المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يعتصرني الألم لرؤيتي من يحاول سرقتي دون أن أفعل له شيئاً


أبو هريرة خالد بن عبد الله
30Jun2009, 17:50
بسم الله الرحمن الرحيم
دخلت في إحدى المواقع التي تهتم بالبرامج وكان المشرف عليها له برامج من اختراعاته وتصميمه الخاص وقد سألت عنه بعض الإخوة الأفاضل فقال لي انه يملك محل يبيع فيه ما يصممه ويخترعه من برامج وأثناء تصفحي الموقع قرأت له هذا المقال وإن كان خاصاً به إلا إنه لسان حال كل مبرمج ….
يثير في نفسي الشجن والشجون أن هناك من يبحث عن كراك لأحد برامجي

من ناحية أشعر بالسعادة لكون أحد برامجي أصبحا مهما ويقدم خدمة حقيقية لدرجة أن الناس تبحث عن كراك له!

ومن ناحية أخرى يعتصرني الألم لرؤيتي من يحاول سرقتي دون أن أفعل له شيئاً

برنامج((.....(( وضعت فيه الكثير من خبرتي ووقتي وجهدي وقدمت قبل عرضه برامج مجانية كثيرة وأردت لهذا البرنامج أن يكون جائزة لي بعد جهد طويل أمضيته في مساعدة الناس مجاناً وكنت ظننت أن هؤلاء سيكافؤوني بشراء برامجي وإذا بالبعض منهم يحاول سرقته في وضح النهار!!!

يقتل هذا في نفس أي مبرمج الرغبة في التطوير والتقدم وخدمة الناس فهو قتل لروح الابتكار حين يعلم المبرمج أن جهده سيضيع هباءً! فالمبرمج الذي يعلم أن برامجه سوف تسرق لا تعود لديه الرغبة في المضي في طريق البرمجة علاوة عن خدمة الناس بالمجان!!!

طبعاً برنامج((..... ((حاولت بأقصى ما أستطيع أن أحميه من محاولات السرقة ولكني لا أدعي الكمال فيوماً ما سيأتي من ينجح في اختراقه وسرقته ونشر كراكات له!!!
(((وهذا حوار حقيقي بين المبرمج و((سارق)) )))
]السلام عليكم
مشكور أخي .((.... ))على برامجك الحلوة
اللعبة انتهت
أنا كسرت برنامجك حيث صممت باتش يجعل البرنامج مسجل بشكل كامل
نزله من الرابط #########
فقال له المبرمج.
للعلم - برنامج ((..... ))تم اختراقه وكسره بداية من تاريخ الثالث من الشهر الحالي أي قبل ثمانية أيام من الآن من قبل كراكر هولندي يعني أبشرك أنت لست أول من كسره!

أقول: الحمد لله الذي جعل برنامجي بهذه الأهمية لكي يتهافت الناس على سرقته!

ثم الحمد لله الذي سخر أمثال ذلك النجس الهولندي لكي يسرقنا فنحمله ذنوبنا يوم القيامة لسرقته حقوقنا!

أما أنت فإن كنت مسلما موحداً فاحمل من ذنوبي بقدر ما تستطيع فهي لا تعد ولا تحصى وقد سننت سنة يسعدني أن تحمل أنت وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة!

أنت إن كنت حقاً قد كسرت البرنامج (لم أجرب برنامجك لان جهازي نظيف ولا تدخله مثل هذه القاذورات) فسوف تسهم بجعل الناس يسرقون برنامجي وسوف يسرق مني كل من يستخدم برنامجي بقدر قيمة البرنامج المعروض للبيع من الدولارات!

هل تدري كيف سأحصل على هذه الدولارات؟

سأستبدل بها حسناتك، وسوف أغرف منك يوم القيامة بقدر ما تسببت به من نسخ مسروقة وعلى عدد البشر الذين يستخدمونه، فأدعو الله يا رجل ألا يستخدم برنامجك الكثير لأن كل زيادة في عدد هؤلاء سيعني نقصاناً من حسناتك، فإن كان مقدراً عليك الشقاء ونفدت حسناتك لسعادتي باستخدام الناس لبرنامجي فسوف تنهل من ذنوبي حتى يطيب لك.

ليتغمدك الله برحمته يا رجل

والسلام عليكم ورحمة الله

الحديث للجميع :

قبل أيام وصلتني قيمة 9 دولار هي ثمن أداة prt من شخص أميركي يعيش في ولاية ماساشوستس الأميريكية!

هذه الأداة كما تعلمون هي مجانية للاستخدام المنزلي فقط، وقد استخدمها هذا الأميركي في مكان أحس هو كما قال أنه مكان عمل، وحيث أن اتفاقية الإداة تلزم دفع قيمة 9 دولار إذا كان استخدامها في بيئة أعمال فقد شعر أن واجبه يحتم عليه دفع قيمتها!!

لاحظوا أن هذه الأداة مجانية ونسختها كاملة وتؤدي عملها بالكامل وليس أي أحد على وجه الأرض يجبرك على دفع ثمنها ولكن هذا الأميركي "النصراني" أحس أنه من الواجب أن يدفع ثمنها لصاحبها!!!

