(8).
وقال الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله -: «رسالة ثلاثة الأصول, رسالة مهمّة لكل مسلم، وكان العلماءُ - أعني علماءنا - يعتنون بها شرحا، في أول ما يشرحون من كتب أهل العلم، ذلك؛ لأن فيها الجواب عن أسئلة القبر الثلاث؛ ألا وهي سؤال الملكين العبد عن ربه، وعن دينه، وعن نبيه، وهي ثلاثة الأصول يعني معرفة العبد ربه؛ وهو معبوده، ومعرفة العبدِ دينه؛ دين الإسلام بالأدلة، ومعرفة العبد نبيه - عليه الصلاة والسلام -، فمن هاهنا جاءت أهمية هذه الرسالة؛ لأن فيها من أصول التوحيد والدين الشيء الكثير»(9).
ولأهميتها «كان الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - يلقن الطلبة والعامة هذه الأصول, ليدرسوها ويحفظوها, ولتستقر في قلوبهم, لكونها قاعدة في العقيدة».
وكانت تقرأ على الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - ويشرحها كل يوم(10).
ولأهميتها كان العلماء يحثون الولاة لإلزام الناس بتعلمها وفهمها، كما أرسل الشيخ عبد الرحمن بن حسن - رحمه الله - لبعض الولاة(11).
وكان الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - ينصح أئمة المساجد بتدريسها(12).
وكان الشيخ ابن باز - رحمه الله - ينصح بها(13).
وكذلك من الكتب التي تنصح بها اللجنة الدائمة «ثلاثة الأصول»(14).
يقول الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد - حفظه الله -: «وهو كتاب نفيس، لا يستغني عنه الخاص والعام؛ لما اشتمل عليه من بيان هذه الأصول الثلاثة وأدلتها»(15).
وقال: «والحاصل: أن كتاب «ثلاثة الأصول» وضعه الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - مختصرا واضح العبارات، مستدلا لما يذكره بالكتاب والسنة، وهو من أول ما ينبغي أن يلقنه الصبيان، ويعلمه العوام، ويستفيد منه الخاص والعام»(16).
- يقول الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله -: «ينبغي لنا أن نحرص على هذه الرسالة؛ تعليما لها للعوام، وللنساء في البيوت، وللأولاد ونحو ذلك، على حسب مستوى من يخاطب في ذلك، وقد كان علماؤنا - رحمهم الله تعالى - يعتنون بـ«ثلاثة الأصول» هذه تعليمًا وتعلُّمًا، بل كانوا يلزمون(17) عددًا من الناس بعد كل صلاة فجر أن يتعلَّموها، أن يحفظوا هذه الأصول ويتعلموها، وذلك هو الغاية في رغبة الخير، ومحبة الخير لعباد الله المؤمنين؛ إذ أعظم ما تُسدي للمؤمنين من الخير، أن تسدي لهم الخير الذي ينجيهم حين سؤال الملكين للعبد في قبره، لأنه إذا أجاب جوابًا حسنًا، جوابًا صحيحًا؛ عاش بعد ذلك سعيدًا، وإن لم يكن جوابه مستقيمًا ولا صحيحًا عاش بعد ذلك، والعياذ بالله على التوعُّد بالشَّقاء والعذاب»(18).
وقد نصح الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ - رحمه الله - بتدبر هذه الرسالة؛ فقال: «قف عند هذه الألفاظ، واطلب ما تضمنت من العلم والعمل، ولا يمكن العلم إلا أنك تقف عند كل مسمى منها؛ مثل الطاغوت، كذلك قف عند الأرباب منهم»(19).
ا الفرق بين رسالة الأصول الثلاثة و ثلاثة الأصول ؟



5- ما معنى الأصول الثلاثة؟

على الإنسان أن يتعلم ويتبصر حتى يكون على بينة ، ويعرف دين الله الذي خلق من أجله . وهذا العلم هو معرفة الله ، ومعرفة نبيه ، ومعرفة دين الإسلام بالأدلة ؛ فهذا أول شيء : أن يتبصر العبد ؛ من هو ربه ؟ فيعرف أن ربه الخالق الذي خلقه ، ورزقه ، وأسدى إليه النعم ، وخلق من قبله ، ويخلق من بعده ، هو رب العالمين ، وأنه الإله الحق المعبود الذي لا يستحق العبادة سواه أبدا . لا ملك مقرب ، ولا نبي مرسل ، ولا جن ، ولا إنس ، ولا صنم ، ولا غير ذلك .
شرح الأصول الثلاثة للشيخ بن باز
والله تعالى أعلم

التعديل الأخير تم بواسطة أم مرام بنت المهاجر ; 12Mar2013 الساعة 01:50
رد مع اقتباس