شبـكة البيّنـة السلفـية

شبـكة البيّنـة السلفـية (http://bayenahsalaf.com/vb/index.php)
-   قـاعة المدارسات والحفظ (http://bayenahsalaf.com/vb/forumdisplay.php?f=121)
-   -   تغنِّي النساء بالقرآن فلا ينبغي أن يكون هذا أمام رجال إطلاقًا. (http://bayenahsalaf.com/vb/showthread.php?t=22839)

أم حاتم الجزائرية 01Dec2014 14:21

تغنِّي النساء بالقرآن فلا ينبغي أن يكون هذا أمام رجال إطلاقًا.
 
قال فضيلة الشيخ العلاَّمة محمد بن ناصر الدين الألبانيُّ -رحمه الله-:


السُّؤال السَّابق أنَّ الْمُقرِئَ إذا كان يُعلِّم النِّساء بواسطة الهاتف؛ ثمَّ هنَّ يقرأنَ ويُسمِعنَ صوتَهنَّ للمُقرِئ؛ فالحكم كما لو سَمِع صوتهنَّ من وراء السِّتارة، ولا يَرى أجسامَهنَّ؛ فالفِتنة حاصلةٌ على الوجهين: سَمِعَ صوتهنَّ بواسطة الأثير والهواء بدون وسيلة الأسلاك هذه، أو بواسطة الأسلاك؛ فالصوتُ هو صوتُ المرأة عينُه.


وصوتُ المرأة ليس بعورة؛ بخلاف ما هو مشهورٌ عند النَّاسِ؛ ولكن يُشترط في ذلك أن يكون صوتُها ذلك الصُّوتُ الطَّبيعي؛

أمَّا وهي تقرأ بالغنَّة، والإقلاب، والإظهار، و و إلى آخره، والمدُّ الطبيعي والمتَّصِل والمنفَصِل، وهذا هو التَّجوِيد.

ويأتي قوله عليه السَّلام: ((مَنْ لَمْ يَتَغَنَّ بِالقُرْآنِ فَلَيْسَ مِنَّا)).
إذن هي ينبغي أنْ تَتغنَّى بالقرآن. فلا ينبغي أن يكون هذا أمام رجال إطلاقًا، سواء كان هذا بواسطة الإذاعة، أو بواسطة التليفون.


المصدر: فتاوى جدة (الشريط: 20 / الوجه الأول / الدقيقة: 1: 47 إلى الدقيقة: 3: 53)

أم حاتم الجزائرية 01Dec2014 14:23

سئل الشيخ عبدالمحسن العباد حفظه الله تعالى:

حكم قراءة المرأة القرآن لغير محارمها استدلالاً بحديث أم سلمة
*؟

الجواب: معلوم أن أم سلمة أخبرت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهي تخبر بالقراءة كما تلقي الحديث، وكون المرأة تقرأ للرجال يصلح، وإنما إذا كانوا من محارمها فإنها تقرأ لهم، وأما غير المحارم فلا تقرأ لهم. شرح سنن أبي داود [177]



* حديث أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها هو:

عن يعلى بن مملك : (أنه سأل أم سلمة رضي الله عنها عن قراءة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصلاته، فقالت: وما لكم وصلاته؟ كان يصلي وينام قدر ما صلى، ثم يصلي قدر ما نام، ثم ينام قدر ما صلى حتى يصبح، ونعتت قراءته، فإذا هي تنعت قراءته حرفاً حرفاً) .قال الشيخ العباد حفظه الله: ... الحديث غير صحيح

أم حاتم الجزائرية 01Dec2014 14:25

سئل الإمام الألباني رحمه الله عن هذه المسألة
فقال بالمنع ولو كان السامع مُعلِّما لها كما في الشريط 29 من سلسلة الهدى والنور.

أم حاتم الجزائرية 01Dec2014 14:26

((المرأة مأمورة بتجنب الفتنة، فإذا كان يترتب على سماع صوتها افتتان الرجال بها؛ فإنها تخفيه :
ولذلك فإنها لا ترفع صوتها بالتلبية، وإنما تلبي سرًّا .
وإذا كانت تصلي خلف الرجال وناب الإمام شيء في الصلوات؛ فإنها تصفق لتنبيهه؛ قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا نابكم شيء في صلاتكم ؛ فلتسبح الرجال، ولتصفق النساء ) [ رواه مسلم في صحيحه ( 1/318 ) ، ورواه الإمام أحمد في مسنده ( 5/330 ) بنحوه، ورواه غيرهما ] .
وهي منهية من باب أولى عن ترخيم صوتها وتحسينه عند مخاطبتها الرجال لحاجة؛ قال تعالى : { فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي في قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا } [ سورة الأحزاب : آية 32 ] .‬
‫الشيخ صالح الفوزان في المنتقى من الفتاوى

الخالة أم عبد الرحمن 18Mar2015 23:12

بارك الله فيك أختي ام حاتم و رحم الله شيخنا الالباني رحمة واسعة و أسكنه فسيح جنانه


الساعة الآن 12:08.

;
©2000 - 2019, شبكة البينة السلفية.
شبكة البيّنــــة السلفية © 2009

a.d - i.s.s.w


Security by i.s.s.w