ليت شعري قارنوا الآن بين من يدفع وهو غير ملزم بالدفع وبين من يسرق وهو ملزم بالدفع

سبحان الله!

خلاصة القول: حين صممت برنامج ((.......)) وغيره من البرامج وقررت بيعها لم أضع في حسابي أن أتوجه بها إلى زبائن من ذلك النوع من البشر الذين يحللون السرقة ويستمرؤون الحرام استمراءهم للماء البارد، بل أتوجه بها إلى زبائن من نوع آخر لا شك أنكم تعرفونهم جيداً، زبائن يشترون حتى وهم غير ملزمين بالدفع أصلاً، وببالغ الأسف أقول أن هؤلاء الزبائن (وهم أكثر زبائني الذين يشترون برامجي) ليسوا عرباً ... ولا حتى مسلمين!!!

حفظكم الله ورعاكم

تحياتي لكم جميعاً
أما آن لمواقعنا السلفية أن تضع حداً لهذه البرامج المسروقة ![/size]

أبو أنس الجزائري
02Jul2009, 09:48
أحسنت أخي الفاضل على هذا النقل الطيب

منهجنا في الشبكة يمنع وضع سريالات أو كراكات او باتشات كما هو الحال في شبكة الحاسوب السلفية

كما أنصح المواقع السلفية كذلك بشراء نسخة الفي بي فهي كذلك تحتاج ترخيص فليس من المعقول أن تدعو إلى الله وأنت تستخدم مركز للدعوة يسير ببرنامج مسروق

أبو عبد الله السرتاوي
06Jul2009, 18:46
بارك الله فيك...

أبو معاذ يوسف الخمسي
21Jul2009, 00:22
بارك الله فيكم وزادكم الله حرصاً

أبو مالك أحمد محمد
27Aug2010, 15:42
الحمد لله

فهذه هي السلفية

عدل حتى مع الكافر

ا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [المائدة : 8

ابو محمد محي الدين السلفي
28Sep2010, 15:16
بارك الله فيك و اسأل الله العافية والسلامة وبعضهم يصف نفسه بالدهاء والذكاء وفي الحقيقه ينطبق عليه قول النبي صلى الله عليه وسلم : { من سن في الاسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيمة }

محمود بن إبراهيم
28Sep2010, 20:03
أحسن الله إليك يا أبا هريرة على هذا النقل المفيد

والحمد لله نرى الآن الكثير من الشبكات السلفية لا تسمح بوضع مثل هذه البرامج والكراكات ، ومنهم هذه الشبكة التي نكتب فيها جزى الله القائمين عليها خيرا ، والحمد لله على توفيقه ..

خالد عبد الفتاح عبد الله
09Oct2010, 02:11
القبر يضمنا والقيامة تجمعنا

أبو عبد العزيز السليماني
14Oct2010, 11:50
بل أتوجه بها إلى زبائن من نوع آخر لا شك أنكم تعرفونهم جيداً، زبائن يشترون حتى وهم غير ملزمين بالدفع أصلاً، وببالغ الأسف أقول أن هؤلاء الزبائن (وهم أكثر زبائني الذين يشترون برامجي) ليسوا عرباً ... ولا حتى مسلمين!!!

سأكتفي بنقل فتوى للعلامة محمد بن صالح العثيمين_رحمه الله_ للمناسبة.


وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن وصف الكفار بالصدق والأمانة وحسن العمل ؟

فأجاب بقوله : هذه الأخلاق إن صحت مع أن فيهم الكذب والغدر والخيانة والسطو أكثر مما يوجد في بعض البلاد الإسلامية وهذا معلوم ، لكن إذا صحت هذه فإنها أخلاق يدعو إليها الإسلام ، والمسلمون أولى أن يقوموا بها ليكسبوا بذلك حسن الأخلاق مع الأجر والثواب . أما الكفار فإنهم لا يقصدون بها إلا أمرا ماديا فيصدقون في المعاملة لجلب الناس إليهم .

لكن المسلم إذا تخلق بمثل هذه الأمور فهو يريد بالإضافة إلى الأمر المادي أمرا شرعيا وهو تحقيق الإيمان والثواب من الله - عز وجل - وهذا هو الفارق بين المسلم والكافر .

أما ما زعم من الصدق في دول الكفر شرقية كانت أم غربية فهذا إن صح فإنما هو نزر قليل من الخير في جانب كثير من الشر ولو لم يكن من ذلك إلا أنهم أنكروا حق من حقه أعظم الحقوق وهو الله - عز وجل – { إن الشرك لظلم عظيم } . فهؤلاء مهما عملوا من الخير فإنه نزر قليل مغمور في جانب سيئاتهم ، وكفرهم ، وظلمهم فلا خير فيهم . مجموع الفتاوى 3

إسماعيل يوسف
31Oct2010, 01:20
جزاكم الله خيرا

أبوعبيدة محمد بن هادى
05Dec2010, 01:45
الله المستعان

أبوعبيدة محمد بن هادى
05Dec2010, 01:49
بارك الله فيك على هذا النقل